أحمد سليمان : ابحث عن لوحة ناطقة

أحمد سليمان : ابحث عن لوحة ناطقة

فيما أنا في زحمة الكتابة والمراجعة لعدد من كتب استعد لإصدارها ، دخلت إلى عدد من المواقع العالمية التي تعرض لوحات تشكيلية وصور ضوئية بهدف شراء ما يناسب محتوى عملي . وقع المزيد

سويسرا : يجب فتح تحقيق في قضية الكاتبة منى العاصي وطفلتها

سويسرا : يجب فتح تحقيق في قضية الكاتبة منى العاصي وطفلتها

تناقلت وسائل إعلام وشبكات اجتماعية مختلفة قضية الكاتبة الفلسطينية منى العاصي وإشكالية الصيحات العنصرية المتصاعدة في أوروبا ، نحن أمام واقع غير مقبول ، وواجب مواجهته بأدوات نقدية . المكان سويسرا : المزيد

Anwalt al-Bunni – Dieser Berliner will syrische Folterer vor Gericht bringen

Anwalt al-Bunni – Dieser Berliner will syrische Folterer vor Gericht bringen

Der Anwalt al-Bunni will von Berlin aus das ungestrafte Morden in Syrien beenden und Kriegsverbrecher vor deutsche Gerichte stellen Von Martin Nejezchleba 215, 227 und 235. Drei Zahlen ohne Bedeutung. Zumindest für die المزيد

ملكة العائد: يوميات النزوح من الرقة: أربعة أيام في حراسة سيارة مفخخة

ملكة العائد: يوميات النزوح من الرقة: أربعة أيام في حراسة سيارة مفخخة

قلت: لا بدَّ أنه قصف الطيران. كانت بعض أجزاء الدرج مكسورةً، وأمام باب البيت، تهدمت جدران بيت الدرج تماماً. على اليمين، بعض قشور البرتقال اليابسة، وفي منتصف الفسحة أطلت النظر في زهرة المزيد

المطعونة بوردة حمراء ، كتبت عن العتمة المُبهرة ورحلت . شكراً لرقتكِ فدوى سليمان

المطعونة بوردة حمراء ، كتبت عن العتمة المُبهرة ورحلت . شكراً لرقتكِ فدوى سليمان

أكاد أختنق … حين قرأت خبر يفيد بأن ( المطعونة بوردة حمراء ، كتبت عن العتمة المُبهرة رحلت ) . شكراً لرقتكِ فدوى سليمان ، عرفتك مناضلة وثائرة وإنسانة جمعت سوريتنا برهافتها المزيد

 

ثائر الناشف : فلسطينيو سوريا .. معاناة تنوء عن حملها الجبال


خلال تواجدي في المرات الماضية في مطار القاهرة ، شاهدت كيف يتم إذلال الأسر الفلسطينية من قبل سلطات الأمن المصري ، طوابير من الأطفال والنساء والشيوخ والشباب الهاربين من جحيم الموت ، يقفون ساعات طويلة في ردهات المطار ، لكي يسمح لهم بالدخول للانضمام لقوافل اللاجئين السوريين ، ولكن القرار يمنع دخول أي فلسطيني سوري عمره أقل من أربعين عاما ، فهذا القانون يطبق حسب مزاج ضباط الأمن ، في ظل غياب تام وكامل للدولة المصرية التي تصارع لأجل البقاء في يوم 30 حزيران ، فمنذ مدة قصيرة كان يسمح للفلسطيني السوري القادم من لبنان أو من تركيا بالدخول لمصر للانضمام لأهله الذين فروا من سوريا ، والآن لم يعد يسمح لأي فلسطيني سوري بالدخول لمصر إذا كان قادما من أي بلد غير سوريا ، هذا يعني أن سلطات الأمن المصري تسمح فقط بدخول الفلسطينيين السوريين القادمين من مطار دمشق وأعمارهم تزيد عن 40 سنة ما يعني استمرار الاعتراف بنظام المجرم بشار ..
ولعل حادثة ( ح .. ح ) وهي سيدة فلسطينية سورية طاعنة في السن وتعاني من أمراض مزمنة قدمت من مطار بيروت لمطار القاهرة ، وفي مطار القاهرة رفضت سلطات الأمن المصري إدخالها للقاء أفراد أسرتها وكانت حالتها الصحية أثناء التوقيف مزرية وكانت بحاجة لدخول المشفى بشكل طارئ ، رفضت سلطات الأمن المصري دخولها مصر وأصرت على ترحيلها للبنان مع أول طائرة عائدة ، وهو ما حصل بالفعل رغم وضعها الصحي .
هناك مئات العائلات الفلسطينية السورية نصفها موجود في لبنان والنصف الآخر في مصر وهم بموجب هذا المنع المتعمد غير قادرين على لم شمل عوائلهم .
إضافة إلى أن شركة الطيران السورية التي لا تزال تنظم رحلات إلى القاهرة ولا يزال النظام المصري يعترف بكيانها رغم أنها تابعة لنظام الاجرام الأسدي ، تؤجل جميع الحجوازت المتعلقة بالفلسطينيين السوريين إلى ما بعد تاريخ 1 أيلول / سبتمبر ، أي أنها تفاضل في الحجر بين السوري وأخيه الفلسطيني السوري .
إذا كانت سلطات الأمن المصري قادرة على منع دخول الفلسطينيين السوريين ، فهل تقدر على منع دخول الطائرات الاسرائيلية لمصر ؟ على ما يبدو أن الفلسطيني صار هذه الأيام ينال احترام الإسرائيليين أكثر بكثير مما تفعله النظم العربية الصدئة التي تاجرت بالدم الفلسطيني حتى ارتوت .
%d مدونون معجبون بهذه: