الملالي والأسد يلعبان بذيلهما وما هي احتمالات نشوب حرب

الملالي والأسد يلعبان بذيلهما وما هي احتمالات نشوب حرب

شنت إسرائيل عدة ضربات جوية على أهداف سورية وإيرانية داخل الأراضي السورية، وذلك بعد إسقاط الدفاعات السورية مقاتلة إسرائيلية من طراز إف 16، وإثر اعتراض إسرائيل ما قالت إنها طائرة إيرانية مسيرة في أجوائها بعد المزيد

منظمة العفو الدولية تشارك في الدورة 24 للمعرض الدولي للنشر والكتاب بالدار البيضاء

منظمة العفو الدولية تشارك في الدورة 24 للمعرض الدولي للنشر والكتاب بالدار البيضاء

“الانتفاع بحق الثقافة شرط لتنمية متكاملة للإنسان” تشارك منظمة العفو الدولية – المغرب في الدورة 24 للمعرض الدولي للنشر والكتاب بمدينة البيضاء في الفترة من 08 إلى 18 فبراير2018، للاحتفاء بالكتاب والمبدعين المزيد

رابطة الكتاب السوريين تدين كل الاحتلالات في سوريا وتندد بجرائم النظام وحلفاؤه

رابطة الكتاب السوريين تدين كل الاحتلالات في سوريا وتندد بجرائم النظام وحلفاؤه

رابطة الكتّاب السوريين تعلن وقوفها مع كل المدن السورية من درعا إلى القامشلي  أسّ الاستبداد والفساد والتوحّش والارهاب المنظّم هو نظام الأسد وحاشيته وحلفاؤه  رفض وإدانة كل اشكال توظيف واستثمار قيم واسم المزيد

شابة سورية فرنسية تغني للسلام وعنصريون يهاجمونها

شابة سورية فرنسية تغني للسلام وعنصريون يهاجمونها

سحرت الشابة السورية الفرنسية، منال، قلوب أعضاء لجنة التحكيم الـ 4، بصوتها الأخاذ، ليستديروا لها جميعًا، في حلقة يوم السبت، من برنامج “ذا فويس”، بنسخته الفرنسية. وكانت منال أول فتاة محجبة، تشارك في المزيد

حديث الحرب القائمة في سوريا وأسئلة المستقبل والكتابة في الوعي و الحرية / حوار مع أحمد سليمان

حديث الحرب القائمة في سوريا وأسئلة المستقبل والكتابة في الوعي و الحرية / حوار مع أحمد سليمان

الحل كما اراه، خروج جميع القوات والمليشيات الأجنبية المتقاتلة فوق الأرض السورية، ونشر قوات دوليَّة مُشتَرَكة لحفظ السلام روسيا وايران تديران المقتلة السورية، و تدفعان الى مؤتمرات خلبية بهدف تفريغ استحقاقات مؤتمر المزيد

 

حازم صاغيّة – لكنّها تدور…

Print pagePDF pageEmail page

«لكنّها تدور»، قالها غاليليو غاليلي، قاصداً الأرض التي رأت سلطة التفتيش الدينيّة أن الشمس هي التي تدور حولها. قالها غاليليو وعقاب الموت أو السجن مدى الحياة ماثل في أفقه.

في الثلث الأوّل من القرن السابع عشر الإيطاليّ كان ذلك صحيحاً. وهو صحيح في الثلث الأوّل من القرن الحادي والعشرين اللبنانيّ. فهي تدور وإن قالت سلطة ما، سلطةٌ لا تعوزها القوّة والجبروت، عكس ذلك. وهي تدور حتّى لو فُرضت على الواقع أخطاء رُفعت بالقسر الى سويّة المقدّسات.

تدور بمعنى أن لبنان لا تحكمه جماعة واحدة وعقيدة واحدة. فهو بالـ18 طائفة وثقافة فرعيّة التي فيه لا يحتمل حقيقة نهائيّة تُفرض عليه كما تُفرض الايديولوجيّات الرسميّة. تدور بمعنى أن لبنان هذا بلد قويّ لا بمقاومته ومقاتلته بل بتقديمه نموذجاً أكثر تعدّداً من جواره، بصحافته وأحزابه وأفكاره وكتبه ونقاباته. تدور بمعنى أن بيروت مدينة عاصية على حكم الحزب الواحد، أو «الجبهة الوطنيّة» الواحدة، وأنها مدينة للّغات والثقافات والجامعات والمشافي والمصارف والفنادق وعلب الليل. تدور بمعنى أن المطار والمرفأ فيها ليسا مكانين بل هما مفهومان. تدور بمعنى أن بيروت تلك حاضرة للعرب وللمتوسّط وللعالم، تغتني بكثرة السحنات وبلبلة الألسنة وضياع الهويّات واختلاطها. تدور بمعنى أن بيروت، ومن ورائها لبنان، أعقد مما يُظنّ للوهلة الأولى: فهما يعصيان على تعريف محدّد ملزم، الأغنية فيهما أحبّ من النشيد والكلمة أقوى من البندقيّة، وكلّ جماعة من جماعاتها تستدعي من غيرها الاحترام والانتباه إليها، وإلاّ جُرف الجميع بحقد مدمّر متوهّج. تدور بمعنى أن الجهل بلبنان المركّب هذا والظنّ بأنه يؤخذ غلاباً طريق مختصرة الى فناء الكلّ من غير استثناء. تدور بمعنى أن التخلّص من طرف معتدل في طائفته ينمّي الأطراف الأكثر انتحاريّة وتعصّباً في الطرف عينه. تدور بمعنى أن لبنان قوّته فعلاً في ضعفه وضعفه في قوّته.

وهي تدور بمعنى أن الأشياء، مهما بدت جديدةًً، لا تؤسَّس من صفر ولا تقطع مع ما سبقها، فهناك دائماً حكمة التجارب السابقة لأجيال سابقة. وهي تدور بمعنى أن كلّ جديد ثوريّ في عالمنا ما لبث أن تكشّف عن قديم هو أقدم من ذاك الذي يتّهمه بالقِدم. وهي تدور بمعنى أن كلّ جديد ثوريّ كُتب له أن يحكم بالقوّة أطيح وتداعى، أو فقدَ جذوته التي أوحت ذات مرّة بالجدّة.

وهي تدور بمعنى أن قيم الحداثة والعصريّة سوف تتغلّب في نهاية الأمر، فإن لم تتغلّب ارتفع منسوب التعفّن ليُغرقنا كلّنا، واحداً واحداً وجماعةً جماعة. وهي تدور بمعنى أن العالم دول وحدود، وأن السياسة هي الحَكَم في الدول وأن القانون الدوليّ هو الحَكَم بينها حتى لو تأخّر اتّضاح ذلك او تعثّر. وهي تدور بمعنى أن الدول إن لم يُكتب لها القيام، وقد لا يُكتب، كانت الغابة بديلها الوحيد. وهي تدور، في لبنان وغير لبنان، بمعنى أن الإنجاز ليس عنفاً وأن العنف غالباً ما يكون تعويضاً زائفاً عن عدم الإنجاز. وهي حقّاً تدور

حازم صاغيّة الحياة – 13/05/08//

error: الموقع لا يسمح بالنسخ ، من فضلك انسخ رابط المقال وارسلة لمن يرغب
%d مدونون معجبون بهذه: