ملكة العائد: يوميات النزوح من الرقة: أربعة أيام في حراسة سيارة مفخخة

ملكة العائد: يوميات النزوح من الرقة: أربعة أيام في حراسة سيارة مفخخة

قلت: لا بدَّ أنه قصف الطيران. كانت بعض أجزاء الدرج مكسورةً، وأمام باب البيت، تهدمت جدران بيت الدرج تماماً. على اليمين، بعض قشور البرتقال اليابسة، وفي منتصف الفسحة أطلت النظر في زهرة المزيد

المطعونة بوردة حمراء ، كتبت عن العتمة المُبهرة ورحلت . شكراً لرقتكِ فدوى سليمان

المطعونة بوردة حمراء ، كتبت عن العتمة المُبهرة ورحلت . شكراً لرقتكِ فدوى سليمان

أكاد أختنق … حين قرأت خبر يفيد بأن ( المطعونة بوردة حمراء ، كتبت عن العتمة المُبهرة رحلت ) . شكراً لرقتكِ فدوى سليمان ، عرفتك مناضلة وثائرة وإنسانة جمعت سوريتنا برهافتها المزيد

هل سيتحول الشعر إلى مهنة ؟

هل سيتحول الشعر إلى مهنة ؟

هل سيتحول الشعر إلى مهنة ؟ اذا كان كذلك بالفعل ، لماذا لا تكون القراءة له كمثل حضور فيلم ، أو الدخول إلى صالة ديسكو ، او المشاركة بلعبة قمار حتى . المزيد

تأكيد جريمة النظام الوحشية في اعدام باسل الصفدي

تأكيد جريمة النظام الوحشية في اعدام باسل الصفدي

شكرا لكم فقد قتلتم حبيبي.. شكرا لكم، فبفضلكم كنت عروس الثورة وبفضلكم أصبحت أرملة.. يا خسارة سوريا، يا خسارة فلسطين، يا خسارتي”. أعدم نظام الأسد مطور البرمجيات السوري الفلسطيني باسل خرطبيل المعروف بالصفدي المزيد

Fadwa Souleimane lit J’ai Hurlé et Soleil فدوى سليمان تكتب عن العتمة المبهرة

Fadwa Souleimane lit J’ai Hurlé et Soleil فدوى سليمان تكتب عن العتمة المبهرة

  القارىء لفدوى سليمان لا يعرف عنها سوى أنها ساهمت على نحو كبير بإشعال الإحتجاجات مع بداية الثورة السورية . قبل ذلك هي فنانة شاركت في عدد من المسلسلات التلفزيونية . ذهبت المزيد

 

محمد الحاج صالح: إعلان دمشق والطبقة المدينية الوسطى

صار مُمِلاً هجاء النظام السوري بسبب اغتياله الحياة السياسية في سورية منذ أن استولى عسكرٌ بعثيون ريفيون على الحكم. لكنْ، أينما أراد الناقد السياسي أن يبدأ؛ اعترضتْه أفعالُ النظام، ووجد المرءُ نفسَه بموقع الشاعر الهاجي.

استخدم النظام السوري لتعزيز سلطته أجهزة الدولة جميعاً من المدرسة الابتدائية، إلى أجهزة الأمن المغولة والعديدة، مروراً بالجيش، والتجارة الداخلية والخارجية، والخدمات، والبنى الثقافية والاجتماعية بما فيها الطوائف والعشائر، والقطاع الخاص المرخص له أمنياً وسياسياً، والجبهة وأحزابها المملوكة، والجمعيات الممسوكة… ألخ بقوة ونفوذ هذه البُنى أشاد الحكم نظاماً شمولياً يُشابه أنظمة الاتحاد السوفييتي المرحوم والنظام الكوري الشمالي، ناقصاً إنجازاتهما العلمية بالطبع. دمج المجتمع والسلطة في زواج قسري، وأنكر وقمع أي اختلاف أو تباين لصالح “الوحدة الوطنية” التي ما كانت في الحقيقة إلا وحدة للسلطة. لذلك كان من المستحيل أن تظهر المعارضة بغير مظهر المنشق عن الأصل، أي المنشق عن النظام. وهي في بداياتها لم تكن أكثر من ذلك؛ مجرد انشقاق عن هذا الجسد الشمولي.

للمعارضة وللنظام جذر فكري واحد، وإنْ بدأت الأغصان تتباعد في السنوات الأخيرة. إذْ بدأت المعارضة تقوى. وشرع النظام يحسّن ويجمّل. إنها سنة الحياة كما يقال. وبلغة اليسار هي الظروف الموضوعية والذاتية. إنه التغييرغير المرغوب، لكنه الحاصل والذي سيحصل بالضرورة. لكل هذا بدت المعارضة مجرد تنويعة أخرى من النظام، وقال البعض عن المعارضين إنهم مجرد طلاب سلطة آخرين لا يختلفون عن السلطة إلا بأنهم خارجها. ومن المرجح أن تبقى الأمور على حالها إلى أن تكتمل معارضةٌ جذرية. ليس المقصود بالمعارضة الجذرية أن تكون المعارضة متطرفة أو متشددة، وإنما المقصود أن تنفطم عن الثدي الذي يرضع منه النظام في سياساته وبالأخص العروبوية، والاسلاموية، والشعبوية. لأنها (أي العروبوية والإسلاموية والشعبوية) ملكه أولاً، ولأنه أبرع من لعب على حبالها ثانياً، ولأنها باتت معيقة ورجعية ولا تستجيب لأي سياسة نافعة ثالثاً.

دشّن إعلان دمشق احتمال تحول أحزاب وقوى من حالة الانشقاق على ومن النظام، إلى إمكانية بناء معارضة جذرية. معارضة لا تزاحم النظام على المورد السياسي ذاته. معارضة تتلمس لعب دور المعارضة فعلياً. لذلك كان نشاطاً يتصف بالصوابية والخطورة أن ينجذب إلى العمل السياسي المعارض سكان مدن، وبالأخص دمشقيون. سواء أكان البعض من “اللّعيبين” في إعلان دمشق واعين له أم جاءت الأمور هكذا، فإن خطوتهم هذه هي حجر الزاوية في عمل الاعلان الآن ولاحقاً. حتى لو انتهى الاعلان وتفرق، فعلى حجر الزاوية هذا سيبنى معمار أي معارضة قادمة. هذا ما يفسر ما يتعرض له رياض سيف مثلا. فلقد منعت دمشق عن لعب دور سياسي مطابق لدورها كعاصمة، ومكافئ ولتاريخها ولمركزها المالي والثقافي. هناك الكثير من السوريين يرون أن إبعاد دمشق وأهلها المتعمد عن لعب دور سياسي يرمز ويكثف الانتصارية المعقدة لنخبة ريفية ركبت موجة القضايا الكبرى، بالضبط العروبوية والإسلاميوية والشعبوية بهدف وحيد هو الاستيلاء على السلطة والاحتفاظ بها، وأن هزيمة دمشق خلاصة مكثفة لهزيمة المدنية السورية .

قيل الكثير عن الحامل الاجتماعي للأحزاب السورية. وقيل إن المعارضة بلا حامل اجتماعي، هجاء وسخرية وتسفيهاً، لمصلحة النظام ولمصلحة قوى أخرى قريبة منه… إن حامل خطاب إعلان دمشق، او أي معارضة جدية للنظام، هو الطبقة الوسطى المدينية، صاحبة الدور التاريخي والسياسي والثقافي، وصحابة المصلحة الحيوية في التغيير، يتبعها فقراء المدن والريف. وهنا بالضبط مكمن الخطورة، لأن النظام بذل جهداً متواصلاً عند هذه النقطة بالذات.

ونظراً لأن النظام يرى أنه انتصر على برجوازية المدينة عندما استولى على الحكم، ونظراً لأن هذه البرجوازية هاجرت واضمحلت أو شاركت الحكم نشاطه، فإن وزر الهزيمة وتبعاتها السياسية حُول وحمّل على الطبقة المدينية الوسطى. ولذلك يلحظُ المرء أن النظام عامل الطبقة المدينية الوسطى وفق خطة واضحة جلية لا خفاء فيها. خطة لم تتطلب الجهد الكبير ولا الذكاء القادح ولا عقد مؤتمرات أو نسج مؤمرات، إنها خطة بسيطة تقوم على استتباع أو تحطيم الطبفة الوسطى في المدن، فعلى أفرادها أن يكونوا: بعثيون مستتبعون، أو عملاء أمنيون، أو صامتون يعملون عملاً يومياً بلا أي أفق سياسي، أو أعداء تحت الضغط المستمر، أو أخيراً سجناء ومنفيون. أما أن تقترب المعارضة من هذا الحقل، حقل الطبقة المدينية الوسطى، فدونه خرط القتاد. دونه كل “وسائل” السياسة النظيفة نادراً والقذرة غالباً.

ومن أيجابيات إعلان دمشق استطراداً، شراكة الأحزاب والمستقلين. وهو الأمر الذي ينفذ إلى الطبقة إياها. إذ يعلم الجميع أن الخوف كان سائداً في الوسط السياسي السوري إبان الثمانينيات والتسعينيات، مما أدى بالأحزاب إلى شيخوخة مبكرة، لأنها لم تعد ترفد بأعضاء جدد. لذا كان دخول المستقلين على الخط بمثابة تجديد ثمين، و بمثابة حدث سياسي غير مسبوق في سورية البعث، وذلك لسببين الأول هو خلق شبكة علاقات عابرة للأحزاب والطوائف والأقاليم والانتماءات المعيقة، وبالتالي كسر حاجز الخوف وإمداد الحياة السياسية بدماء جديدة؛ لا تكلس في عقلها ومفاصلها. والثاني هو فتح باب من الجسارة لأولاء الثمانين بالمائة من السوريين الذين لا يؤيدون النظام ولكنهم لا يرون فائدة من معارضة ترضع من ذات الثدي.

محمد الحاج صالح: كاتب وطبيب ـ النرويج

%d مدونون معجبون بهذه: