أسماء الفيصل، بنت العم وداعا… محمد علي الأتاسي

أسماء الفيصل، بنت العم وداعا… محمد علي الأتاسي

رحلت الدكتورة أسماء الفيصل، زوجة المناضل رياض الترك “ابن العم”، في كندا بعد صراع طويل مع المرض، بعيدا عن زوجها ومدينتها حمص وبلدها سورية. درست الدكتورة أسماء الطب في جامعة دمشق وتخرجت المزيد

بيان رقم (1) قيادة المظاهرات في إيران تعلن تضامنها مع الشعب السوري

بيان رقم (1) قيادة المظاهرات في إيران تعلن تضامنها مع الشعب السوري

منذ بداية الثورة الإيرانية يأتينا رسائل وتنبيهات معظمها يقول أننا مثل الثورة السورية مدعومون من اسرائيل وأمريكا أو داعش والقاعدة ولابد أن نوضح أمور وخصوصاً للمتلقي العربي أولاً : الثورة السورية ثورة المزيد

نجم الدين سمان : بين قنّاصَين

نجم الدين سمان : بين قنّاصَين

فتحتُ ديوانَهُ الشعريّ بلا تعيين؛ ربّما مِن مُنتصَفِه؛ وبدأتُ أقرأ بينما سيّارة الأجرة الصفراء تعودُ بي من بيروت إلى دمشق. حين وصلنا نقطةَ الحدود؛ كنتُ قد أنهيتُ قراءةَ النصفِ الأخير من قصائدِه؛ المزيد

حزب تودة الإيراني يدعم الإنتفاضة الشعبية ، ويشكل إحراجا لمواقف أحزاب اليسار الرسمي في سوريا ولبنان

حزب تودة الإيراني يدعم الإنتفاضة الشعبية ، ويشكل إحراجا لمواقف أحزاب اليسار الرسمي في سوريا ولبنان

يخرج حزب تودة في خطاب معاصر وداعم لإنتفاضه الشعب الإيراني . يشير الخطاب الى نضال الشعب الإيراني ” المُحبط من الاضطهاد والطغيان والغلاء والاستبداد ” ويطالب المتابعة ضد الدكتاتورية التي يهيمن عليها المزيد

أحمد سليمان : هكذا أختم عام 2017 ، كتب ثلاثة والمجد لسوريتنا

أحمد سليمان : هكذا أختم عام 2017 ، كتب ثلاثة والمجد لسوريتنا

أعترف مُسبقاً أنني احتجت إلى دقيقة واحدة كي اختار بضعَ كلمات ، ثم انصرفت لإمعان النظر فيها لأكثر من مليوني لحظة ، كنت منحازاً لما ينقص المشهد من خبطة عاطفية ، تقلب المزيد

 

هجوم لـ”الحر” بدرعا وتجدد القصف والمعارك

Print pagePDF pageEmail page


قال ناشطون إن الجيش السوري الحر بدأ هجوما لاستعادة بلدة إستراتيجية بدرعا في وقت تستمر فيه المعارك على جبهات أخرى بينها حمص التي حققت فيها القوات النظامية تقدما كبيرا بحي الخالدية المحاصر منذ شهور.

وقالت لجان التنسيق المحلية إن الجيش الحر بدأ عملية واسعة في الريف الشرقي لدرعا في إطار ما سمي “معركة بدر-حوران” لاستعادة السيطرة على بلدة خربة غزالة التي تقع على الطريق الدولي بين دمشق ودرعا المتاخمة للحدود مع الأردن.
وأضافت أن هذه المعركة تعد من أهم المعارك في سوريا عامة وفي درعا خاصة منذ بدء الثورة منتصف مارس/آذار 2011.
وكان الجيش الحر قد سيطر مطلع هذا العام على أجزاء من خربة غزالة ومن الطريق الدولي الذي يمر بالقرب منها, بيد أن القوات النظامية استعادت البلدة وأعادت فتح الطريق في مارس/آذار الماضي.
وفي إطار العملية التي بدأها الجيش الحر في الساعات الماضية, قالت لجان التنسيق إن مقاتليه فجروا سيارة نقل عسكرية عندما كانت تغادر خربة غزالة. وتدور معارك في مناطق أخرى في درعا بينها بلدة الحارّة التي قتل فيها الجيش الحر قناصَيْن من القوات النظامية عند حاجز المفرزة وفقا للجان التنسيق.

وقالت شبكة شام إن القوات النظامية قصفت صباح اليوم بلدتين أخريين في محافظة درعا, هما صيدا والنعيمة. وكانت بلدة نوى قد شهدت بدورها اشتباكات عنيفة في الأيام القليلة الماضية, كما سيطر الجيش الحر قبل يومين على مخفر حدودي بالمحافظة نفسها.

جبهات مفتوحة
وتأتي العملية العسكرية في الريف الشرقي لدرعا في حين يحتدم القتال على جبهة دمشق, خاصة في حيي القابون وجوبر ومخيم اليرموك.

وتحدث ناشطون عن تقدم للجيش الحر في حي القابون حيث استولى على عدد من المباني, وعلى محطة كهرباء في العباسيين بحي جوبر الذي يقع في الجزء الشرقي من المدينة. وفي حي برزة شمال دمشق, قتل عنصر من الجيش الحر في اشتباك مساء أمس.

وقد تجدد القصف صباح اليوم على هذين الحيين وعلى أحياء دمشق الجنوبية التي تشمل أيضا مخيم اليرموك الذي يشهد بدوره اشتباكات. وتحدثت شبكة شام عن اشتباكات في حرستا على الطريق الدولي بين دمشق وحمص, وعلى محاور أخرى في ريف دمشق.

وتواصلت الاشتباكات أيضا في أحياء بحلب بينها حي الراشدين, وكذلك في إدلب حيث سيطر الجيش الحر على الطريق بين مدينتي جسر الشغور واللاذقية.

ودارت في الساعات الأولى من صباح اليوم اشتباكات متقطعة في دير الزور التي تتعرض بعض أحيائها لقصف مدفعي مستمر، بينما أغار الطيران الحربي على محيط مدينة البوكمال الخاضعة منذ شهور للجيش الحر.

وأحصت لجان التنسيق المحلية أمس 109 قتلى بينهم 42 طفلا جلهم قتلوا في اليوم السابق بالقصف الذي استهدف حي باب النيرب بحلب. وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن 29 شخصا بينهم 19 طفلا قتلوا عندما أصاب صاروخ أرض أرض منازل مدنيين في الحي.

حي الخالدية
ميدانيا أيضا, قالت شبكة شام إن القوات النظامية عاودت فجر اليوم قصف أحياء حمص المحاصرة بالصواريخ والمدافع. ويأتي هذا القصف بعد سيطرة تلك القوات أمس على أكثر من نصف حي الخالدية الذي يضم جامع الصحابي خالد بن الوليد.

وكان التلفزيون السوري قد أعلن أمس سيطرة القوات النظامية على الخالدية, لكن ناشطا من داخل الحي قال للجزيرة إن القوات المهاجمة سيطرت على نحو 60% من الحي, وهي النسبة نفسها التي ذكرها المرصد السوري.

وقال المرصد وناشطون إن عناصر من حزب الله اللبناني تشارك في الهجوم الذي بدأ قبل نحو شهر.

المصدر:وكالات,الجزيرة

error: الموقع لا يسمح بالنسخ ، من فضلك انسخ رابط المقال وارسلة لمن يرغب
%d مدونون معجبون بهذه: