الشاعر اللبناني سامي نيّال يكتب ” ظلالُ المنفى ”

الشاعر اللبناني سامي نيّال يكتب ” ظلالُ المنفى ”

عن (مركز الآن) في ألمانيا صدرت مجموعة شعرية بعنوان” ظلالُ المنفى ” للشّاعر سامي نيّال، الكتاب ثنائي اللغة عربي وإنكليزية . عوّدنا الشّاعر سامي نيّال في التقاطه لمشاهد الحياة اليومية بعنايةٍ مُفرطة،ومن المزيد

أحمد سليمان : دعوة للمكاشفة والبحث عن مخرج في رابطة الكتاب

أحمد سليمان : دعوة للمكاشفة والبحث عن مخرج في رابطة الكتاب

آثرت ألا أنجر إلى سجال مباشر بيني وبين زملاء أقدرهم . خصوصا في هذه الأيام ، حرصا مني على التهدئة ، ومراجعة التفاصيل التي غابت عنا في زحمة المجازر التي تطاول السوريين المزيد

دعم أمريكي للمتظاهرين في إيران

دعم أمريكي للمتظاهرين في إيران

قال الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، أن إيران تشهد أعمال شغب منذ أن انسحبت واشنطن من الاتفاق النووي الموقع بين طهران والدول العظمى، مشدداً على أن الولايات المتحدة تدعم المتظاهرين. وقال ترامب، في المزيد

حرب متوقعة في القنيطرة

حرب متوقعة في القنيطرة

انطلقت ظهر اليوم الأحد من درعا جنوبي سوريا أول قافلة من مقاتلي المعارضة وعائلاتهم باتجاه شمال البلاد، بينما قصفت قوات النظام بلدات بمحافظة القنيطرة المجاورة، وسقط قتلى من الطرفين في المعارك. وأفاد المزيد

نحو حل عقلاني للنزاع داخل رابطة الكتاب السوريين

نحو حل عقلاني للنزاع داخل رابطة الكتاب السوريين

لا يمكن لأحد طرفين متنازعين تعيين مقربين له (ثلاثة منهم مستشارون للزميل الجراح في مجلة يرأسها) للبت في نزاع مع طرف آخر  سيطرح ملف هذا الخلاف على القسم القانوني لجهة ثقافية أو المزيد

 

سوريا: هل ستظل حرية التعبيرعرضة للإعتقال التعسفي؟

يدين كل من المرصد لحماية المدافعين عن حقوق الإنسان والشبكة الأورومتوسطية لحقوق الإنسان ألإجراءات القضائية الغير عادلة التي إتخذت ضد الإثني عشر شخصا المحتجزين في قضية إعلان دمشق
من المنتظر أن تصدر محكمة الدرجة الأولى بسوريا يوم الأربعاء 29 أكتوبر 2008 حكم بشأن اثنى عشر من نشطاء حقوق الإنسان و الديموقراطية والدي سيحسم أمر إعتقال دام لمعظمهم منذ ديسمبر 2007
وكان المرصد لحماية المدافعين عن حقوق الإنسان – وهو برنامج مشترك بين الفدرالية الدولية لحقوق الإنسان وبين المنظمة الدولية لمناهضة التعذيب- والشبكة الإورومتوسطية لحقوق الإنسان قد أرسلا مراقبا دوليا لحضور جلسة المحاكمة التى عقدت في 24 سبتمبر 2008 ولقد رصدت منظماتنا في تلك المناسبة انتهاكات خطيرة للحق في المحاكمة العادلة مما يلقي شكوكا قوية حول الحكم الذي سيصدر عن مثل هذه الإجراءات القضائية – مع العلم أن هده الإجراءات القضائية ما كان يجب ان تبدأ من الأساس

ينتمي النشطاء الإثنى عشر جميعهم الى المجلس الوطني لإعلان دمشق من للتغير الوطني الديموقراطي وأسماؤهم هي : أ. رياض سيف وأ. مروان العش وأ.محمد حجي درويش وأ.فايز صرح ود.أحمد تعمة وأ.جبر الشوفي وأ.أكرم البني و.د. فداء الحوراني وأ. علي العبداللة و.د.وليد بني وأ.طلال أبو دان أ.د. ياسر تيسير. وتعتبر هده الحركة حركة حقوقية لمناصرة الإصلاح الديموقراطي وتشمل ما يزيد عن 160 فردا من نشطاء سياسيين ومدافعين عن حقوق الإنسان ومثقفين وفنانين سوريين إجتمعوا في يوم 1 ديسمبر 2007 لمتابعة إعلان دمشق للتغير الوطني الديموقراطي الذي أصدر يوم 16 أكتوبر 2005.

وقد واجهت الحركة قمع شديد من قبل السلطات السورية بعد نشر البيان الختامي للإجتماع, فإبتداء من يوم 9 ديسمبر 2007 أعتقل قسريا 40 عضوا من اعضاء الحركة على أيدي قوات أمن الدولة والمخابرات السورية وعقدت محاكمة لإثنى عشر منهم لا يزالون معتقلين في إنتظار إصدار الحكم بينما أطلق صراح الأخرين دون أي إدانة.

يرى المرصد والشبكة الأورومتوسطية أن جريمة هؤلاء النشطاء الوحيدة هي الممارسة السلمية لحقوقهم الأساسية- فقد نادوا بإنشاء نظام ديموقراطي يحترم الحقوق المدنية ويضمن حرية التعبير وتكوين الجمعيات وينهي التمييز على أسس إعتقادات دينية أو قناعات سيايسة, وتدل الاتهامات الموجهة ضد المعتقلين علي أن السلطات السورية تهدف من خلال هذه المحاكمة الرمزية الي توجيه الضربة القاضية لحرية التعبير بسوريا (تفصيلا في الخطاب المفتوح المشترك بين الشبكة الأورومتوسطية ومنظمة هيومن رايتس واتش ومنظمة هيومن رايتس فيرست المنشور يوم 17 سبتمبر 2008) .

وكانت المنظمتين قد سلطتا الضوء بعد محاكمة 24 سبتمبر 2008 علي الإنتهاكات الفجة للشروط الأساسية للمحاكمات العادلة فقد كان معظم المعتقلين محبوسين في أقفاص خلال المحاكمة، ورغم معاناة عدة معتقلين من مشاكل صحية خطيرة لم يتوفر لهم أي إعانة طبية، وكانت اعترافات المعتقلين وتصريحاتهم المسجلة في تحقيقات الجهات الأمنية قد تم الحصول عليها بالإكراه والتعذيب في بعض الأحيان، ولم تعرض التقارير الأمنية التي تم على أساسها الإدانة على محاميين الدفاع ، ودونت التقارير الأمنية من قبل جهات غير مصرحة ولم يسمح أبدا للمتهمين أن يتقابلوا مع محامييهم في خصوصية.

ومن ثم تحث المنظمتين السلطات السورية أن ترسل إشارة قوية عن إستعدادها لفتح حوار حقيقي حول إحترام حقوق الإنسان بما في ذلك حقوق الانسان في المجتمع المدني السوري وأن تكف من قمع مدافعي حقوق اللإنسان وتطلق سراح الاثنى عشر معتقل في قضية إعلان دمشق.

باريس- جنيف-كوبنهاجن- 27 أكتوبر 2008
لمزيد من المعلومات برجاء الإتصال:

-الفدرالية الدولية لحقوق الإنسان: كارين أبي أو جائيل جريو: + 33 143552518

-المنظمة العالمية لمناهضة التعذيب: دلفين ريسيلو: + 41 228094939

-الشبكة المتوسطية لحقوق الإنسان: مارك دجلي إسبوستي: +4532641716

error: الموقع لا يسمح بالنسخ ، من فضلك انسخ رابط المقال وارسلة لمن يرغب
%d مدونون معجبون بهذه: