الأمم المتحدة تدعو ميليشيات إيران إلى مغادرة سوريا

الأمم المتحدة تدعو ميليشيات إيران إلى مغادرة سوريا

قالت مصادر اعلامية متطابقة ، ان الجمعية العامة للأمم المتحدة وافقت على تمرير قرار ضد الخروقات الخطيرة لحقوق الإنسان في سوريا، أبرزها دعوة ميليشيات إيران للانسحاب من سوريا. وقد دان القرار الأممي المزيد

ميشيل كيلو طالب الكونغرنس بمحاكمة بشار أسد ، ويدعو لإنقاذ الثورة من  “الزعران “

ميشيل كيلو طالب الكونغرنس بمحاكمة بشار أسد ، ويدعو لإنقاذ الثورة من “الزعران “

ميشيل كيلو طالب الكونغرنس بمحاكمة بشار أسد ، ويكذّب إشاعات طالت سمعته ، وفي حديث مسجل وضح فيه كل تفاصيل زيارته للولايات المتحدة  ، وختم كلامه بجملة محددة وصريحه ( إذا لا ننقذ المزيد

بيان في شأن مصير المغيبين قسراً على يد داعش

بيان في شأن مصير المغيبين قسراً على يد داعش

خرجت مدينة الرقة من سيطرة تنظيم داعش الفاشية قبل أيام، بهمة سلاح الجو الأميركي، وقوات خاصة أميركية وبريطانية وفرنسية، وقوات سورية متنوعة. المدينة التي عمّدها إعلام دولي تبسيطي يبحث عن الإثارة باسم المزيد

منظمات مدنية سورية تطالب التحالف الدولي بعدم استهداف المدنيين

منظمات مدنية سورية تطالب التحالف الدولي بعدم استهداف المدنيين

أصدرت 17 منظمة مدنية سورية، بياناً حمل اسم “ورقة موقف حول ديرالزور” يطالبون قوات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأميركية بأن تضع احترام حقوق الإنسان الأساسية على رأس أولوياتها. وذكر البيان أنه المزيد

لماذا يضحي النظام السوري بنجومه ؟

لماذا يضحي النظام السوري بنجومه ؟

المعارض السوري حبيب صالح إن كل من برز وتفوق جرت تصفيته على يد عائلة الأسد “بشكل رخيص”، مبينا أن النظام السوري من حافظ إلى بشار الأسد سعى إلى عدم السماح ببقاء من المزيد

 

مراسلون بلا حدود .. ضرورة توضيح التهم الموجهة إلى حبيب صالح

Print pagePDF pageEmail page

في 6 أيار/مايو 2008، أقدم عناصر من الأجهزة الأمنية السورية على اعتقال الكاتب والمعارض حبيب صالح من دون أن يتقدّموا بأي تفسيرات في هذا الصدد.

في هذا الإطار، أعلنت المنظمة: “أمضى حبيب صالح 27 شهراً في السجن بسبب المقالات التي ينشرها على شبكة الإنترنت. وهو اليوم قيد الاعتقال السري بعد مرور ثمانية أشهر وحسب على استعادته حريته. لذا، نطالب السلطات بتوضيح التهم الموجهة إليه”.

تعرّض حبيب صالح للاعتقال فيما كان يتجول في أسواق طرطوس (شمال غرب البلاد). وقد أفادت زوجته بأن اعتقاله يرتبط ببعض المقالات التي نشرها على عدة مواقع إلكترونية من بينها إيلاف (http://www.elaph.com) الخاضعة للرقابة في سوريا لمعالجتها الانتقادية للأخبار. وقد أشارت إلى أنه يكتب مقالاً يومياً منذ خروجه من السجن “وهذا ما استفز السلطات السورية لأنه يدخل في الممنوع والخطوط الحمراء حول الطوائف والمعارضة وقمع النظام”.

يتعرّض حبيب صالح للاعتقال للمرة الثالثة في غضون سبع سنوات. ففي العام 2002، حكم عليه بالسجن لمدة ثلاث سنوات في سياق الاعتقالات التي طالت رموز ما سمي بربيع دمشق. وأخلي سبيله في 9 أيلول/سبتمبر 2004. وفي 15 آب/أغسطس 2006، حكم عليه بالسجن مجدداً لمدة ثلاثة أعوام بموجب المادة 286 من قانون العقوبات بعد أن وجهت إليه تهمة نشر أخبار كاذبة على خلفية إصداره مقالات معارضة على شبكة الإنترنت. وقد أطلق سراحه في 12 أيلول/سبتمبر 2007.

الجدير بالذكر أن سوريا تحتل مرتبة مهمة من لائحة أعداء الإنترنت التي نشرتها مراسلون بلا حدود. فهي لا تزال تطبق تشريعات حالة الطوارئ المعلنة منذ 45 عاماً. أما القانون الذي يرعى شبكة الإنترنت ففي غاية الصرامة. وفي 25 تموز/يوليو 2007، أصدر وزير الاتصالات عمرو سالم مرسوماً يقضي بضرورة احتفاظ أصحاب المواقع الإلكترونية بالبيانات الشخصية لواضعي المقالات والتعليقات. ولا بدّ من التذكير بأن ثلاثة مخالفين إلكترونيين لا يزالون وراء القضبان لاستخدامهم حقهم بحرية التعبير على الإنترنت.

مراسلون بلا حدود

 

error: الموقع لا يسمح بالنسخ ، من فضلك انسخ رابط المقال وارسلة لمن يرغب
%d مدونون معجبون بهذه: