استنكار حول تسمية جادة الملك سلمان في بيروت

استنكار حول تسمية جادة الملك سلمان في بيروت

يبدو تدشين جادة الملك سلمان في بيروت هو مجرد ذر الرماد في أعين اللبنانيين,وتغيير هويتهم الثقافية,والنضالية,والفكرية.في يؤكد الجانب الفاسد في الحكم اللبناني هو بمثابة توكيد متانة العلاقة بين المملكة العربية السعودية,ولبنان.إزاء ذلك المزيد

إلى مؤتمر باريس الخاص بضرب كيماوي المجرم بشار اسد

إلى مؤتمر باريس الخاص بضرب كيماوي المجرم بشار اسد

  قبل قليل نفذت قوات التحالف ( الفرنسي البريطاني الأمريكي ) هجوما على عدد من المقرات الكيميائية التابعة لنظام أسد، وفق المعلومات ان الهجوم استهدف  عدة مواقع أبرزها مقر الأسلحة التي يُعتقد ان المزيد

ترمب يقول : بوتين وإيران مسؤولان عن دعم الحيوان الأسد

ترمب يقول : بوتين وإيران مسؤولان عن دعم الحيوان الأسد

 ترمب صرح في تغريدة على حسابه على تويتر إن الرئيس السوري “سيدفع ثمنا غاليا” على استخدام السلاح الكيميائي، وأضاف أن العديد من السوريين قتلوا في الهجوم منهم نساء وأطفال. ترمب يهدد “الحيوان” المزيد

هجوم كيميائي (أسدي روسي) يطال 1300 مدني في دوما

هجوم كيميائي (أسدي روسي) يطال 1300 مدني في دوما

سجلت الساعات الأخيرة، حتى لحظة اعداد هذا الملف، حصيلة الهجوم الكيميائي على مدينة دوما (ريف دمشق) 117 قتيل والعشرات من الحالات المستعصية و1300 إصابات مختلفة بين المدنيين، هذا واشار مراقبون إلى ان المزيد

برهان غليون : سورية على طريق الجلجلة

برهان غليون : سورية على طريق الجلجلة

ما من شك في أن المعارضة السورية المسلحة، أو ما تبقى منها، قد تعرّضت لضربةٍ قوية في غوطة دمشق الشرقية، وأن الروس، ومن ورائهم الإيرانيون، ونكتة دولة الأسد، قد حققوا سبقا مهما المزيد

 

حزب ” أوجلان ” في سوريا يعتقل ناشطين معارضين

Print pagePDF pageEmail page

شهدت الحسكة الواقعة في الشمال الشرقي من سوريا سلسلة اعتقالات طالت ناشطين، أجراها حزب العمال الكردستاني، تحسباً لتنظيم تظاهرات نصرة لعامودا على خلفية أحداث يوم أمس، الذي شهد مقتل متظاهرين مناوئين للأسد على أيدي الحزب الكردستاني، هذا فيما قالت لجان التنسيق إن قوات تابعة لحزب الاتحاد الديمقراطي الكردي تحاصر قرية جوهرية في عامودا وتحاول اقتحامها.
ولكن إطلاق حزب العمال الكردستاني الرصاص الحي على المتظاهرين السلميين في عامودا لم يثنِ السوريين عن الخروج في تظاهرات هتفت لعامودا وإسقاط النظام.


تظاهرات خرجت في مختلف المناطق السورية في جمعة أطلقوا عليها اسم ثورة متوقدة ومعارضة مقعدة، في إشارة إلى استمرارية الثورة السورية، رغم عجز المعارضة السياسية من وجهة نظر الثوار.
الحراك السلمي قابله استمرار الصراع المسلح، إذ أفادت مصادر المعارضة بتجدد القصف على برزة في دمشق في وقت اندلعت فيه اشتباكات على أطراف القابون بين الجيش الحر وقوات النظام.
في الغوطة الشرقية لريف دمشق حاول الثوار اقتحام حران العواميد على خط العتيبة وهي البلدة ذات الأهمية الاستراتيجية لوقوعها على الطريق الدولي.
ومن جبال الفرقة الرابعة كما يقول الناشطون استهدفت مدفعية النظام معضمية الشام، ما ألحق دماراً كبيراً في الأبنية السكنية.
وتزامناً مع قصف قوات النظام قرية معرشورين في ريف إدلب جرت اشتباكات، بحسب الناشطين في معسكر وادي الضيف.
الحال نفسها في ريف حمص، لاسيما في الرستن والحولة إذ تتهم المعارضة النظام بقصف المدنيين بهدف تهجيرهم.
شمالاً انقسمت حلب إلى مناطق اشتباكات استهدف فيها الجيش الحر قوات النظام في نبل والزهراء ومناطق أخرى خرج فيها المتظاهرون يهتفون للحرية وإسقاط النظام في بستان القصر والشعار. العربية نت

error: الموقع لا يسمح بالنسخ ، من فضلك انسخ رابط المقال وارسلة لمن يرغب
%d مدونون معجبون بهذه: