أسماء الفيصل، بنت العم وداعا… محمد علي الأتاسي

أسماء الفيصل، بنت العم وداعا… محمد علي الأتاسي

رحلت الدكتورة أسماء الفيصل، زوجة المناضل رياض الترك “ابن العم”، في كندا بعد صراع طويل مع المرض، بعيدا عن زوجها ومدينتها حمص وبلدها سورية. درست الدكتورة أسماء الطب في جامعة دمشق وتخرجت المزيد

بيان رقم (1) قيادة المظاهرات في إيران تعلن تضامنها مع الشعب السوري

بيان رقم (1) قيادة المظاهرات في إيران تعلن تضامنها مع الشعب السوري

منذ بداية الثورة الإيرانية يأتينا رسائل وتنبيهات معظمها يقول أننا مثل الثورة السورية مدعومون من اسرائيل وأمريكا أو داعش والقاعدة ولابد أن نوضح أمور وخصوصاً للمتلقي العربي أولاً : الثورة السورية ثورة المزيد

نجم الدين سمان : بين قنّاصَين

نجم الدين سمان : بين قنّاصَين

فتحتُ ديوانَهُ الشعريّ بلا تعيين؛ ربّما مِن مُنتصَفِه؛ وبدأتُ أقرأ بينما سيّارة الأجرة الصفراء تعودُ بي من بيروت إلى دمشق. حين وصلنا نقطةَ الحدود؛ كنتُ قد أنهيتُ قراءةَ النصفِ الأخير من قصائدِه؛ المزيد

حزب تودة الإيراني يدعم الإنتفاضة الشعبية ، ويشكل إحراجا لمواقف أحزاب اليسار الرسمي في سوريا ولبنان

حزب تودة الإيراني يدعم الإنتفاضة الشعبية ، ويشكل إحراجا لمواقف أحزاب اليسار الرسمي في سوريا ولبنان

يخرج حزب تودة في خطاب معاصر وداعم لإنتفاضه الشعب الإيراني . يشير الخطاب الى نضال الشعب الإيراني ” المُحبط من الاضطهاد والطغيان والغلاء والاستبداد ” ويطالب المتابعة ضد الدكتاتورية التي يهيمن عليها المزيد

أحمد سليمان : هكذا أختم عام 2017 ، كتب ثلاثة والمجد لسوريتنا

أحمد سليمان : هكذا أختم عام 2017 ، كتب ثلاثة والمجد لسوريتنا

أعترف مُسبقاً أنني احتجت إلى دقيقة واحدة كي اختار بضعَ كلمات ، ثم انصرفت لإمعان النظر فيها لأكثر من مليوني لحظة ، كنت منحازاً لما ينقص المشهد من خبطة عاطفية ، تقلب المزيد

 

“الحر” يستهدف مستودعاً للذخيرة بحي موالٍ للنظام في حمص

Print pagePDF pageEmail page

سقوط قذائف على أحياء عدة في المدينة يتوقع أنها من مقاتلي المعارضة

ارتفعت حصيلة انفجار مخزن للذخيرة في حي موالٍ للنظام السوري في مدينة حمص (وسط سوريا)، الخميس، إلى 40 قتيلاً و100 جريح على الأقل، بحسب ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان.
وكان المرصد أفاد في وقت سابق بمقتل 22 شخصاً في الانفجار الذي وقع في مخزن تابع لقوات الدفاع الوطني في حي وادي الذهب ذي الغالبية العلوية التي ينتمي إليها الرئيس بشار الأسد، ونتج عنه سقوط قذائف يعتقد أن مقاتلين معارضين أطلقوها.
وأكد مصدر عسكري سوري وقوع انفجار في مخزن للذخيرة في ثالث كبرى مدن سوريا، من دون أن يقدم تفاصيل إضافية.

وقال المرصد في بريد إلكتروني: “أكدت مصادر طبية من مدينة حمص أن ما لا يقل عن 40 شخصاً لقوا مصرعهم إثر الانفجار” في المخزن، مشيراً إلى سقوط أكثر من 100 جريح والعدد مرشح للارتفاع بسبب وجود جرحى بحالات خطرة أو مفقودين.

وأوضح أن الانفجار وقع بعد سقوط قذائف على أحياء النزهة ووادي الذهب وعكرمة، يعتقد أن مصدرها المقاتلون المعارضون.

وذكر طبيب في حي عكرمة أن 40 صاروخ غراد أطلقت من حي الوعر الذي يسيطر عليه مقاتلو المعارضة والواقع في غرب المدينة استهدفت مستودعاً للذخيرة في حي وادي الذهب.

وأضاف أن “بعضها سقط في مناطق سكنية في وادي الذهب وعكرمة وحي الزهراء” الواقعة في جنوب المدينة.

وأشار إلى أن الانفجارات المتلاحقة أدت إلى سقوط قتلى وإصابة آخرين وتدمير أبنية سكنية بالكامل، ومنع أي مدني من الاقتراب من المنطقة من أجل تسهيل عمل سيارات الإطفاء والإسعاف.

وبث ناشطون معارضون على الإنترنت أشرطة مصورة تظهر الحجم الهائل للدمار.

وفي أحد هذه الأشرطة يظهر من بعيد دخان أبيض كثيف، بينما يسمع المصور يقول: “حمص تشتعل عن بكرة أبيها. انفجار راجمة في حي النزهة الموالي. النزهة تشتعل عن بكرة أبيها، الأحياء العلوية تشتعل الآن”.

وتأتي هذه الانفجارات بعد ثلاثة أيام من سيطرة القوات النظامية على حي الخالدية المحوري في شمال حمص، المدينة التي يعدها الناشطون المعارضون “عاصمة الثورة” ضد النظام، في إشارة إلى الاحتجاجات المستمرة منذ منتصف آذار/مارس 2011.
بيروت – فرانس برس

error: الموقع لا يسمح بالنسخ ، من فضلك انسخ رابط المقال وارسلة لمن يرغب
%d مدونون معجبون بهذه: