أسماء الفيصل، بنت العم وداعا… محمد علي الأتاسي

أسماء الفيصل، بنت العم وداعا… محمد علي الأتاسي

رحلت الدكتورة أسماء الفيصل، زوجة المناضل رياض الترك “ابن العم”، في كندا بعد صراع طويل مع المرض، بعيدا عن زوجها ومدينتها حمص وبلدها سورية. درست الدكتورة أسماء الطب في جامعة دمشق وتخرجت المزيد

بيان رقم (1) قيادة المظاهرات في إيران تعلن تضامنها مع الشعب السوري

بيان رقم (1) قيادة المظاهرات في إيران تعلن تضامنها مع الشعب السوري

منذ بداية الثورة الإيرانية يأتينا رسائل وتنبيهات معظمها يقول أننا مثل الثورة السورية مدعومون من اسرائيل وأمريكا أو داعش والقاعدة ولابد أن نوضح أمور وخصوصاً للمتلقي العربي أولاً : الثورة السورية ثورة المزيد

نجم الدين سمان : بين قنّاصَين

نجم الدين سمان : بين قنّاصَين

فتحتُ ديوانَهُ الشعريّ بلا تعيين؛ ربّما مِن مُنتصَفِه؛ وبدأتُ أقرأ بينما سيّارة الأجرة الصفراء تعودُ بي من بيروت إلى دمشق. حين وصلنا نقطةَ الحدود؛ كنتُ قد أنهيتُ قراءةَ النصفِ الأخير من قصائدِه؛ المزيد

حزب تودة الإيراني يدعم الإنتفاضة الشعبية ، ويشكل إحراجا لمواقف أحزاب اليسار الرسمي في سوريا ولبنان

حزب تودة الإيراني يدعم الإنتفاضة الشعبية ، ويشكل إحراجا لمواقف أحزاب اليسار الرسمي في سوريا ولبنان

يخرج حزب تودة في خطاب معاصر وداعم لإنتفاضه الشعب الإيراني . يشير الخطاب الى نضال الشعب الإيراني ” المُحبط من الاضطهاد والطغيان والغلاء والاستبداد ” ويطالب المتابعة ضد الدكتاتورية التي يهيمن عليها المزيد

أحمد سليمان : هكذا أختم عام 2017 ، كتب ثلاثة والمجد لسوريتنا

أحمد سليمان : هكذا أختم عام 2017 ، كتب ثلاثة والمجد لسوريتنا

أعترف مُسبقاً أنني احتجت إلى دقيقة واحدة كي اختار بضعَ كلمات ، ثم انصرفت لإمعان النظر فيها لأكثر من مليوني لحظة ، كنت منحازاً لما ينقص المشهد من خبطة عاطفية ، تقلب المزيد

 

دعوة لتحقيق دولي بمقتل زينب بسوريا

Print pagePDF pageEmail page

طالبت منظمة “هيومان رايتس ووتش” المعنية بحقوق الإنسان اليوم الأمم المتحدة بإجراء تحقيق حول دور النظام السوري في مقتل الشابة زينب الحصني بمحافظة حمص في سوريا.

وقال جو ستورك نائب مدير المنظمة لمنطقة الشرق الأوسط إن “قوات الأمن السورية هي من قتل زينب ومثل بجثتها، أو أنها تتستر على العصابات التي ترتكب هذه الاغتيالات البشعة بحق النشطاء المناهضين للحكومة وعائلاتهم”.

اتهام
ويعتقد أن عناصر الأمن الموالين لنظام بشار الأسد هم من قاموا بقطع رأس الحصني والتمثيل بجثتها خلال احتجازها.

ووفقا للمنظمة الحقوقية، فإن السلطات السورية أجبرت والدة الحصني على التوقيع على ورقة تقول فيها إن “عصابات مسلحة” قتلت ابنته،ا وذلك عند تسلم الجثة في 17 سبتمبر/أيلول الجاري.

واكتشفت أسرة الشابة جثتها عندما ذهبوا إلى المستشفى العسكري في حمص لاستلام جثة شقيقها محمد.

واستنادا إلى منظمة العفو الدولية، فقد تم اعتقال زينب للضغط على شقيقها لتسليم نفسه.

وحسب هيومان رايتس ووتش، فإن ستة أشقاء لزينب الحصني ينشطون ضمن احتجاجات مناهضة للحكومة في باب السباع، وهو الحي الذي برز كنقطة محورية للأنشطة المناهضة للحكومة في مدينة حمص.

ويعتقد أن الحصني هي أول سيدة تقتل لدى احتجازها لدى الشرطة منذ بداية الاضطرابات في سوريا منتصف مارس/آذار الماضي.

لجنة تحقيق
وقالت المنظمة -في بيان لها- إن القتل والتمثيل الذي تعرضت له جثة الحصني على أيدي مجهولين يوضح الحاجة الملحة لضرورة أن يطالب مجلس الأمن بالسماح بالدخول إلى سوريا لإجراء تحقيق دولي في عمليات القتل والتعذيب المنتشرة هناك.

وأنشأ مجلس حقوق الإنسان بالأمم المتحدة في 23 من شهر أغسطس/آب لجنة مستقلة للتحقيق في الانتهاكات المزعومة لحقوق الإنسان في سوريا، “بما في ذلك تلك التي قد تشكل جرائم ضد الإنسانية”.

ومن المنتظر أن يقدم رئيس اللجنة سيرجيو بينهيرو تقريرا إلى المجلس في أقرب وقت ممكن، وفي موعد لا يتجاوز نهاية نوفمبر/تشرين الثاني القادم.

وكانت الحكومة السورية رفضت في السابق دخول بعثة لتقصي الحقائق تابعة للأمم المتحدة إلى سوريا.

وتحظر السلطات السورية على الصحفيين الأجانب ومنظمات حقوق الإنسان الدخول إلى سوريا.

وتشير تقديرات الأمم المتحدة إلى أن 2700 شخص قتلوا خلال الحملة الأمنية التي يشنها النظام على المتظاهرين الذين يطالبون بالحرية والديمقراطية.
المصدر:وكالات

error: الموقع لا يسمح بالنسخ ، من فضلك انسخ رابط المقال وارسلة لمن يرغب
%d مدونون معجبون بهذه: