أسماء الفيصل، بنت العم وداعا… محمد علي الأتاسي

أسماء الفيصل، بنت العم وداعا… محمد علي الأتاسي

رحلت الدكتورة أسماء الفيصل، زوجة المناضل رياض الترك “ابن العم”، في كندا بعد صراع طويل مع المرض، بعيدا عن زوجها ومدينتها حمص وبلدها سورية. درست الدكتورة أسماء الطب في جامعة دمشق وتخرجت المزيد

بيان رقم (1) قيادة المظاهرات في إيران تعلن تضامنها مع الشعب السوري

بيان رقم (1) قيادة المظاهرات في إيران تعلن تضامنها مع الشعب السوري

منذ بداية الثورة الإيرانية يأتينا رسائل وتنبيهات معظمها يقول أننا مثل الثورة السورية مدعومون من اسرائيل وأمريكا أو داعش والقاعدة ولابد أن نوضح أمور وخصوصاً للمتلقي العربي أولاً : الثورة السورية ثورة المزيد

نجم الدين سمان : بين قنّاصَين

نجم الدين سمان : بين قنّاصَين

فتحتُ ديوانَهُ الشعريّ بلا تعيين؛ ربّما مِن مُنتصَفِه؛ وبدأتُ أقرأ بينما سيّارة الأجرة الصفراء تعودُ بي من بيروت إلى دمشق. حين وصلنا نقطةَ الحدود؛ كنتُ قد أنهيتُ قراءةَ النصفِ الأخير من قصائدِه؛ المزيد

حزب تودة الإيراني يدعم الإنتفاضة الشعبية ، ويشكل إحراجا لمواقف أحزاب اليسار الرسمي في سوريا ولبنان

حزب تودة الإيراني يدعم الإنتفاضة الشعبية ، ويشكل إحراجا لمواقف أحزاب اليسار الرسمي في سوريا ولبنان

يخرج حزب تودة في خطاب معاصر وداعم لإنتفاضه الشعب الإيراني . يشير الخطاب الى نضال الشعب الإيراني ” المُحبط من الاضطهاد والطغيان والغلاء والاستبداد ” ويطالب المتابعة ضد الدكتاتورية التي يهيمن عليها المزيد

أحمد سليمان : هكذا أختم عام 2017 ، كتب ثلاثة والمجد لسوريتنا

أحمد سليمان : هكذا أختم عام 2017 ، كتب ثلاثة والمجد لسوريتنا

أعترف مُسبقاً أنني احتجت إلى دقيقة واحدة كي اختار بضعَ كلمات ، ثم انصرفت لإمعان النظر فيها لأكثر من مليوني لحظة ، كنت منحازاً لما ينقص المشهد من خبطة عاطفية ، تقلب المزيد

 

برهان غليون : من نصرة الشعب السوري إلى الرد على التحدي الاستراتيجي

Print pagePDF pageEmail page

رحب جميع العرب، باستثناء نظام الجريمة المنظمة المعروف، بالموقف المصري الجديد. ونحن كذلك بالتأكيد. لكن هذا لا ينبغي أن يخفي عن أعيننا أن الهجوم الذي نتعرض له في سورية من قبل ادوات نظام الملالي الايرانيين جاء ايضا بسبب الفراغ العربي القاتل على المستوى الاستراتيجي، وأنه يتحول الان إلى هجوم على المشرق عموما. وهو هجوم لم يكشف عن جميع أهدافه وأدواته بعد.
لا يكفي ان نقطع العلاقات مع نظام أصبح علنا لغما متفجرا في جسم المشرق العربي. ينبغي الارتفاع بمستوى الرد إلى مستوى صد الهجوم والانتصار عليه. وإذا كان الموقف المصري ثمرة إدراك لعظم التحدي الذي يشكله هذا الهجوم المتعدد الأضلاع، الاستراتيجي والسياسي والمذهبي والاعلامي، فينبغى أن يدفع هذا العرب إلى التقدم بشكل سريع نحو ما يصد هذا الهجوم وما كان غيابه سببا له، أعنى ملء الفراغ الاستراتيجي والعسكري والسياسي والايديولوجي معا. هذا يستدعي التداعي لعقد قمة عربية مصغرة من اجل تفعيل اتفاقية الدفاع العربي المشترك المجمدة، ولو على مستوى المشرق العربي وحده، والبدء بتوحيد القوى والتخطيط لقيام كيان عسكري موحد، وتنسيق الجهود والخطط من أجل الدفاع عن الامن والسلام في المشرق.
هذا أقل ما ينبغي القيام به، ليس لنصرة الشعب السوري فحسب وإنما أيضا لتجنب حرب إقليمية طاحنة قادمة بسبب ما يقدمه الفراغ الاستراتيجي العربي من إغراءات لايران وروسيا المتحالفة معها وغيرهما للتقدم لملء الفراغ الذي يتركه الانسحاب أو شبه الانسحاب الأمريكي. وهذه هي الحقيقة. بالإضافة إلى أن الركون للحماية الغربية، خصوصا الامريكية التي لم يعد لها مصالح كبيرة في الدفاع عن المشرق العربي، لم تحقق أي نتيجة ولم تضمن من مصالح العرب شيئا في العقود الخمس الماضية.
وقد بينت التجربة السورية خلال العامين الماضيين أن واشنطن كانت مستعدة للتنازل لموسكو عن الدور الأول في معالجة الازمة السورية، بالتأكيد مقابل تنازلات من قبل موسكو لواشنطن في مناطق وملفات أخرى، قبل أن يطيح تدخل حزب الله، وما يعنيه من دور اول لايران، بالتفاهم الروسي الامريكي، ويقرر الامريكيون على إثره استعادة المبادرة والقبول بتسليح الجيش السوري الحر.
وبالرغم مما تعيشه مصر من غليان سياسي، تقع عليها أكثر من أي بلد عربي آخر، هي التي كانت دائما الركيزة الرئيسية والضرورية لأي مشروع عربي جامع، مسؤوليات كبرى في المبادرة لتحقيق هذا الحلم العظيم المنتظر، دفاعا عن أمنها القومي أولا، وتقديرا لواجباتها العربية والإقليمية ثانيا.

error: الموقع لا يسمح بالنسخ ، من فضلك انسخ رابط المقال وارسلة لمن يرغب
%d مدونون معجبون بهذه: