أسماء الفيصل، بنت العم وداعا… محمد علي الأتاسي

أسماء الفيصل، بنت العم وداعا… محمد علي الأتاسي

رحلت الدكتورة أسماء الفيصل، زوجة المناضل رياض الترك “ابن العم”، في كندا بعد صراع طويل مع المرض، بعيدا عن زوجها ومدينتها حمص وبلدها سورية. درست الدكتورة أسماء الطب في جامعة دمشق وتخرجت المزيد

بيان رقم (1) قيادة المظاهرات في إيران تعلن تضامنها مع الشعب السوري

بيان رقم (1) قيادة المظاهرات في إيران تعلن تضامنها مع الشعب السوري

منذ بداية الثورة الإيرانية يأتينا رسائل وتنبيهات معظمها يقول أننا مثل الثورة السورية مدعومون من اسرائيل وأمريكا أو داعش والقاعدة ولابد أن نوضح أمور وخصوصاً للمتلقي العربي أولاً : الثورة السورية ثورة المزيد

نجم الدين سمان : بين قنّاصَين

نجم الدين سمان : بين قنّاصَين

فتحتُ ديوانَهُ الشعريّ بلا تعيين؛ ربّما مِن مُنتصَفِه؛ وبدأتُ أقرأ بينما سيّارة الأجرة الصفراء تعودُ بي من بيروت إلى دمشق. حين وصلنا نقطةَ الحدود؛ كنتُ قد أنهيتُ قراءةَ النصفِ الأخير من قصائدِه؛ المزيد

حزب تودة الإيراني يدعم الإنتفاضة الشعبية ، ويشكل إحراجا لمواقف أحزاب اليسار الرسمي في سوريا ولبنان

حزب تودة الإيراني يدعم الإنتفاضة الشعبية ، ويشكل إحراجا لمواقف أحزاب اليسار الرسمي في سوريا ولبنان

يخرج حزب تودة في خطاب معاصر وداعم لإنتفاضه الشعب الإيراني . يشير الخطاب الى نضال الشعب الإيراني ” المُحبط من الاضطهاد والطغيان والغلاء والاستبداد ” ويطالب المتابعة ضد الدكتاتورية التي يهيمن عليها المزيد

أحمد سليمان : هكذا أختم عام 2017 ، كتب ثلاثة والمجد لسوريتنا

أحمد سليمان : هكذا أختم عام 2017 ، كتب ثلاثة والمجد لسوريتنا

أعترف مُسبقاً أنني احتجت إلى دقيقة واحدة كي اختار بضعَ كلمات ، ثم انصرفت لإمعان النظر فيها لأكثر من مليوني لحظة ، كنت منحازاً لما ينقص المشهد من خبطة عاطفية ، تقلب المزيد

 

عصام خوري : الساحل السوري في «عيون الموت»

Print pagePDF pageEmail page

اللاذقية هي المدينة الثانية التي انتفضت في وجه السلطة عام 2011. إلّا أنّ هذه المدينة المتنوعة طائفياً، لم تصبح مسرحاً للتصفيات الطائفية كما حدث في حمص، نتيجة فرار غالبية شباب الطائفة السنّية إلى خارجها…

تنقسم محافظة اللاذقية بعد مرور عامين على النزاع للأقسام التالية:

القسم الثائر: وهو قسم متمترس في أرياف “جبل التركمان، وجبل الأكراد” وصولاً إلى الحدود التركية-السورية، حيث تتواجد مخيمات اللجوء. ويتكوّن هذا القسم من مجمل أسر المنشقّين عن الجيش النظامي، وكل من تمّ توثيق خروجه في التظاهرات، بالإضافة إلى مجموع الأسر التي تدمرت منازلها، ويعيش هذا القسم ظروفاً معيشية بالغة التعقيد والصعوبة.

القسم الموالي المسلّح: وهو القسم المغالي بالتطرّف الديني من الطائفة العلوية، وقد استطاع النظام تجنيده ضمن ما سمّي “جيش الدفاع الوطني، اللجان الشعبية، جيش تحرير لواء اسكندرون، الشبيحة”، وبما أنّ غالبية ضباط الجيش السوري هم من الطائفة العلوية، فقد أصبح هذا القسم مع مجموع أسره عبارة عن بيئة متكاملة، هدفها الأول والأخير بقاء النظام من أجل تبرير وجودها ونشاطها.

من هنا انقسم المجتمع المحارب في الساحل إنقساماً واضحاً بين السنّة والعلويين. ولكن في مجتمع الساحل أقسام أخرى مغيبة عن الإعلام ومن أبرزها:

القسم الحيادي: ويمثّل الغالبية المجتمعية ضمن المدينة، فهذا القسم منهمك بعجلة الإقتصاد والحياة الوظيفية، وهو يدرك أنّ أي اضطراب يمسّ المدينة، فإنّه سيؤثر على لقمة عيشه وعيش أبنائه، وجلّ أمنيات هذا القسم أن يتوقف النزاع المسلح عبر تسوية سياسية تحافظ على مدينتهم من الدمار.

القسم العلوي المعارض: وهو قسم منبوذ إجتماعياً، فضمن جملة الإصطفافات الطائفية، لا توجد بيئة قادرة على حمايته، أو حتى الجدال معه حول أولويات الحرية والكرامة والمواطنة، مقابل أمان الطائفة… وقد تجد ضمن الأسرة العلوية المعارضة شباناً يخدمون الجندية، ولا يجرؤون على الإنشقاق لغياب وجود بيئة تحتضنهم في الجيش الحرّ.

كما قد تجد ضمن هذه الأسر شباناً منضوين في ما يسمى “اللجان الشعبية” لهدف الحصول على راتب مقداره “15 ألف ليرة”، في ظلّ غياب وجود مصادر مالية ضمن تعطّل دورة الحياة الإقتصادية في الساحل وسوريا عموماً.

القسم المسيحي المعارض والموالي: هو قسم يجتمع على جانب واحد، وهو رفض القتل بكل أنواعه سواء كان من السلطة أو من المعارضة، وكان هذا سبباً في عدم اشتراك الشباب المسيحي في أي لجان شعبية مأجورة.

ولكن هذا القسم منقسم ضمن الأسرة الواحد،ة فقد ترى فيه أخاً معارضاً وأختاً موالية أو العكس… قسم كبير من الشبان المسيحيين فروا إلى بعض دول الجوار هرباً من خدمة الجندية، ومن لم يتمكن من الهرب إلتزم بالخدمة الإلزامية قسراً.

القسم الرافض للنظام وللمعارضة الإسلامية المتطرفة: يجتمع في هذا القسم تجمّع كبير من الشخصيات النشطة ضمن الأقسام سالفة الذكر، فمدينة اللاذقية بالتجرّد عن تنوعها الطائفي هي مدينة بحرية، وككل المدن البحرية في العالم يكون شعبها أكثر إنفتاحاً وتفهّماً للآخر. فقد تلتقي بسنّي معارض يعلن جهاراً إستنكاره لسلوك “دولة العراق والشام الإسلامية”، وسخريته من تنظيم كتنظيم النصرة. كما تلتقي علوياً يشتم علناً ميليشيا “هلال الأسد” التي تمارس أفعالاً مشينة في المدينة وريفها.

معارك اللاذقية الجديدة:

أعلنت المعارضة المسلحة عن بدء معركتها ضد النظام صبيحة 4 آب الجاري، لتسيطر على قرى تابعة للنظام وهي “نباتة، بارودة، ستربة، جبل دورين، تلا، بيت شكوحي”. واستطاعت غنم عدة آليات للنظام، وبدوره النظام حشد قواته لتدور معارك مستمرة مدعومة بسلاح الجو “طيران، صواريخ”…

طبعا حدوث هذه المعارك في اللاذقية ليس عبثياً، بل هو نتيجة كمية تسليح جيدة وصلت للثوار في الفترة الأخيرة، وفي هذه المعارك التي تأخذ طابع الكرّ والفرّ لا يمكن تحديد خاسر أو رابح دائم، إلّا أنّ الخسائر التي لا تعوض هي:

– نزوح الكثير من الأسر العلوية، خوفاً من افعال إنتقامية في حقهم، وتضخيم هذا الأمر إعلامياً من طرفي النزاع لهدف تعزيز الإصطفافات الطائفية ضمن المجتمع المحلي.

– التنكيل الطائفي من السنّة لبعض العلويين كنوع من الثأر لما ألمّ بسنّة قرى بانياس “البيضا، المرقب”.

– ردات فعل إرتجالية من قبل ميليشيات النظام “الشبيحة”، عبر إطلاق الرصاص بكثافة خارج جامع البيرقدار خلال الصلاة، مما سبب حال ذعر في الأحياء ذات الغالبية السنّية.

– حرائق كبيرة للغابات في مناطق الإشتباكات، مما أزال مساحات شجرية عمرها مئات السنين.

خطورة الخسائر السابقة تكمن في تأثيرها على كل الأقسام البشرية غير المنضوية في النزاع العسكري، فهذه الأقسام سعت خلال العامين الماضيين لأن تكون مدينة اللاذقية مدينة نهاية الأزمة.

إلّا أنّ المتغيرات الحالية وفي حال استمرارها وتأججها قد تدفع المدينة لأن تعيش مرحلة دمار حمص، خصوصاً وأنّ المدينة القديمة في كثير من أحيائها السنّية هي أحياء سكن عشوائية، ومن خلال ملاحظاتنا للمدن السورية التي تعرضت لمعارك، فإنّ كل أحيائها العشوائية قد دمرت من قبل النظام بحجة توطين المعارضة فيها.

إلّا أنّ المختلف في تجربة اللاذقية هو أنّ المعارضة المسلحة تحارب من خارج المدينة، أي أنّ حجة النظام غير مشروعة لقصف المدينة الخاوية من المعارضين المسلحين. لكن هذه الشرعية قد تتم في حالين:

– ظهور خلايا نائمة مسلحة ضمن المدينة، وقيامها بتفجيرات أو بظهور مسلح ضد النظام.

– تنامي الغلّ الطائفي، وتحويل النزاع العسكري نحو نزاع طائفي معلن.

لذا على الأقسام البشرية غير المسلحة أن تكون صمام الأمان في هذه المرحلة، وهذا لن يتم بالوقوف على الحياد، بل يفرض عليها وقوفها الأخلاقي علناً ضد أي انتهاك ومن أي طرف مسلح، والا خسروا مدينتهم وكسبها تجار إعادة الإعمار المتعاقدين مع تجار الحروب.

جريدة الجمهورية

error: الموقع لا يسمح بالنسخ ، من فضلك انسخ رابط المقال وارسلة لمن يرغب
%d مدونون معجبون بهذه: