أسماء الفيصل، بنت العم وداعا… محمد علي الأتاسي

أسماء الفيصل، بنت العم وداعا… محمد علي الأتاسي

رحلت الدكتورة أسماء الفيصل، زوجة المناضل رياض الترك “ابن العم”، في كندا بعد صراع طويل مع المرض، بعيدا عن زوجها ومدينتها حمص وبلدها سورية. درست الدكتورة أسماء الطب في جامعة دمشق وتخرجت المزيد

بيان رقم (1) قيادة المظاهرات في إيران تعلن تضامنها مع الشعب السوري

بيان رقم (1) قيادة المظاهرات في إيران تعلن تضامنها مع الشعب السوري

منذ بداية الثورة الإيرانية يأتينا رسائل وتنبيهات معظمها يقول أننا مثل الثورة السورية مدعومون من اسرائيل وأمريكا أو داعش والقاعدة ولابد أن نوضح أمور وخصوصاً للمتلقي العربي أولاً : الثورة السورية ثورة المزيد

نجم الدين سمان : بين قنّاصَين

نجم الدين سمان : بين قنّاصَين

فتحتُ ديوانَهُ الشعريّ بلا تعيين؛ ربّما مِن مُنتصَفِه؛ وبدأتُ أقرأ بينما سيّارة الأجرة الصفراء تعودُ بي من بيروت إلى دمشق. حين وصلنا نقطةَ الحدود؛ كنتُ قد أنهيتُ قراءةَ النصفِ الأخير من قصائدِه؛ المزيد

حزب تودة الإيراني يدعم الإنتفاضة الشعبية ، ويشكل إحراجا لمواقف أحزاب اليسار الرسمي في سوريا ولبنان

حزب تودة الإيراني يدعم الإنتفاضة الشعبية ، ويشكل إحراجا لمواقف أحزاب اليسار الرسمي في سوريا ولبنان

يخرج حزب تودة في خطاب معاصر وداعم لإنتفاضه الشعب الإيراني . يشير الخطاب الى نضال الشعب الإيراني ” المُحبط من الاضطهاد والطغيان والغلاء والاستبداد ” ويطالب المتابعة ضد الدكتاتورية التي يهيمن عليها المزيد

أحمد سليمان : هكذا أختم عام 2017 ، كتب ثلاثة والمجد لسوريتنا

أحمد سليمان : هكذا أختم عام 2017 ، كتب ثلاثة والمجد لسوريتنا

أعترف مُسبقاً أنني احتجت إلى دقيقة واحدة كي اختار بضعَ كلمات ، ثم انصرفت لإمعان النظر فيها لأكثر من مليوني لحظة ، كنت منحازاً لما ينقص المشهد من خبطة عاطفية ، تقلب المزيد

 

المجلس الوطني للحقيقة والعدالة والمصالحة في سورية ينعى إلى كل المدافعين عن الحرية استشهاد القلم الحر الصحفي جبران التويني

Print pagePDF pageEmail page

نتذكره اليوم بشكل خاص لأننا مدينون له بحياة أحد زملائنا وإنقاذ إرشيفنا من أيدي المخابرات السورية
ونعرب عن بالغ أسفنا لأنه لم يعط نصائحنا له بالحذر منذ عدة أشهر ما تستحقه من أهمية كان يمكن لها أن تنقذ حياته !

ينعى المجلس الوطني للحقيقة والعدالة والمصالحة في سورية إلى الشعب السوري والشعب اللبناني وجميع الأحرار في العالم استشهاد الأخ والصديق والزميل العزيز جبران التويني ، صاحب القلم الحر والكلمة الجريئة والموقف الشجاع المدافع عن قيم الحرية والديمقراطية في لبنان والعالم العربي وكل مكان .
إننا وإذ ننعى الصديق العزيز ، بقلوب ممزقة ، ودموع حارقة وألم لا حدود له ، سنبقى نحتفظ له بذكرى خاصة تختلف عن جميع الذكريات التي سيحتفظ بها الآخرون في لبنان وخارجه . وإنه لمن دواعي الألم الشديد أنه لم يكن بإمكاننا أن نتحدث عن ذلك إلا بعد استشهاده .. حماية له مما وقع اليوم !
ـ سنتحفظ له بذكرى وأمانة أنه كان وراء إنقاذ حياة زميلنا نزار نيوف من موت محقق ربيع العام 2000 حين أقدم أحد عملاء اللواء حسن خليل ، رئيس المخابرات العسكرية السابق ، على الاتفاق مع ضباط هذا الأخير على إصدار بيان كاذب يقول بأن السلطات السورية أطلقت سراح زميلنا المذكور ، في الوقت الذي كان هذا الزميل لم يزل في زنزانته الانفرادية بسجن المزة العسكري ، وفي الوقت الذي كانت السلطة تعد العدة لنقله إلا سجن تدمر خلال ساعات لتصفيته هناك بعد أن ضمنت شهادة زور من أحد زملائة بأنه أصبح حرا ! ويعرف الجميع أن معظم وسائل الإعلام العربية والأجنبية ، مع عدد من المنظمات الدولية المدافعة عن حقوق الإنسان ، تورطت في نقل الخبر على مدى ثلاثة أيام متواصلة . وكان لجبران التويني ، الذي كان يحتفظ بخط اتصال سري مع الزميل المذكور في سجنه على مدى عدة سنوات ، الفضل الأول والأخير في الكشف للعالم عن هذه اللعبة القذرة من خلال قيادته حملة مضادة ـ عبر موقعه في الجمعية العالمية للصحف وعلاقته الوثيقة برئيسها الصديق Timothy Balding ـ استطاعت أن تبين للعالم خلال بضعة أيام من العمل والاتصالات والمؤتمرات الصحفية ليلا نهارا كذب ووضاعة الكذبة القذرة التي أطلقها النظام من أجل إقناع العالم بأن زميلنا قد أصبح حرا !
ـ سنتحتفظ له بذكرى وأمانة نحملها في أعناقنا أنه كان وراء إنقاذ قسم كبير وهام جدا من وثائق أرشيفنا الذي كان يصله بالطريق السري من زميلنا في سجن المزة ، بكل ما تتضمنه هذه الوثائق من معلومات وتفاصيل عن جرائم التعذيب والقتل في السجون السورية ، وبشكل خاص ضد المعتقلين اللبنانيين . وقد نشر الراحل العزيز قسما واسعا منها في جريدة ” النهار” .
ـ سنبقى نحتفظ له بذكرى أنه كان من أوائل صناع الرأي اللبنانيين الذين ميزوا دائما بين ديكتاتورية القتلة في بلادنا وبين الشعب السوري . وسنشعر دائما بالأسى والغصة لأنه لم يصغ كثيرا لنصائحنا له بضرورة الحذر . فالجميع يعرف اليوم أننا كنا أول من أعلن ، ومنذ شهر أيار / مايو الماضي ، أن تصفيته كانت مقررة قبل المغدور سمير قصير ، وأن أمرا اتخذ في آخر لحظة بتقديم سمير إلى المحرقة قبله وتأخير دوره ! ومن يفتح بريده الشخصي في جريدة ” النهار” سيجد رسالة منا تحمل تاريخ التاسع من الشهر الجاري تطالبه ” بالتزام الحيطة والحذر في تحركاته إلى أقصى الحدود لأن المعلومات التوفرة تفيد بأن اسمه تحرك مجددا ، بعد كمون عدة أشهر ، ليتقدم أسماء اللائحة ” ! ولكنه … رحل .. دون وداع !
لا وداعا أيها الصديق العزيز الحبيب . لا وداعا . بل عهد دائم على اللقاء حول شمعة ذكراك التي ستظل مضئية في عتمة الديكتاتورية التي تلفنا ، والتي كنت أعلنت قبل يومين وحسب أنك ” المتآمر الأول عليها ” إذا كانت تهمة التآمر الموجهة إليك تعني الدفاع عن الحرية !
نشيعك بكل ما نملك من قلوب ممزقة .

دمشق ، باريس 12 كانون الأول / ديسمبر 2005

error: الموقع لا يسمح بالنسخ ، من فضلك انسخ رابط المقال وارسلة لمن يرغب
%d مدونون معجبون بهذه: