أسماء الفيصل، بنت العم وداعا… محمد علي الأتاسي

أسماء الفيصل، بنت العم وداعا… محمد علي الأتاسي

رحلت الدكتورة أسماء الفيصل، زوجة المناضل رياض الترك “ابن العم”، في كندا بعد صراع طويل مع المرض، بعيدا عن زوجها ومدينتها حمص وبلدها سورية. درست الدكتورة أسماء الطب في جامعة دمشق وتخرجت المزيد

بيان رقم (1) قيادة المظاهرات في إيران تعلن تضامنها مع الشعب السوري

بيان رقم (1) قيادة المظاهرات في إيران تعلن تضامنها مع الشعب السوري

منذ بداية الثورة الإيرانية يأتينا رسائل وتنبيهات معظمها يقول أننا مثل الثورة السورية مدعومون من اسرائيل وأمريكا أو داعش والقاعدة ولابد أن نوضح أمور وخصوصاً للمتلقي العربي أولاً : الثورة السورية ثورة المزيد

نجم الدين سمان : بين قنّاصَين

نجم الدين سمان : بين قنّاصَين

فتحتُ ديوانَهُ الشعريّ بلا تعيين؛ ربّما مِن مُنتصَفِه؛ وبدأتُ أقرأ بينما سيّارة الأجرة الصفراء تعودُ بي من بيروت إلى دمشق. حين وصلنا نقطةَ الحدود؛ كنتُ قد أنهيتُ قراءةَ النصفِ الأخير من قصائدِه؛ المزيد

حزب تودة الإيراني يدعم الإنتفاضة الشعبية ، ويشكل إحراجا لمواقف أحزاب اليسار الرسمي في سوريا ولبنان

حزب تودة الإيراني يدعم الإنتفاضة الشعبية ، ويشكل إحراجا لمواقف أحزاب اليسار الرسمي في سوريا ولبنان

يخرج حزب تودة في خطاب معاصر وداعم لإنتفاضه الشعب الإيراني . يشير الخطاب الى نضال الشعب الإيراني ” المُحبط من الاضطهاد والطغيان والغلاء والاستبداد ” ويطالب المتابعة ضد الدكتاتورية التي يهيمن عليها المزيد

أحمد سليمان : هكذا أختم عام 2017 ، كتب ثلاثة والمجد لسوريتنا

أحمد سليمان : هكذا أختم عام 2017 ، كتب ثلاثة والمجد لسوريتنا

أعترف مُسبقاً أنني احتجت إلى دقيقة واحدة كي اختار بضعَ كلمات ، ثم انصرفت لإمعان النظر فيها لأكثر من مليوني لحظة ، كنت منحازاً لما ينقص المشهد من خبطة عاطفية ، تقلب المزيد

 

طلال الغامدي – ليست أرض آل سعود بل هي ( أرضنا )

Print pagePDF pageEmail page

” ضيعوا الدين وضيعوا الوطن وضيعونا ضيعهم الله ” , يقولون أو كما قرأت ” أن السياسة هي فن الممكن ” قد تكون أيضاً فن السذاجة ” وفهمكم يكفيني ” لم يتوانى آل سعود عن هدم أرضنا يوما بعد يوم بل أجتهدوا خطى حثيثه نحو المبهم بأرضنا بشعبنا وثرواته التي أعدوها حق لهم . فرض الكوارث علي الشعب في العربية السعودية ” أرضنا ” من قبل النظام السياسي ” الإقطاعي ” الحالي هي قصة موت متدرج لن تكون علي الطغمة السياسية الحاكمة ” الظالمة ” في أرضنا فقط بل ستصل حرائقها لتطال الجميع بدء بالمؤسسة الدينية التي شرعت نهج الظلم والأستبداد كقدسية للقرارات السياسية الجائرة وكانت أول مسمار يدق في نعش أرضنا ولن يكون آخرها علي شعبنا مرورا بما يخاف الشعب الملكوم أن يفقدة بصمته. تلك القرارات ليست فقط في الشأن الداخلي المتهلل رأس علي عقب , فساد وكساد ورشاوي وتهميش ومدح وثناء وخطب وتقبيل كتف وتلاعب بحقوق الناس علي مراء ومسمع ضاع الحياء منهم وبهم ، بل أيضاً في الشأن السياسي الخارجي المتآمر أولاً علي الأسلام والمسلمون وضعوا أيديهم بيد الأعداء وسهلوا المهمة ونجحوا باقتدار في حبك المؤامرة من أرضنا .

كل ذلك وكثير أيضاً نجهله سنكتشفه يوماً ونعرف كم ظلمنا أرضنا ، لتكن البداية أن نفهم ونعي أنها أرضنا لنا بها جذور وليس لهم بها مؤطى قدم ، حولوها إلي عظيم إنجازات صور لهم ، تركونا خلفها نعيش مأساءة وهم وطن لم نشعر به ولا هو يعرفنا. كيف لا ونحن لا قيمة ولاوزن ، سكبوا علينا كأس الصمت حق وسجنوا خلفنا حتى صدي قضبان سجونهم . كم هو قاسي وضعنا وكم هي صورة مؤلمة ، أن نكون بهذا الرخص ، حتى أعتراف الضحية بات تحت أقدام مروراً بسحق الكرامة والإذلال . كنت أقول أنها أرضنا ، سيكفي رهانا علي ذلك أن نحمل معنا كرامة وآدمية ونموت بها . لقد عانينا طوال سنوات من هذا الظلم ، ومزج الدين والشرعية بمصالح ومفاسد الأسرة الحاكمة التي طال المدي وتجاوز حدود المنطق علي الأحتمال . وحان موعد الوقوف علي موقف موحد والسؤال عن جدوي مشروعيتها ، ومحاسبتها علي مبدأ وقانون لن نفعل بهم كما فعلوا بشعب بأكملة .

بدون جدوي حاولوا ومازالوا يصرون علي أن يدجنونا ولكن هيهات ل أبناء هذه الأرض أن ينسي ويمسح عن جبنية غبار واتربة ثرى حملة في الطفولة ، ورغم قوة النظام الصورية علي الشعب المعزول وتعطيل حراك فكرة في الجهات المختلفة ، وأعتماد مبدأ احتكار الأرض والشعب إلا أن الحياة نمت من جديد وطريق الحرية تشكل بل ومن أضيق الأماكن ومن حيث لم يحسبوا حساب ، هكذا كان لهم شأن في أرضنا ولنا مثله وسننتصر . رغم ضياع الحقوق ، والقمع ، وطول سوط آل سعود علي الضعفاء ، سيكون لنا في قريب موعد مع أرضنا وسنطهرها من احتلالهم النجس ووصمة العار التي لن تزول إلا بزوالهم . وسنكتفي شر ترهيبهم ، ونكسر سيف التسلط عن رقابنا ، وصولاً إلي الأعتداء علي حرمة المنازل واعراضها وما نحن بأحداث نساء القصيم ببعيد . وما نحن عن استرداد حقوقنا بعيد ، بل لم يعد يفصلنا عنه إلا كما الليلة تفصلنا عن الغد .

alghamdi_talal@hotmail.com

error: الموقع لا يسمح بالنسخ ، من فضلك انسخ رابط المقال وارسلة لمن يرغب
%d مدونون معجبون بهذه: