أسماء الفيصل، بنت العم وداعا… محمد علي الأتاسي

أسماء الفيصل، بنت العم وداعا… محمد علي الأتاسي

رحلت الدكتورة أسماء الفيصل، زوجة المناضل رياض الترك “ابن العم”، في كندا بعد صراع طويل مع المرض، بعيدا عن زوجها ومدينتها حمص وبلدها سورية. درست الدكتورة أسماء الطب في جامعة دمشق وتخرجت المزيد

بيان رقم (1) قيادة المظاهرات في إيران تعلن تضامنها مع الشعب السوري

بيان رقم (1) قيادة المظاهرات في إيران تعلن تضامنها مع الشعب السوري

منذ بداية الثورة الإيرانية يأتينا رسائل وتنبيهات معظمها يقول أننا مثل الثورة السورية مدعومون من اسرائيل وأمريكا أو داعش والقاعدة ولابد أن نوضح أمور وخصوصاً للمتلقي العربي أولاً : الثورة السورية ثورة المزيد

نجم الدين سمان : بين قنّاصَين

نجم الدين سمان : بين قنّاصَين

فتحتُ ديوانَهُ الشعريّ بلا تعيين؛ ربّما مِن مُنتصَفِه؛ وبدأتُ أقرأ بينما سيّارة الأجرة الصفراء تعودُ بي من بيروت إلى دمشق. حين وصلنا نقطةَ الحدود؛ كنتُ قد أنهيتُ قراءةَ النصفِ الأخير من قصائدِه؛ المزيد

حزب تودة الإيراني يدعم الإنتفاضة الشعبية ، ويشكل إحراجا لمواقف أحزاب اليسار الرسمي في سوريا ولبنان

حزب تودة الإيراني يدعم الإنتفاضة الشعبية ، ويشكل إحراجا لمواقف أحزاب اليسار الرسمي في سوريا ولبنان

يخرج حزب تودة في خطاب معاصر وداعم لإنتفاضه الشعب الإيراني . يشير الخطاب الى نضال الشعب الإيراني ” المُحبط من الاضطهاد والطغيان والغلاء والاستبداد ” ويطالب المتابعة ضد الدكتاتورية التي يهيمن عليها المزيد

أحمد سليمان : هكذا أختم عام 2017 ، كتب ثلاثة والمجد لسوريتنا

أحمد سليمان : هكذا أختم عام 2017 ، كتب ثلاثة والمجد لسوريتنا

أعترف مُسبقاً أنني احتجت إلى دقيقة واحدة كي اختار بضعَ كلمات ، ثم انصرفت لإمعان النظر فيها لأكثر من مليوني لحظة ، كنت منحازاً لما ينقص المشهد من خبطة عاطفية ، تقلب المزيد

 

دعوات للتظاهر ضد أحرار الشام في الرقة بعد دهسهم لمتظاهر البارحة

Print pagePDF pageEmail page

في الدولة المدنية الإنسان أولاًدعا ناشطون معارضون في الرقة إلى التظاهر احتجاجاً على “حركة أحرار الشام الإسلامية” تمام الساعة الثامنة مساء اليوم، وذلك إثر تورط عناصر من الحركة يوم أمس السبت بممارسات قمعية ضد متظاهرين معارضين، أسفرت عن دهس أحدهم بسيارة، وإصابة آخر بفارغ رصاصة بعينه، وذلك وفق إفادة الناشط باسل أصلان لسورية بدا حرية.
وقال أصلان أن المشاكل قد بدأت منتصف ليل يوم أمس السبت، حيث قامت ثلاثة مركبات تابعة لأحرار الشام بإطلاق النار من مضادات طيران بالهواء في شارع 23 شباط، وأثناء تواجد المدنيين في الأسواق، وذلك على خلفية خلافٍ بين أحرار الشام وبين كتيبة انشقت عنهم منذ عشرة أيام لتلتحق بالفرقة 11 من الجيش الحر، علماً أن أصلان نفى وجود مقاتلين تابعين للكتيبة المنشقة في المنطقة.

وفي تلك الأثناء، تجمع ناشطون معارضون في موقع المشكلة داعين أحرار الشام إلى التوقف عن “ترهيب المدنيين من النساء والأطفال” وفق وصف أصلان، إلا أن المقاتلون ردوا بإطلاق النار في الهواء فوق الناشطين المعتصمين، ثم الاندفاع نحوهم بالسيارات ما أدى إلى دهس ناشطٍ (حمود الموسى) بسيارة، مخلفاً ذلك عليه رضوضاً في اليدين والكتف.

وفي أثناء طلب مقاتلي أحرار الشام للدعم العسكري، وصل الناشطون إلى أمام حديقة الرشيد منظمين مظاهرةً بلغ عدد المشاركين فيها قرابة الـ600، وذلك في مواجهة مركبات الدوشكا التي وصلت لدعم أحرار الشام وباتت تطلق النار في الهواء لتفريق المظاهرة التي رددت هتافات كـ”أحرار الشام مثل النظام” و”الما يحمينا ما بدنا ياه” و”وفر المضاد للطيارات”، إلا أن أعداد المتظاهرين حالت دون تفرق المظاهرة، ما انتهى بانسحاب المقاتلين من المنطقة.
ويقول أصلان -بعد إصابته بفارغ رصاصة بعينه- أنه من المريع مشاهدة حادثة دهس الناشط حمود الموسى في ذات المكان الذي دهست فيه القوات السورية النظامية طفلاً منذ عام، ويؤكد أنه على الرغم من عدم حماية أو نصرة أي كتيبة من الجيش السوري الحر للمتظاهرين يوم أمس، إلا أنهم سيخرجون اليوم ليؤكدوا على أن الحراك المدني في الرقة له الكلمة العليا، رافضين أن يعلوا صوت السلاح عليه.

خاص/ سورية بدا حرية

error: الموقع لا يسمح بالنسخ ، من فضلك انسخ رابط المقال وارسلة لمن يرغب
%d مدونون معجبون بهذه: