ملكة العائد: يوميات النزوح من الرقة: أربعة أيام في حراسة سيارة مفخخة

ملكة العائد: يوميات النزوح من الرقة: أربعة أيام في حراسة سيارة مفخخة

قلت: لا بدَّ أنه قصف الطيران. كانت بعض أجزاء الدرج مكسورةً، وأمام باب البيت، تهدمت جدران بيت الدرج تماماً. على اليمين، بعض قشور البرتقال اليابسة، وفي منتصف الفسحة أطلت النظر في زهرة المزيد

المطعونة بوردة حمراء ، كتبت عن العتمة المُبهرة ورحلت . شكراً لرقتكِ فدوى سليمان

المطعونة بوردة حمراء ، كتبت عن العتمة المُبهرة ورحلت . شكراً لرقتكِ فدوى سليمان

أكاد أختنق … حين قرأت خبر يفيد بأن ( المطعونة بوردة حمراء ، كتبت عن العتمة المُبهرة رحلت ) . شكراً لرقتكِ فدوى سليمان ، عرفتك مناضلة وثائرة وإنسانة جمعت سوريتنا برهافتها المزيد

هل سيتحول الشعر إلى مهنة ؟

هل سيتحول الشعر إلى مهنة ؟

هل سيتحول الشعر إلى مهنة ؟ اذا كان كذلك بالفعل ، لماذا لا تكون القراءة له كمثل حضور فيلم ، أو الدخول إلى صالة ديسكو ، او المشاركة بلعبة قمار حتى . المزيد

تأكيد جريمة النظام الوحشية في اعدام باسل الصفدي

تأكيد جريمة النظام الوحشية في اعدام باسل الصفدي

شكرا لكم فقد قتلتم حبيبي.. شكرا لكم، فبفضلكم كنت عروس الثورة وبفضلكم أصبحت أرملة.. يا خسارة سوريا، يا خسارة فلسطين، يا خسارتي”. أعدم نظام الأسد مطور البرمجيات السوري الفلسطيني باسل خرطبيل المعروف بالصفدي المزيد

Fadwa Souleimane lit J’ai Hurlé et Soleil فدوى سليمان تكتب عن العتمة المبهرة

Fadwa Souleimane lit J’ai Hurlé et Soleil فدوى سليمان تكتب عن العتمة المبهرة

  القارىء لفدوى سليمان لا يعرف عنها سوى أنها ساهمت على نحو كبير بإشعال الإحتجاجات مع بداية الثورة السورية . قبل ذلك هي فنانة شاركت في عدد من المسلسلات التلفزيونية . ذهبت المزيد

 

ناشطه حقوقية : جهات أمنية سورية حاولت رشوة المحامي مهند الحسني للعمل معها

  • “مهند الحسني هو مثل ابني تماما إنسان صريح وواضح ونظيف وقائم بعمله كما يجب، ولذلك هو رجل مستهدف من كثيرين داخل النظام. لقد أسر لي بأن جهات أمنية حاولت رشوته حتى يعمل معهم،كنه رفض لهم ذلك بكل عنفوان، وهو عنفوان يريدون كسره عبر سجنه”.

أعربت ناشطة حقوقية سورية عن أسفها لاستمرار السلطات السورية في اعتقال عدد من نشطاء حقوق الإنسان وأصحاب الرأي، وأشارت إلى أن التضييق على حرية الرأي والتعبير لم يعد له أي مبرر إلا كونه مدخلا لحماية الأنظمة.

وانتقدت الناطقة الرسمية باسم المنظمة السورية لحقوق الانسان “سواسية” منتهى سلطان باشا الأطرش،في تصريحات خاصة لـ”قدس برس” استمرار السلطات السورية في اعتقال رئيس المنظمة المحامي مهند الحسني , وكشفت النقاب عن محاولات وصفتها بـ “الفاشلة” قالت “بأن جهات أمنية حاولت من خلالها استمالة مهند الحسني للعمل معهم”.

وأضافت: “مهند الحسني هو مثل ابني تماما إنسان صريح وواضح ونظيف وقائم بعمله كما يجب، ولذلك هو رجل مستهدف من كثيرين داخل النظام. لقد أسر لي بأن جهات أمنية حاولت رشوته حتى يعمل معهم،كنه رفض لهم ذلك بكل عنفوان، وهو عنفوان يريدون كسره عبر سجنه”.

وقللت الأطرش من جدية المخاوف التي يطرحها البعض من الإسلاميين على الديمقراطية، وقالت: الخشية ليست من الإسلاميين فقط بالنسبة للنظام فالمعتقلون من تيارات مختلفة وهناك قوميون ويساريون وبعثيون،صحيح أن الإسلاميين كانوا متعصبين وحولهم نقطة استفهام كبيرة لكن هم الآن اعتدلوا عن خطهم السابق، والترويج للمخاوف منهم دعاية لحماية الأنظمة الحاكمة،أننا لا نعرف ما الذي سيجري على الأرض إذا تم إطلاق الحريات السياسية، عندما يتم إطلاق الحريات وقتها تتمايز الآراء وتتضح، أما الآن فلا يمكن الحكم على أي شيء”، على حد تعبيرها.

وكان مجلس ادارة المنظمة السورية لحقوق الانسان “سواسية” قد عقد اجتماعه الدوري مطلع آذار/ مارس الجاري بدمشق بحضور كامل اعضاء مجلس الادارة: الصحفية منتهى الاطرش، الدكتور صادق جلال العظم، الدكتور الطيب التيزيني، المخرج محمد ملص، الدكتور عاصم العظم. وقد تناول الاجتماع أوضاع حقوق الانسان في سورية وما أسماه بـ”التراجع الخطير”، الذي قالت المنظمة في بيان لها أرسلت نسخة منه لـ “قدس برس”، بأن حالة حقوق الانسان والحريات العامة تشهده في هذه الفترة على عكس ما كان ينتظره المواطن السوري، خصوصا في ضوء المصالحات العربية والانفراجات الدولية التي حصلت في الفترة الأخيرة”. وفي هذا السياق عبر مجلس ادارة المنظمة عن خيبة أمله لجهة عدم تشميل معتقلي الرأي في سورية بالعفو العام الأخير، وأكد على ضرورة اطلاق سراح كافة معتقلي الرأي في سورية وعلى طي ملف الاعتقال السياسي بشكل نهائي، كما قال البيان.

عن: قدس برس 16/3/2010

%d مدونون معجبون بهذه: