المطعونة بوردة حمراء ، كتبت عن العتمة المُبهرة ورحلت . شكراً لرقتكِ فدوى سليمان

المطعونة بوردة حمراء ، كتبت عن العتمة المُبهرة ورحلت . شكراً لرقتكِ فدوى سليمان

أكاد أختنق … حين قرأت خبر يفيد بأن ( المطعونة بوردة حمراء ، كتبت عن العتمة المُبهرة رحلت ) . شكراً لرقتكِ فدوى سليمان ، عرفتك مناضلة وثائرة وإنسانة جمعت سوريتنا برهافتها المزيد

هل سيتحول الشعر إلى مهنة ؟

هل سيتحول الشعر إلى مهنة ؟

هل سيتحول الشعر إلى مهنة ؟ اذا كان كذلك بالفعل ، لماذا لا تكون القراءة له كمثل حضور فيلم ، أو الدخول إلى صالة ديسكو ، او المشاركة بلعبة قمار حتى . المزيد

تأكيد جريمة النظام الوحشية في اعدام باسل الصفدي

تأكيد جريمة النظام الوحشية في اعدام باسل الصفدي

شكرا لكم فقد قتلتم حبيبي.. شكرا لكم، فبفضلكم كنت عروس الثورة وبفضلكم أصبحت أرملة.. يا خسارة سوريا، يا خسارة فلسطين، يا خسارتي”. أعدم نظام الأسد مطور البرمجيات السوري الفلسطيني باسل خرطبيل المعروف بالصفدي المزيد

Fadwa Souleimane lit J’ai Hurlé et Soleil فدوى سليمان تكتب عن العتمة المبهرة

Fadwa Souleimane lit J’ai Hurlé et Soleil فدوى سليمان تكتب عن العتمة المبهرة

  القارىء لفدوى سليمان لا يعرف عنها سوى أنها ساهمت على نحو كبير بإشعال الإحتجاجات مع بداية الثورة السورية . قبل ذلك هي فنانة شاركت في عدد من المسلسلات التلفزيونية . ذهبت المزيد

في لحظة واحدة سقطنا جميعاً، من المحيط إلى الخليج

في لحظة واحدة سقطنا جميعاً، من المحيط إلى الخليج

في لحظة واحدة سقطنا جميعاً، من المحيط إلى الخليج.. لقد منعت إسرائيلُ المسجد الأقصى أن يُذكرَ فيهِ اسمُ الله، فكان لها ما أرادت وأقفلته ثلاثة أيام، وعطلت صلاةَ الجمعة، بعد عمليةٍ نفذها المزيد

 

إلى ” طل الملوحي ” أصغر أم وكاتبة وعبرها لنساء سوريا… لن تصمت

إلى ” طل الملوحي ” أصغر أم وكاتبة وعبرها لنساء سوريا… لن تصمت

لم نغادر بعد العقد الأول من الألف الثالثة ، كتابا وصحفيون وأطباء ومحامون يرزحون تحت نير الإستبداد في سورية الحديثة ،المأمون من نشطاء الإنسانية والعدالة مناصرة زملاء لهم ،في سورية الغافية بين فكي الهلاك المؤسساتي والفساد السياسي .

على الإنسانية أن تسجل كيف كرم النظام البوليسي كاتبات ناشطات من أجل تحرر بلادهن ،

ذا هو بؤس سياسي وجهل وتخريب يعززه حجود رأسمال مدجج بمافيات تنهب البلاد كيفما اتفق .

– للنسوة المعتقلات فيما يمر عيدهن الأممي الذي حررهن من أنظمة الرق ، ليقعن بنظم جاهلية محدثة … للأمهات في عيدهن المقيمات في غياهب مظلمة .

– وقد كان لزاما الإشارة لشابة لم تبارح العشرون ربيعا، كتبت عن أحلامها الورقية متمنية لسورية نظام يسود فيه العدل والطمأنينة ،

– لأصغر أم وكاتبة اسمها” طل الملوحي” مرت بمخيلتنا مثل برق حين عرفنا بأنها تحاكم بتهم يطلقونها على زعماء اثاروا عصيانا مسلحا ليس على فتاة وهي على مسافة قصيرة  من إمتحانات دراستها ؟؟؟

لعل الحبر لم يجف بعد حين كتبت لبابا الفاتيكان وهي في السادسة عشر ربيعا حينها, مخاطبة إياه عن سبب تجهيل العالم من صرحه .

ولم تنم بعد غزة فلسطين وامهات ثكالى يودعن أبناء وازواج في مدفن معاصر عبر كلمات ” طل الملوحي” , بل عبرها نتوجه لكل مناضلة ،
لن تهدأ عقولنا
سوف نعري بؤر الإستبداد وننظف سوريتنا
من فساد وإن طال فإنه الى زوال . ،

أحمدسليمان

www.jadl.org

%d مدونون معجبون بهذه: