رياض الترك في أول حديث منذ تخفيه عن الأنظار ودعوة للمراجعة النقدية

رياض الترك في أول حديث منذ تخفيه عن الأنظار ودعوة للمراجعة النقدية

في أول حديث له بعد خروجه متسللا من سوريا… رياض الترك: الخلل الرئيسي لم يعد بقاء “مجرم الحرب” بشار الأسد… الحلقة المفصلية هي إنهاء الاحتلال الأجنبي دور إسرائيل خطير جدا وقد تكون المزيد

مسؤول أميركي : سنرد على أي هجوم كيمياوي

مسؤول أميركي : سنرد على أي هجوم كيمياوي

يبدأ ممثل الولايات المتحدة الخاص الجديد بشأن سوريا، جيمس جيفري، اليوم السبت، جولة على دول الجوار السوري تشمل كلاً من إسرائيل والأردن وتركيا. وأكدت الخارجية الأميركية في بيان أن جيفري سيؤكد على المزيد

حكاية إدلب.. تفاصيل “ضرب الجنون” المتوقع شمال سوريا

حكاية إدلب.. تفاصيل “ضرب الجنون” المتوقع شمال سوريا

أهالي ريف إدلب غاضبون وغير مهتمين بمنشورات نظام الأسد منذ فترة والأنظار تتجه إلى المحافظة السورية القابعة شمال البلاد”إدلب”، والسبب أن النظام السوري يتوعدها بعملية عسكرية. بدأت القصة عندما وجه نظام بشار المزيد

إلياس خوري يكتب عن قمر أحمر للشام

إلياس خوري يكتب عن قمر أحمر للشام

بين موتين تعيش الثورة السورية الذبيح علاماتها الأخيرة: موت في سجون النظام، فقد أعلن في الأيام القليلة الماضية عن مقتل أكثر من سبعة آلاف سجين في زنازين النظام، من بينهم ألف شهيد المزيد

أمين محمد حبلا :هجمات السويداء.. صفحات الموت برواية “داعش”

أمين محمد حبلا :هجمات السويداء.. صفحات الموت برواية “داعش”

بعد أسابيع من استعادة النظام السوري -بدعم قوي من حلفائه الروس والإيرانيين- الجزء الأكبر من محافظة درعا مهد الثورة السورية ومنطلقها الأول جاءت هجمات السويداء الدامية لتعيد المشهد إلى نقطة أخرى وتساهم المزيد

 

برهان غليون : عن جنيف وثوابت المشاركة

سألني الصحفي هل سيعقد مؤتمر جنيف وهل ستشاركون فيه؟
قلت نعم إذا أظهرت الطغمة الحاكمة إرادة واضحة بالتخلي عن الحسم العسكري، وأوقفت عمليات القتل والدمار، وقبلت بان تأتي إلى جنيف لنقل السلطة لحكومة انتقالية كاملة الصلاحيات، كخطوة اولى على طريق نقل السلطة للشعب، من خلال الاعداد لانتخابات نيابية عامة، تؤسس لنظام ديمقراطي تعددي، يضمن انتقال السلطة بشكل دوري وسلمي من دون تعريض البلاد للحروب والدمار في كل دورة انتخابية أو رئاسية.
ضحى الشعب السوري كما لم يضح أي شعب قبله من أجل انهاء حكم الغصب والقهر والأقصاء والتمديد الأبدي وتقديس الرؤساء والزعماء ومطابقة الوطن والدولة مع شخص الحاكمين ومصالح أزلامهم وعشيرتهم. والكرامة التي أعلنها شباب الثورة منذ البداية ولا تزال شعار ا وبرنامج عمل للحقبة القادمة تعني، قبل كل شيء، احترام إرادة الشعب وحرياته وحقوقه، وفي مقدمها حقه الذي لا ينازع في أن يكون مصدر السلطات، والمقرر في من يبق ومن لايبقى في مناصب المسؤولية، ومن يحكم ومن لايحكم، وغايات الحكم وسياساته، وهذا هو معنى السيادة الشعبية. نقل السلطة للشعب يعني الاعتراف بهذه السيادة وبأن القرار للشعب وحده لا لمن يملك سلاحا أكثر او من يتحكم باستخدام الأسلحة الكيميائية.
إذا قدرنا ان مثل هذا التحول قد حصل، بتغيير ميزان القوى العسكرية على الأرض أو من دونه، تكون المشاركة في جنيف مجدية، وإمكانية التوصل إلى حل سياسي في متناول السوريين. وحتى نصل إلى مثل هذه اللحظة على النظام القائم أن يقوم بالكثير من مبادرات إعادة الثقة، وأن يعلن استعداده للاستقلال عن سياسات الدول التي تغذي نار الحرب لتحقيق مصالحها القومية الإقليمية والدولية، وأن يظهر تمسكه بوحدة الشعب السوري واستقلال سورية وسيادتها المنتهكة.
باختصار، وردا على كلام وليد المعلم، وزير النظام، المطلوب ليس نقل السلطة للمعارضة، فالمعارضة لا تبحث عن السلطة، وإنما نقل السلطة للشعب. ولا تعمل المعارضة مع الشعب لأخذ السلطة، وإنما لتمكين الشعب من أن يكون سيد أمره وقراره، وأن يقوم نظام يسمح له بأن يختار القيادات التي يريد، لا تلك التي تفرض عليه، من أي معسكر أو تيار جاءت.
error: الموقع لا يسمح بالنسخ ، من فضلك انسخ رابط المقال وارسلة لمن يرغب
%d مدونون معجبون بهذه: