رياض الترك في أول حديث منذ تخفيه عن الأنظار ودعوة للمراجعة النقدية

رياض الترك في أول حديث منذ تخفيه عن الأنظار ودعوة للمراجعة النقدية

في أول حديث له بعد خروجه متسللا من سوريا… رياض الترك: الخلل الرئيسي لم يعد بقاء “مجرم الحرب” بشار الأسد… الحلقة المفصلية هي إنهاء الاحتلال الأجنبي دور إسرائيل خطير جدا وقد تكون المزيد

مسؤول أميركي : سنرد على أي هجوم كيمياوي

مسؤول أميركي : سنرد على أي هجوم كيمياوي

يبدأ ممثل الولايات المتحدة الخاص الجديد بشأن سوريا، جيمس جيفري، اليوم السبت، جولة على دول الجوار السوري تشمل كلاً من إسرائيل والأردن وتركيا. وأكدت الخارجية الأميركية في بيان أن جيفري سيؤكد على المزيد

حكاية إدلب.. تفاصيل “ضرب الجنون” المتوقع شمال سوريا

حكاية إدلب.. تفاصيل “ضرب الجنون” المتوقع شمال سوريا

أهالي ريف إدلب غاضبون وغير مهتمين بمنشورات نظام الأسد منذ فترة والأنظار تتجه إلى المحافظة السورية القابعة شمال البلاد”إدلب”، والسبب أن النظام السوري يتوعدها بعملية عسكرية. بدأت القصة عندما وجه نظام بشار المزيد

إلياس خوري يكتب عن قمر أحمر للشام

إلياس خوري يكتب عن قمر أحمر للشام

بين موتين تعيش الثورة السورية الذبيح علاماتها الأخيرة: موت في سجون النظام، فقد أعلن في الأيام القليلة الماضية عن مقتل أكثر من سبعة آلاف سجين في زنازين النظام، من بينهم ألف شهيد المزيد

أمين محمد حبلا :هجمات السويداء.. صفحات الموت برواية “داعش”

أمين محمد حبلا :هجمات السويداء.. صفحات الموت برواية “داعش”

بعد أسابيع من استعادة النظام السوري -بدعم قوي من حلفائه الروس والإيرانيين- الجزء الأكبر من محافظة درعا مهد الثورة السورية ومنطلقها الأول جاءت هجمات السويداء الدامية لتعيد المشهد إلى نقطة أخرى وتساهم المزيد

 

تقوية سياسة عدم الحوار مرة أخرى يمنع وفد الفيدرالية الدولية لحقوق الإنسان من دخول تونس

في ظرف ستة أشهر منعت السلطات التونسية ولمرتين الفيدرالية الدولية لحقوق الإنسان من القيام بمهمتها في تونس.
وتشجب الفيدرالية هذا الرفض الجديد للحوار من طرف السلطات التونسية، ذلك أنه لا يمثل حدثا فريدا، بحيث كل أربع سنوات منذ 1996 تجد الفيدرالية نفسها غير مرغوب فيها في تونس.

ويبدو أن الوضع أصبح أكثر تشددا ذلك أننا في شهر نونبر 2007 عندما كانت الفيدرالية تحضر للجنة تقصي حول أوضاع الحريات في تونس توصلنا “بدعوة” لإلغاء هذه الزيارة. حسب تصريح السيدة آمنة بوعياش، رئيسة المنظمة المغربية لحقوق الإنسان، ونائبة رئيسة الفيدرالية الدولية لحقوق الإنسا ن. وبينما كانت آمنة بوعياش وميشل توبيانا، الرئيس الشرفي للرابطة الفرنسية لحقوق الإنسان يستعدان للسفر إلى تونس يوم 20 أبريل 2008 من أجل لقاء السلطات التونسية في إطار تبادل الآراء حول الإعداد للاستحقاقات الانتخابية لسنة 2009 قامت وزارة الداخلية التونسية بإخبار الفيدرالية الدولية لحقوق الإنسان بتاريخ 16 أبريل 2008 بأن “وفد الفيدرالية غير مرغوب فيه” وأن أعضاءه سيطردون عند بلوغهم مطار تونس”.

وخلال سنوات 1996 و 2000 و 2004 منع الأستاذ باتريك بودان، الرئيس الشرفي للفيدرالية من ولوج التراب التونسي عندما كان سيقوم بمهمة مكلفا من الفيدرالية، كما كان الحال كذلك مع الأستاذ صديقي كابا، الرئيس الشرفي حاليا، والذي كان يرافقه سنة 1996، حيث منعا من الدخول إلى تونس.

ويبدو أن الفيدرالية تعاقب لكونها تقوم بواجبها في مراقبة أوضاع حقوق الإنسان ولدعمها للمنظمات العضو ومساعدتها للمشاركة في اللقاءات الأممية، ذلك أن السلطات التونسية لم تقدم أي تبرير لهذا المنع الجديد فأثناء شهري مارس وأبريل 2008 شاركت الفيدرالية والمنظمات التونسية العضو بها في دورات لجنة حقوق الإنسان للأمم المتحدة والفحص السنوي العالمي الذي تدارس الوضع الحقوقي في تونس. ومنذ ذلك الوقت أصبح المدافعون عن حقوق الإنسان التونسيون وخصوصا المشاركون في هذه الاجتماعات ضحايا حملة عنيفة بالقذف كما هو معتاد في تونس.

“إن التزامات تونس في النهوض بحقوق الإنسان لا معنى لها إذا لم تكن مصحوبة بالاحترام والإنصات والحوار مع ممثلي المجتمع المدني المستقل. كما أن الوسائل التي تنهجها الحكومة التونسية لا تتوافق مع ما تتطلبه دولة الحق والقانون”، يصرح الأستاذ ميشيل توبان

www.fidh.org

error: الموقع لا يسمح بالنسخ ، من فضلك انسخ رابط المقال وارسلة لمن يرغب
%d مدونون معجبون بهذه: