بيان تضامن ودعم للانتفاضة الشعبية في السودان

بيان تضامن ودعم للانتفاضة الشعبية في السودان

منذ ثماني سنوات، وبعد أن فوجئت القوى المعادية للنهوض والتقدم العربي، في الداخل والخارج، بانتفاضات شعبية عديدة باهرة، سلمية مطالبة بالحرية والكرامة والديمقراطية، سارعت هذه القوى لتعديل خططها. ورغم ان الانتفاضات نجحت المزيد

حسام الدين درويش :في “امتحان اللجوء” يندمج اللاجئ أو يُهان

حسام الدين درويش :في “امتحان اللجوء” يندمج اللاجئ أو يُهان

ينتقد الكاتب والباحث السوري حسام الدين درويش تركيز وسائل الإعلام على قصص النجاحات الكبيرة أو الاستثنائية لبعض اللاجئين في حياتهم المهنية أو الدراسية في ألمانيا، مذكراً أنه لا ينبغي تصوير اللجوء أو المزيد

أحمد سليمان : فالنتاين سوري وحب ممرغ بالدم

أحمد سليمان : فالنتاين سوري وحب ممرغ بالدم

فالنتاين سوري و حب ممرغ بالدم … قتلوه وهو يردد ” مرتي تاج راسي “ كتب أحمد سليمان : إزدحمت الحدائق والساحات بأغلب دول العالم ، ورود حمراء ودببة وشوكلاتة ، ثمة المزيد

مجلة ” اوراق ” تصدر في ذكرى صادق العظم و ملف خاص به

مجلة ” اوراق ” تصدر في ذكرى صادق العظم و ملف خاص به

المفترقات الكبرى التي تعصف المنطقة والعالم جعلت من صادق العظم حاضر بيننا . غيبه الموت في مثل هذه الأيام ، إلا ان كتاباته وفكره يستدعيان النقاش المفتوح والتأسيس لأرضية ثقافية شاملة . المزيد

تنحي ميركل وفوز آنغريت

تنحي ميركل وفوز آنغريت

ميركل سيدة نساء ورجال اوروبا والأكثر تأثيرا في العالم . سيدة مجتمع نخبوي ، سيدة سياسة أوروبا ، سيدة المصانع والمعامل والشركات التي تعد أقوى إقتصاد حتى الآن . تغادر ميركل رئاسة المزيد

 

هنادي زحلوط :بيان شخصي جدا / لست مع الضربة .. أنا مع السوريين

  • أريد، كما جميع السوريين في الداخل، مخرجا ما من كل هذا الدم
  • أحمل بشار الأسد شخصيا، وكل من وقف بجانبه ودعمه، الدم السوري النازف
  • أريد مخرجا للطائفة العلوية من العار الذي جللها به النظام بربطها به


اليوم، وأكثر من أي وقت مضى، أنا الفتاة القادمة من ريف الساحل السوري، مرورا بمنفردات النظام وأقبيته وسجونه، أعترف أمامكم يا أهلي السوريين أنني لست مع هذه الضربة لسوريا.
أجل، لست مع هذه الضربة لبلدي سوريا..
سوريا بلدي، وفيها أهلي السوريون من كل الانتماءات، سوريا البلد العريق الذي هدم النظام بنيانه العمراني والاجتماعي والفكري والنفسي، ولا أريد ضربة تهدّم أكثر وتقتل أكثر، وإذا كان ثمة ضربة عسكرية لهذه البلاد فإني أحمل بشار الأسد شخصيا، وكل من وقف بجانبه ودعمه، الدم السوري النازف منذ سنتين ونصف، والدم السوري الذي سينزف بعد.
فلولا وجود هذا النظام لما كان العالم يواجه اليوم معضلة ايجاد رد أخلاقي أو رد قانوني، أو رد عسكري على هذا النظام المجرم.

لست مع وقوع أي صاروخ على أهلي السوريين، فما تزال ترن في أذني صرخات الأطفال الخائفين من القصف، وصلوات المعتقلين في الأقبية، وصرخات أخواتي المعتقلات في سجن عدرا، ولا أريد لهؤلاء جميعا خوفا ورعبا آخر.

أريد أن يسقط سريعا هذا النظام الذي خاض حربا ضد المجتمع السوري منذ عشرات السنين، واستطاع اقناع العالم بأنها حرب طائفية، وأنها حرب أهلية، مستخدما في حربه كل الأدوات الطائفية القذرة، وكل أهل البلاد ضد بعضهم البعض.

أريد، كما جميع السوريين في الداخل، مخرجا ما من كل هذا الدم، مخرجا لأطفالنا من الخوف، مخرجا لقلوبهم من غد مليء بالحقد، أريد لأطفالي أن يلعبوا مع أطفال أصدقائي السنة والمسيحيين والدورز والاسماعيليين والأكراد والشركس و…

أريد مخرجا للطائفة العلوية من العار الذي جللها به النظام بربطها به، أريد أن يصحو عقلاؤها ويتقدموا صوب الطوائف الأخرى، وصوب السنة بوجه خاص، نحن أبناء هذه البلاد منذ آلاف السنين، نحن أبناء هذه البلاد منذ ما قبل الطوائف، حين كان أجدادنا يعيشون معا، ويبنون حضارة ايبلا وماري وأوغاريت معا، كذلك نريد لأطفالنا أن يكونوا معا..
أريد لصوت العقل أن يعلو فوق صوت المعركة، أن يعلو فوق صوت المدافع والهاون والدوشكا والصواريخ، أين العقل من كل هذا الجنون؟
لنقف دقيقة واحدة ونتذكر: دم الأطفال في رقابنا جميعا، لنحاول أو نجد مخرجا من كل هذا الدم، أيها السوريون من كل الطوائف…
وعليه أوقع

error: الموقع لا يسمح بالنسخ ، من فضلك انسخ رابط المقال وارسلة لمن يرغب
%d مدونون معجبون بهذه: