أسماء الفيصل، بنت العم وداعا… محمد علي الأتاسي

أسماء الفيصل، بنت العم وداعا… محمد علي الأتاسي

رحلت الدكتورة أسماء الفيصل، زوجة المناضل رياض الترك “ابن العم”، في كندا بعد صراع طويل مع المرض، بعيدا عن زوجها ومدينتها حمص وبلدها سورية. درست الدكتورة أسماء الطب في جامعة دمشق وتخرجت المزيد

بيان رقم (1) قيادة المظاهرات في إيران تعلن تضامنها مع الشعب السوري

بيان رقم (1) قيادة المظاهرات في إيران تعلن تضامنها مع الشعب السوري

منذ بداية الثورة الإيرانية يأتينا رسائل وتنبيهات معظمها يقول أننا مثل الثورة السورية مدعومون من اسرائيل وأمريكا أو داعش والقاعدة ولابد أن نوضح أمور وخصوصاً للمتلقي العربي أولاً : الثورة السورية ثورة المزيد

نجم الدين سمان : بين قنّاصَين

نجم الدين سمان : بين قنّاصَين

فتحتُ ديوانَهُ الشعريّ بلا تعيين؛ ربّما مِن مُنتصَفِه؛ وبدأتُ أقرأ بينما سيّارة الأجرة الصفراء تعودُ بي من بيروت إلى دمشق. حين وصلنا نقطةَ الحدود؛ كنتُ قد أنهيتُ قراءةَ النصفِ الأخير من قصائدِه؛ المزيد

حزب تودة الإيراني يدعم الإنتفاضة الشعبية ، ويشكل إحراجا لمواقف أحزاب اليسار الرسمي في سوريا ولبنان

حزب تودة الإيراني يدعم الإنتفاضة الشعبية ، ويشكل إحراجا لمواقف أحزاب اليسار الرسمي في سوريا ولبنان

يخرج حزب تودة في خطاب معاصر وداعم لإنتفاضه الشعب الإيراني . يشير الخطاب الى نضال الشعب الإيراني ” المُحبط من الاضطهاد والطغيان والغلاء والاستبداد ” ويطالب المتابعة ضد الدكتاتورية التي يهيمن عليها المزيد

أحمد سليمان : هكذا أختم عام 2017 ، كتب ثلاثة والمجد لسوريتنا

أحمد سليمان : هكذا أختم عام 2017 ، كتب ثلاثة والمجد لسوريتنا

أعترف مُسبقاً أنني احتجت إلى دقيقة واحدة كي اختار بضعَ كلمات ، ثم انصرفت لإمعان النظر فيها لأكثر من مليوني لحظة ، كنت منحازاً لما ينقص المشهد من خبطة عاطفية ، تقلب المزيد

 

ضحـى حسـن : أمير سابق في “جبهة النصرة” عاد مُدرِّساً

Print pagePDF pageEmail page

“أُبايعك على السمع والطاعة، في العسر واليسر، والمنشط والمكره، وعلى أثره علينا، وأن لا ننازع الأمر أهله، ما لم نرَ كفراً بواحاً عندنا عليه حجة من الكتاب والسنّة” …. ما إن أنهى “أبو أسيد” كلماته هذه أمام أمير “جبهة النصرة” حتى أصبح من مقاتليها، ثم عُيِّن أميراً على “سرايا خالد بن الوليد” المتمركزة في ريف الرقّة قبل التحرير. هكذا فقط تحوّل عبد الباسط الحسين مُدرِّس الرياضيات، الناشط والمتظاهر، إلى أمير في “جبهة النصرة”.

أمير سابق في "جبهة النصرة" عاد مُدرِّساً

لم يتعدَّ حلم الحسين الملقب بـ”أبو أسيد” نطاق المدرسة التي كان يدرِّس فيها وعائلته الصغيرة التي أخذت تتكوّن قبل الثورة بعام واحد فقط. وحين بدأت التظاهرات بالخروج في الرقّة كان من أول المشاركين فيها هو وزوجته وابنه الصغير، الذي لم يكن بلغ العام بعد، والذي طُلِب إلى التحقيق مع والده، إذ صوّره أحد رجال الأمن وهو على كتف والده محاولاً الهتاف في التظاهرة.

شكّل دخول الحسين إلى المعتقل شرخاً في علاقته مع معظم من حوله في الحي وفي المدرسة أيضاً، إذ تغيرت معاملة الطلبة وعائلاتهم تجاه من اعتبروه في تلك المرحلة تهديداً لأمنهم أو خائناً عند البعض ممن يقفون في صفوف النظام، على حد قول “أبو أسيد”، الذي اضطر حينها إلى إعطاء مادة الحاسوب فقط، في محاولة منه لتفادي الاحتكاك مع المتواجدين في المدرسة، كما انسحب الطلبة من الدروس الخصوصية التي كان يدرّسهم إيّاها.

قبل خروج قوات النظام من الرقّة كان عبد الباسط الحسين على لائحة المطلوبين من قبل قوات الأمن السوري، وتحديداً بعد حادثة تفجير أحد الباصات الذي كان يقلّ مجموعة من الشبّيحة، حيث قام صديقه الذي كان يصنع معه المتفجرات، بإعطاء عدد منها لمن قام بالعملية. وأوضح “أبو أسيد” أن الأمن استدعى أخاه للتحقيق عن مكان وجوده، وعندما أنكر معرفته بمكانه، أخبروه بأنهم “سيعيدونني إلى عائلتي مقطّعاً إلى 4 قطع في حال قبضوا عليّ”.

انضمّ “أبو أسيد” إلى “الجيش الحر” ليصبح مقاتلاً. لم يكن استخدام السلاح غريباً عليه، فهو تعلّم التعامل مع البنادق في معسكر الطلبة أثناء المدرسة، حيث كان تركيب البندقية التشيكية وفكّها والتصويب بها درساً من دروس حصة التربية العسكرية في مرحلتي الإعدادي والثانوي.

توجّه عبد الباسط إلى الحدود وعمل مع عناصر “الجيش الحر” في مساعدة اللاجئين السوريين وإيصالهم إلى الجهة التركية، كما أُوكِلت إليه مهمّة ملاحقة المهرّبين. لكنّه بعد أيام شعر أن جُلّ ما يقوم به “هو ملاحقة المهربين الذين هم من أهالي المناطق ذاتها، والذين لم يتغيّر عملهم عمّا كان عليه قبل الثورة”، لذلك لم يبقَ هناك أكثر من 15 يوماً.

قاتل “أبو أسيد” مع عدة كتائب. بدايةً مع “كتيبة صقور السنّة”، لينتقل بعدها إلى كتيبة “معاوية بن أبي سفيان”، ومنها أصبح مقاتلاً في كتيبة “أسامة بن زيد” التابعة لقيادة “لواء القسام”، لينتهى به الأمر أميراً على “سرايا خالد بن الوليد” التابعة للكتائب الإسلامية المتشددة. يضيف: “أنا إنسان ملتزم دينياً من قبل الثورة، لم يغيّر انضمامي إلى الكتائب المتشددة من هذا الأمر، وما زلت أتمنى أن أكون معهم، لأنهم أكثر الكتائب صدقاً من غيرهم، وتقوم أغلب الكتائب الإسلامية بإنشاء معسكرات تدريب وهناك تتم المبايعة، هو خيار لا يُجبر أحد على القيام به، وأنا بايعت حينها جبهة النصرة”.

خاض عبد الباسط الكثير من المعارك العسكرية ضد جيش النظام. ينزع “أبو أسيد” شخصيّته المدنية، حين تحدّث عن المقاتلين في سراياه بلغة القائد المفاخر: “معظمهم لهم قلب حديدي رغم كل الظروف والخطورة، ولم يكن هناك سوى شرط واحد يمكن الشبان من الانضمام إلى السرايا التي كنت مسؤولاً وهو التزامهم بالصلاة، لأن عدم التزامهم بالفرض يؤجل النصر ويضعفه”.

حرية الرقّة حررت “أبو أسيد”، الرجل الثلاثيني، صاحب اللحية المشذّبة من ثقل السلاح، إذ فضّ مبايعة “النصرة” وترك الكتائب المسلّحة، وعاد إلى صفوف المدنيين، ليؤسس مع مجموعة من المدرسين “اتحاد المعلمين الأحرار”، فهو يرى أنه “لم يعد هناك داعٍ لحمل السلاح داخل المدينة بعد التحرير، فحملُه في منطقة محرّرة هو تشبيح بحد ذاته، علينا العودة إلى أدوارنا السابقة في هذه المرحلة”.

اليوم أسسّ مدرِّسو الرقّة و”أبو أسيد” كواحد منهم، “اتحاد المعلمين الأحرار”، وقاموا بإجراء الامتحانات الدراسية بالتنسيق مع المناطق المحررة الأخرى في أربعة وعشرين مركزاً. يلفت “أبو أسيد” إلى أن الاتحاد يضمّ مدرّسين ومدرّسات “يعملون بشكل تطوعي”، و”سنقوم بإجراء امتحانات البكالوريا قريباً، نحن واجبنا كمدرّسين أن نتيح للشباب أن يتابعوا تعليمهم رغم كل الظروف”.

ألغى “المعلمون الأحرار” التدريب العسكري ومادة القومية، كما قاموا بحذف “منجزات آل الأسد” من كتاب التاريخ، وذلك تحت اشراف لجنة مختصة من المدرسين القدامى. قام الاتحاد بإجراء بعض التعديلات على المنهاج تلك المرتبطة بالنظام فقط وانجازاته، يتحدث “أبو أسيد بتباهٍ عن إجراء الإمتحانات “رغم كل الصعوبات التي واجهناها سواء كانت متعلّقة ببعض المؤيّدين الذين حاولوا تخويف الأهالي من إرسال أولادهم إلى المدارس بحجة أن النظام يقصف مراكز التجمعات، أو مادية حيث لم يقم أحد بدعمنا، حتى الائتلاف الوطني السوري”.

قد لا نستطيع أن نجزم بتعميم نموذج عبد الباسط ” أبو أسيد ” سابقاً على الجميع، فقد يرفض البعض التخلي عن سطوة السلاح، وقد لا نتفق معهم على مفهوم الدولة الاسلامية، ومن الممكن أن يكونوا قد أدمنوا الحرب ونارها. لكننا اليوم أمام مثال حي لرجل عاش الثورة بكل مراحلها بدءًا من الهتاف السلمي وصولاً إلى العصبة السوداء على الرأس، وعودة إلى الخيار المدني.  هناك احتمالات عدة باتت أمام المناطق المحررة: الإسلاميون المتشددون، عمليات الاختطاف والجلد، اعتصامات شباب الحراك المدني ضد الجبهة والدولة، الدعم المفقود من أطراف المعارضة السياسية الرسمية تجاه البنى التحتية. كل ذلك يضع الرقّة وغيرها من المناطق اليوم في حالة مخاض جديد لا أفق له حتى الساعة.

 نقلا عن موقع https://now.mmedia.me/lb

error: الموقع لا يسمح بالنسخ ، من فضلك انسخ رابط المقال وارسلة لمن يرغب
%d مدونون معجبون بهذه: