ملكة العائد: يوميات النزوح من الرقة: أربعة أيام في حراسة سيارة مفخخة

ملكة العائد: يوميات النزوح من الرقة: أربعة أيام في حراسة سيارة مفخخة

قلت: لا بدَّ أنه قصف الطيران. كانت بعض أجزاء الدرج مكسورةً، وأمام باب البيت، تهدمت جدران بيت الدرج تماماً. على اليمين، بعض قشور البرتقال اليابسة، وفي منتصف الفسحة أطلت النظر في زهرة المزيد

المطعونة بوردة حمراء ، كتبت عن العتمة المُبهرة ورحلت . شكراً لرقتكِ فدوى سليمان

المطعونة بوردة حمراء ، كتبت عن العتمة المُبهرة ورحلت . شكراً لرقتكِ فدوى سليمان

أكاد أختنق … حين قرأت خبر يفيد بأن ( المطعونة بوردة حمراء ، كتبت عن العتمة المُبهرة رحلت ) . شكراً لرقتكِ فدوى سليمان ، عرفتك مناضلة وثائرة وإنسانة جمعت سوريتنا برهافتها المزيد

هل سيتحول الشعر إلى مهنة ؟

هل سيتحول الشعر إلى مهنة ؟

هل سيتحول الشعر إلى مهنة ؟ اذا كان كذلك بالفعل ، لماذا لا تكون القراءة له كمثل حضور فيلم ، أو الدخول إلى صالة ديسكو ، او المشاركة بلعبة قمار حتى . المزيد

تأكيد جريمة النظام الوحشية في اعدام باسل الصفدي

تأكيد جريمة النظام الوحشية في اعدام باسل الصفدي

شكرا لكم فقد قتلتم حبيبي.. شكرا لكم، فبفضلكم كنت عروس الثورة وبفضلكم أصبحت أرملة.. يا خسارة سوريا، يا خسارة فلسطين، يا خسارتي”. أعدم نظام الأسد مطور البرمجيات السوري الفلسطيني باسل خرطبيل المعروف بالصفدي المزيد

Fadwa Souleimane lit J’ai Hurlé et Soleil فدوى سليمان تكتب عن العتمة المبهرة

Fadwa Souleimane lit J’ai Hurlé et Soleil فدوى سليمان تكتب عن العتمة المبهرة

  القارىء لفدوى سليمان لا يعرف عنها سوى أنها ساهمت على نحو كبير بإشعال الإحتجاجات مع بداية الثورة السورية . قبل ذلك هي فنانة شاركت في عدد من المسلسلات التلفزيونية . ذهبت المزيد

 

د. سعد ية المسناوي : جدل الآن -إلى الألفية الثالثة في الانتقاد الفكري والسياسي وعن قضايا الديمقراطية والقمع والاستلاب وعلاقة المثقف بالسلطة لأحمد سليمان

كتاب “جدل الآن – إلى الألفية الثالثة في الانتقاد الفكري والسياسي . وعن قضايا الديمقراطية والقمع و الاستلاب وعلاقة المثقف بالسلطة ” هو الكتاب الثقافي الأول لأحمد محمد سليمان بعد مجموعات شعرية وهي، غنائية الموتى، خدر السهو، الحفيد السري، زهور النار، أتشكل، قبعة المنام،

يمثل جدل الآن جهد ثقافي أقرب إلى الأرضية البيانية لمشروع كبير يتطلب إنجازه سنوات عدة، في الكتاب إحالة إلى العام 1996 وهو تاريخ البدء بإعداد محتوياته، في الوقت عينه فإن الكتاب واحد من سلسلة كتب تتقارب وتختلف فيما بينها، إلا أنها في النهاية مشروع لم يخضع لآنية اللحظة، . إنما يحاول الإرتكاز على أرض متحركة كما ورد في بيان مركز الآن.

سبق وقرأنا أسئلة أحمد سليمان والإعلان عن محاوره التي تضمنتها مقدمة جدل الآن في غير صحيفة ودورية عربية، وعبر الانترنت منذ التاريخ المذكور. وصولاً إلى تاريخ إصداره في كتاب ضم أكثر 130 كاتباً ومفكراً يحاورهم أحمد سليمان من أو ينشر إستجاباتهم وآرائهم ونصوصهم الإبداعية التي تدعم آلية هذا النوع من الجهد الثقافي، وللوهلة الأولى يعتقد المتابع إنه إزاء عمل موسوعي يتعذر  إصداره إلا إذا كان خلفه مجموعة مؤلفين حسب تعبير أحد الكتاب في المغرب العربي .

محاور جدل الآن

الملف الأول: “الأسئلة واليقينيات “هي مقدمة الكتاب يلي ذلك، استجابات ومداخلات ، لنخبة من الأسماء العربية، بدورهم يقدمون شهادات مسجلة ومشاركات مكتوبة حول مهام المثقف العربي في القرن الجديد، وعن إبادة الأفكار والوعي الديمقراطي، وبربرية الألف الثالثة، وثنائية البحث عن الآخر، وعولمة القيم، ونقض السلطة، وفشل العولمة، ومدخل لعتبة القرن، وتصويب الاختلاف

الأسماء( كما وردت،) د. صلاح فضل، عبده وازن، د. عبد الرزاق عيد، د. مياحي سليمان، كريم أبو حلاوة، حسين موسى، المهدي عثمان، شوكت أشتي، رياض فاخوري، د. سيد بحراوي، علاوة وهبي، حسن صقر، عقل العويط، أكثم نعيسة، حسين نصر الله، خيري الذهبي، محمد بشير بويجرة، . ربيع خليل، زهير غانم، عبد الله الهامل، طلال معلا، د. حكمت الزين، د . عبد الرحمن مزيان، بلال خبيز، محمد سعادي، بو بكر فراجي .

الملف الثاني:”حوارات” تندرج الحوارات في سياقات مختلفة. طيب تيزيني يلخص المشهد السياسي العربي باستحقاقات تقوم على فكرة الهوية، فيما يصرح عباس بيضون أنه تعلم ألاّ يكون مفكراً وما توصل إليه قدراً من النسك من جهة ثانية يحدد ميشل كيلو إن الواقع العربي يحتاج إلى مشروع ثقافي يؤسس مشروع سياسي، وجورج جبور يتحدث عن الحرية وحقوق الإنسان، فيما تصرح أوغاريت يونان أننا بحاجة إلى نبذ العنف الطائفي ومعايشة الديمقراطية كسلوك يومي. أما سركيس أبو زيد يعود بنا إلى الألفية الثانية ومشكلات الدولة القطرية.

فيما يدين د. عماد شعيبي المثقف العربي الذي ارتكب نوعاً من النرجسية. أما أنور اسحق يدعو للخروج على لعبة الإمام السياسي، من جهة أخرى يقول د. عبد الله تركماني أنه لم يسعى للتبروء من الماركسية. أما جوزف أبي خليل، يقارب وجهة نظره من عزمي بشارة، ومحمد شوقي . الزين يلاحظ أن الفكر لا يقاس بجذوره اللاهوتية

الملف الثالث حقوق الإنسان : يكتب أحمد سليمان عن محددات نشطاء الرأي وبلال خبيز يكتب عن محنة حقوق الإنسان فيما يسأل د. جميل قاسم عن حقوق الإنسان الماهية أم الكيفية، أما د. غسان مخيبر يكتب عن حرية تمويل الجمعيات في الدول العربية وأكثم نعيسة يشرح خطاب حقوق الإنسان من حيث عالميتها وخصوصيتها العربية، أما عهد فاضل يكتب عن سيكولوجيا الحارس. فيما تكتب د. عايدة الجوهري عن الفخ الذي تنصبه السلطة، أما أحمد الذواذي يحيلنا من راهن حقوق الإنسان إلى المرتهن، وصولاً إلى أحمد بكر موسى . . حيث يكتب عن شرعية الاختلاف ونسبيته.

يحتوي محور حقوق الإنسان على ندوة، الإسلام والحريات وحقوق الإنسان تقديم الطيب بكوش، يشارك فيه سليم اللغماني، يحيى الجمل، محمد نور فرحات، محمد الطالبي، محمد الشرفي، الحبيب الجنحاني، أمين مكي مدني، لطفي الحجي، صلاح الدين الجورشي، إضافة إلى فصل من كتاب حقوق الإنسان من سقراط إلى ماركس لسيلفان . ماتون ترجمة محمد الهلالي يختم محور حقوق الإنسان بالميثاق العربي لحقوق الإنسان والإعلان العالمي لحقوق الإ نسان. إضافة إلى ما جاء في توصيات منظمة العفو الدولية حول معايير المحاكمة  العادلة

الملف الرابع : المثقف/ القمع/ السلطة يكتب د. عبد الرزاق عيد عن نصيحة ميكافيلي ويحدد الزين نور الدين استراتيجية الخطاب الفكري، ويشير فوزي حساينية إلى محنة بن رشد. أما محمد المسلاتي يكتب عن المغاير للسائد والمصادرة إلى جانب جعفر حسن الذي يثير السؤال في جدل المثقف السياسي في نهاية المحور يختم بحوار مع رضوان السيد أجرته معه عبير قبرصلي حيث يقول . علينا البحث عن ماهية السلطة .

الملف الخامس : نقرأ من كتاب وهو تذكير بالكاتبة المصرية أروى صالح وشذرات من تجربتها

الملف السادس : الجسد . تكتب نصيرة محمدي عن السيرة الأخرى للجسد، فيما تصرح صباح الخراط زوين في حوار معها أمسيت رمزاً خارج جسدي. ويكتب سالم العبار مقارنة من لغة الجسد، فيما يشير رشيد وحتي إلى العلاقة بين الفن والرغبة، أما زكريا الإبراهيم . يكتب عن ظلال يتيمة.

الملف السابع : بأقلامهم يحتفي كتاب جدل الآن بـ جميل حتمل، وآدم حاتم، فيما يستذكر أحمد سليمان هذين الإسمين وما تركاه من أثر في نفوس مجايليهم، ونشر أيضاً قصصٌ مختارة من الأعمال . الكاملة لجميل حتمل كذلك الأمر قرأنا نصوص شعرية لآدم حاتم .

الملف الثامن : رواق الأدب ينقسم الملف إلى قسمان الأول للشعر والثاني للقصة

في “الشعر” نقرأ عناوين النصوص وأسماء أصحابها كما وردت: محمد مظلوم – آخر حرائق بغداد، كريم عبد السلام – مريم المرحة، شاكر لعيبي – الحجر الصقيلي، الآباء – عبد الحميد الصائح، في علبة ثقاب مبللة – لقمان ديركي، حجاج – لطفي الهمامي، رصاصة القلب – سنية الفرجاني، بسالة طفرانة – رفعت شيخو، خلاصات – فرج حطاب، خلوة – إدريس سراج، قصائد فاشلة في الحب – رشيد نيني، الفيض المعلب – حزموا الصراخ، بريد الألم – اسكندر حبش، شفاه تركت القبلة – جهاد هديب، اعترافات – أسامة إسبر، رعشة حواء – محمد أحمد بنيس، ستة كيانات – شريف هزاع، نقطة – عماد جنيدي، قصائد – عبد الله الهامل، صباح الشر – سعد سرحان، لست ظلي – نبال زيتونة، الضليل – عبود الجابري، بنت رحال الوسارية – ياسين عدنان، قيد – فوزية العلوي، روحي تنبح مثل أزهار بودلير – هشام فهمي، ليل – حسن وسوف، تعاريج – حمدة خميس، عتبة لانقراض العالم – مصطفى غلمان، بينما القتيل مضرجاً – فاضل الخياط، . أشياء للنسيان – فراس سليمان محمد، عرش أسود – إيمان إبراهيم

أما القسم الثاني من رواق الأدب يخص”القصة” نقرأ لعدد من الأسماء العربية نوردها كما جاءت في الكتاب: خلان الأرض الرخوة – إلياس العطروني، المضطجع – عبده خال، ثلاثة أبعاد – إبراهيم البهرزي، الأدراج – أنيسة عبود، أنفي الذي أتبعه – نبيل صالح، البئر والصدى – ناظم مهنا، حمودة الخنفوشة – محمود أبو حامد، هو الحب سيء – كريم شعلان، سيرة سيكوفيتش – إدريس علوش، بنعال من ريح – مصطفى الحسناوي، العم سمعو – مصطفى الحاج حسين، حضرة الحمار المحترم – أبو يوسف طه، رائحة الحلم – محمد نبيل الجابي، العتمة – إبراهيم أحمد، الخيام – حميد العقابي، الرقم – محمد عيان، مرآة الله – صلاح زنكة، مركز توازن – مازن قاسم، هي وبودلير وأنا – ماهر شرف الدين، الساعة العوراء – حفيظة القاسمي، الرسام – معن علي، كبرياء – نسيمة بولوفة، كلام الدليل – علي مزهر، وصية لم تكتمل – حسن دعبل، غواية – محمد عزيز المصباحي، حزينان – حزامة حبايب، الجهنمية – عبد الله التعزي، الموتى – إبراهيم الككلي، ليل . مفضوض البكارة – مصطفى حقي : في الملف التاسع بعنوان أطياف يكتب عبد اللطيف خطاب عن أديرة القدس الشريف،

الملف العاشر : من بيروت إلى بكين وهو ملف مخصص عن الروائي والباحث اللبناني ربيع خليل الذي قضى في بكين، تضمن الملف على حوار أجراه معه يقظان التقي في إذاعة الشرق من باريس وثمة مشاركات . وآراء عن ربيع خليل المثقف والإنسان لكل من كريم مروة، د. غسان سلامة، د . حاتم سلمان، حبيب صادق، فريد سماحة، ليو زهنتانغ، حمزة نصر الله، سحر الحلبي إضافة إلى المقدمة التي تضمنت على رسالة وتذكير حول تكريم ربيع خليل وتقليده . وسام الدولة اللبنانية

الملف الحادي عشر تحقيق يسأل التحقيق الأول لماذا لم يتعرف الوطن اللبناني على بهجة مواطنيه، أما . التحقيق الثاني يستعرض الوجه الخفي لأمراء الإرهاب والتحقيقان لأحمد سليمان

الملف الثاني عشر: مواجهات . يكتب إبراهيم محمود عن الاتجاه المعاكس وسيكولوجيا المتفرج المقهور

الملف الثالث عشر : نقرأ الآن تأريخ لسجال لم يكتمل وهو مقال طويل عن أبرز أحداث وقراءات وأنشطة عربية يحتوي على مداد سنوات. إضافة إلى قراءة مظهر الملوحي في كتاب الأحزاب الشيوعية في المشرق العربي والمسألة القومية وقراءة عن مجموعة تذكر فالنتينا لسامر أبو هواش وأخرى عن صحراء التتار للكاتب الإيطالي دينو بوتزاني

أحمد سليمان في كتاب جدل( الآن) يحاول الإرتكاز على أرض متحركة، فيما يرمز . إلى مشروع ثقافي متكامل يتم الإعداد له بغية إصداره بمعدل كل عام كتاب

د. سعد ية المسناوي

جدل الآن -إلى الألفية الثالثة في الانتقاد الفكري والسياسي وعن قضاياالديمقراطية والقمع والاستلاب وعلاقةالمثقف بالسلطة أعده وحرر مادته أحمدسليمان ، يقع الكتاب في 680 صفحة صدر في بيروت عن مركز الآن للثقافة والإعلام متوفر في بيروت على العنوان التالي  www.neelwafurat.com

والمؤلف يرحب بالتواصل  بالحوار حول الأسئلة المعلن عنها أعلاه – الأرضية البيانية – التي اعتمدها الكتاب على أن يتم نشر مايرده فضلا عن كونه مادة كتاب آخر

عنوانه jadlnow@googlemail.com

يليه مقال أحمدسليمان يتضمن على نص الأسئلة

أحمدسليمان : أي جـــــدل نريــد وبأي اتجاه نســير ؟

Ahmad Sleimanهذا وقد أدرجنا في كتابنا – جدل الآن ( إلى الألفية الثالثة في الانتقاد الفكري والسياسي وعنقضايا الديمقراطية والقمع والاستلاب وعلاقة المثقف بالسلطة) أرضية بيانية تعتمد المحاور عينها وفي هذا السياق نأمل التفاعل المتعدد بين مختلف التيارات والأطياف وإذ بنا نتابع الاستفتاء آخذين بالاعتبارات العالمية متمنين الحوارالفعلي والصريح الأسئـــلة ومحـــاور حديث الاستشراف يحمل موروثات مضت، كيف الحال إذاً ونحن على مفترق قرنين، الأول يمضي الى أفول والثاني ننظر إليه بريبة وقلق؟ هذين المحورين، الاستشراف و موروثاته بين مفترق قرنين – موضوع ملفاتنا


– ومن وجهة أخرى سوف نتعرض في تقديمنا للمثقف العربي ومدى تفاعله في شرح مشكلاته الحياتية والثقافية والفكرية، خصوصاً موقفه من السلطة مقارنة مع وجهات تحاكي ملامح المرحلة المقبلة، ذلك في عين الوقت الذي نقرأ فيه عن تطويع العقل وتراجع الأفكار. وسوف نلاحظ إن الحديث عن تراجع الأيديولوجيات ومصادرة الأفكار مرتبط عضوياً بمناقشة عدد من المشكلات العالقة منذ قرون، أيضا يصح الحديث عن بلورة مفاهيم مجتمعية مواجهة للانهيارات، ذلك إن المفترقات التاريخية التي مر فيها القرن العشرون تحتاج الى مناقشة تستدعي عصراً برمته.

في هذا الصدد آثرنا الحوار حول عدد من الإرهاصات عبر أسئلة توجهنا بها لاستقراء طبيعة المشهد الثقافي العربي بوجهيه “الاختلافي والسائد” فكانت مداخلاته وفق ذاكرة تعكس الوعي الجمعي ومستوى العلاقة بين المثقف ومجتمعة، بدءاً من مساءلات تتعلق بالسياسي الذي يفقد ديانته (الإيديولوجيا) مروراً برهان الديمقراطية وحقوق الإنسان وآليات القمع الثقافي والسياسي وصولاً الى أسئلة محورية عن تطويع العقل في الألفية الثالثة وعلاقة المثقف بمجتمعه وتحديد موقفه من الصراع الدائم مع السلطة خصوصاً برز في السنوات العشرية الأخيرة من يدعو الى ترميم الهوة بين المثقف والسلطة – أو البحث عن نمط حديث لتحديد أسس مختلفة بين السلطة والمثقف، هذه الأسئلة وسواها بقيت مفتوحة على احتمالات لا حصر لها توجهنا بها الى عدد من المثقفين العرب، وكل بحسب موقعه واهتمامه على أن يكون هذا الملف مواجهة فعلية من أجل تجاوز العقبات التي يرثها القرن الجديد من سلفه الآفل.


1. مفترقات تاريخية : ماذا يترتب على مثقف في نهاية قرن وبداية قرن آخر ؟ وهل يمكننا الحديث عن مفترقات تاريخية مرّ بها القرن العشرون؟

2 .إحالات للألف الثالثة: في ظل تراجع الإيديولوجيات وتبدل الأفكار وتشظي عديد من الأسئلة التي أخذت على عاتقها التجاوز والاختلاف. كيف يستشرف المثقف العربي مناخات “الألف الثالث” لا سيما ونحن نلاحظ العديد من الانهيارات المتوالية والتكتلات التي تذهب إلى خواتمها الكارثية دون أسف.

3. في القمع والقمع الثقافي : هنالك ما يتصف “بالقمع السياسي” والذي غالباً ما تديره أجهزة حكومية حفاظاً على استمراريتها وهنالك ما يتصف “بالقمع الثقافي” الذي تمارسه رموز ثقافية لها سيطرة واضحة على طبيعة الأنشطة التي يقوم بها الأفراد. أيضا ً يتفرع عن هذين الشكلين للقمع سلوك يمارسه الأفراد بحق بعضهم عبر صحافة مكتوبة ومرئية أو حتى مسموعة. هذا ما سوف نجده جلياً في مجتمعات ما زالت تخلق مأزقها دون دراية أسوة بضيق هوامش التعبير وغياب المشروع السياسي والثقافي والفكري. إذا ليكن سؤالنا في القمع والقمع الثقافي.

4 .الزمن العربي ومصطلح أجيال : الزمن العربي وعبر ثقافاته المتعاقبة يضع اصطلاح “أجيال” ضمن فترة زمنية محددة في الوقت الذي نرى أن هذه العلاقة قاصرة وملتبسة حيث يختلط الشاعر أو الكاتب المبدع مع كسالى المعرفة. كيف ينظر المبدع العربي إلى هذه الظاهرة متجاورة مع تجربته؟

5. مرجعيات المثقف : هل يتوجب الحديث عن أي مشروع ثقافي أو فكري قبل العودة لما تضمره الذات العربية وذاكرتها عبر تلقيها للآخر الغربي ؟ مع العلم بأن هذا الأخير ” الغربي ” ترك جيلاً كاملاً من الوعي ( الحركات الأدبية / التجمعات والمدارس الفكرية ) الذي يطبع في راهن الحركة الشعرية حيث نجد ” الشعرية العربية ” تتمثل بها ليومنا هذا .

6. نقد الأنظمة والقوانين والفلسفات : هل هنالك تجمع فاعل أنتجه العرب لاسيما وأن الأمر يتعلق بنقد الأنظمة والقوانين والفلسفات ؟!

7. راهنية العلاقة بين المثقف والغرب : إذا كان هناك ثنائيات معنية بتقديم نموذج لها ، لماذا يبدو المثقف العربي عبر تلقيه للآخر الغربي تابعاً له وليس ف! ي موقع المحاور له؟

8 .المثقف والسلطة : في ظل غياب الديمقراطيات وطمس دور المثقف الفاعل كيف يحدد المبدع العربي علاقته بالسلطة؟

9 .المصالحة التاريخية : ثمة من يدعو للمصالحة التاريخية بين المثقف والسلطة، كيف يتم النظر الى هذه الإشكالية؟

10. التمويل الإبداعي : نحيل الى مقولة تفيد بأن ثلثي الكتاب والفنانين العرب تقدم لهم دولهم تمويلا ً لإبداعاتهم ، فهل يأتي ذلك دون النيل من حرياتهم .

www.jadl.org

www.opl-now.org

 

%d مدونون معجبون بهذه: