أسماء الفيصل، بنت العم وداعا… محمد علي الأتاسي

أسماء الفيصل، بنت العم وداعا… محمد علي الأتاسي

رحلت الدكتورة أسماء الفيصل، زوجة المناضل رياض الترك “ابن العم”، في كندا بعد صراع طويل مع المرض، بعيدا عن زوجها ومدينتها حمص وبلدها سورية. درست الدكتورة أسماء الطب في جامعة دمشق وتخرجت المزيد

بيان رقم (1) قيادة المظاهرات في إيران تعلن تضامنها مع الشعب السوري

بيان رقم (1) قيادة المظاهرات في إيران تعلن تضامنها مع الشعب السوري

منذ بداية الثورة الإيرانية يأتينا رسائل وتنبيهات معظمها يقول أننا مثل الثورة السورية مدعومون من اسرائيل وأمريكا أو داعش والقاعدة ولابد أن نوضح أمور وخصوصاً للمتلقي العربي أولاً : الثورة السورية ثورة المزيد

نجم الدين سمان : بين قنّاصَين

نجم الدين سمان : بين قنّاصَين

فتحتُ ديوانَهُ الشعريّ بلا تعيين؛ ربّما مِن مُنتصَفِه؛ وبدأتُ أقرأ بينما سيّارة الأجرة الصفراء تعودُ بي من بيروت إلى دمشق. حين وصلنا نقطةَ الحدود؛ كنتُ قد أنهيتُ قراءةَ النصفِ الأخير من قصائدِه؛ المزيد

حزب تودة الإيراني يدعم الإنتفاضة الشعبية ، ويشكل إحراجا لمواقف أحزاب اليسار الرسمي في سوريا ولبنان

حزب تودة الإيراني يدعم الإنتفاضة الشعبية ، ويشكل إحراجا لمواقف أحزاب اليسار الرسمي في سوريا ولبنان

يخرج حزب تودة في خطاب معاصر وداعم لإنتفاضه الشعب الإيراني . يشير الخطاب الى نضال الشعب الإيراني ” المُحبط من الاضطهاد والطغيان والغلاء والاستبداد ” ويطالب المتابعة ضد الدكتاتورية التي يهيمن عليها المزيد

أحمد سليمان : هكذا أختم عام 2017 ، كتب ثلاثة والمجد لسوريتنا

أحمد سليمان : هكذا أختم عام 2017 ، كتب ثلاثة والمجد لسوريتنا

أعترف مُسبقاً أنني احتجت إلى دقيقة واحدة كي اختار بضعَ كلمات ، ثم انصرفت لإمعان النظر فيها لأكثر من مليوني لحظة ، كنت منحازاً لما ينقص المشهد من خبطة عاطفية ، تقلب المزيد

 

برهان غليون : عن جنيف وثوابت المشاركة

Print pagePDF pageEmail page

سألني الصحفي هل سيعقد مؤتمر جنيف وهل ستشاركون فيه؟
قلت نعم إذا أظهرت الطغمة الحاكمة إرادة واضحة بالتخلي عن الحسم العسكري، وأوقفت عمليات القتل والدمار، وقبلت بان تأتي إلى جنيف لنقل السلطة لحكومة انتقالية كاملة الصلاحيات، كخطوة اولى على طريق نقل السلطة للشعب، من خلال الاعداد لانتخابات نيابية عامة، تؤسس لنظام ديمقراطي تعددي، يضمن انتقال السلطة بشكل دوري وسلمي من دون تعريض البلاد للحروب والدمار في كل دورة انتخابية أو رئاسية.
ضحى الشعب السوري كما لم يضح أي شعب قبله من أجل انهاء حكم الغصب والقهر والأقصاء والتمديد الأبدي وتقديس الرؤساء والزعماء ومطابقة الوطن والدولة مع شخص الحاكمين ومصالح أزلامهم وعشيرتهم. والكرامة التي أعلنها شباب الثورة منذ البداية ولا تزال شعار ا وبرنامج عمل للحقبة القادمة تعني، قبل كل شيء، احترام إرادة الشعب وحرياته وحقوقه، وفي مقدمها حقه الذي لا ينازع في أن يكون مصدر السلطات، والمقرر في من يبق ومن لايبقى في مناصب المسؤولية، ومن يحكم ومن لايحكم، وغايات الحكم وسياساته، وهذا هو معنى السيادة الشعبية. نقل السلطة للشعب يعني الاعتراف بهذه السيادة وبأن القرار للشعب وحده لا لمن يملك سلاحا أكثر او من يتحكم باستخدام الأسلحة الكيميائية.
إذا قدرنا ان مثل هذا التحول قد حصل، بتغيير ميزان القوى العسكرية على الأرض أو من دونه، تكون المشاركة في جنيف مجدية، وإمكانية التوصل إلى حل سياسي في متناول السوريين. وحتى نصل إلى مثل هذه اللحظة على النظام القائم أن يقوم بالكثير من مبادرات إعادة الثقة، وأن يعلن استعداده للاستقلال عن سياسات الدول التي تغذي نار الحرب لتحقيق مصالحها القومية الإقليمية والدولية، وأن يظهر تمسكه بوحدة الشعب السوري واستقلال سورية وسيادتها المنتهكة.
باختصار، وردا على كلام وليد المعلم، وزير النظام، المطلوب ليس نقل السلطة للمعارضة، فالمعارضة لا تبحث عن السلطة، وإنما نقل السلطة للشعب. ولا تعمل المعارضة مع الشعب لأخذ السلطة، وإنما لتمكين الشعب من أن يكون سيد أمره وقراره، وأن يقوم نظام يسمح له بأن يختار القيادات التي يريد، لا تلك التي تفرض عليه، من أي معسكر أو تيار جاءت.
error: الموقع لا يسمح بالنسخ ، من فضلك انسخ رابط المقال وارسلة لمن يرغب
%d مدونون معجبون بهذه: