استنكار حول تسمية جادة الملك سلمان في بيروت

استنكار حول تسمية جادة الملك سلمان في بيروت

يبدو تدشين جادة الملك سلمان في بيروت هو مجرد ذر الرماد في أعين اللبنانيين,وتغيير هويتهم الثقافية,والنضالية,والفكرية.في يؤكد الجانب الفاسد في الحكم اللبناني هو بمثابة توكيد متانة العلاقة بين المملكة العربية السعودية,ولبنان.إزاء ذلك المزيد

إلى مؤتمر باريس الخاص بضرب كيماوي المجرم بشار اسد

إلى مؤتمر باريس الخاص بضرب كيماوي المجرم بشار اسد

  قبل قليل نفذت قوات التحالف ( الفرنسي البريطاني الأمريكي ) هجوما على عدد من المقرات الكيميائية التابعة لنظام أسد، وفق المعلومات ان الهجوم استهدف  عدة مواقع أبرزها مقر الأسلحة التي يُعتقد ان المزيد

ترمب يقول : بوتين وإيران مسؤولان عن دعم الحيوان الأسد

ترمب يقول : بوتين وإيران مسؤولان عن دعم الحيوان الأسد

 ترمب صرح في تغريدة على حسابه على تويتر إن الرئيس السوري “سيدفع ثمنا غاليا” على استخدام السلاح الكيميائي، وأضاف أن العديد من السوريين قتلوا في الهجوم منهم نساء وأطفال. ترمب يهدد “الحيوان” المزيد

هجوم كيميائي (أسدي روسي) يطال 1300 مدني في دوما

هجوم كيميائي (أسدي روسي) يطال 1300 مدني في دوما

سجلت الساعات الأخيرة، حتى لحظة اعداد هذا الملف، حصيلة الهجوم الكيميائي على مدينة دوما (ريف دمشق) 117 قتيل والعشرات من الحالات المستعصية و1300 إصابات مختلفة بين المدنيين، هذا واشار مراقبون إلى ان المزيد

برهان غليون : سورية على طريق الجلجلة

برهان غليون : سورية على طريق الجلجلة

ما من شك في أن المعارضة السورية المسلحة، أو ما تبقى منها، قد تعرّضت لضربةٍ قوية في غوطة دمشق الشرقية، وأن الروس، ومن ورائهم الإيرانيون، ونكتة دولة الأسد، قد حققوا سبقا مهما المزيد

 

قوة أمنية لبنانية تنتشر في معقل حزب الله

Print pagePDF pageEmail page

المهمة الأساسية لهذه القوة ستكون تفتيش السيارات والأشخاص المشتبه بهم

تبدأ قوة أمنية مشتركة من الجيش اللبناني وقوى الأمن الداخلي عملية انتشار غدا الاثنين في الضاحية الجنوبية في بيروت، والتي تعد أبرز معاقل حزب الله، وذلك لتأمين المنطقة إثر التفجيرين اللذين استهدفا الضاحية خلال الأسابيع الماضية.
وقال وزير الداخلية اللبناني مروان شربل في تصريحات لوكالة الصحافة الفرنسية إن المهمة الأساسية لهذه القوة ستكون تفتيش السيارات المشبوهة والأشخاص المشبوهين وحماية المواطنين الموجودين في المنطقة، موضحا أن لا أحد سيشرف على الحواجز غير الأجهزة الأمنية الرسمية.
وذكر شربل أن هذ القوة ستكون مكونة من “نحو ثمانمائة عنصر من الجيش وقوى الأمن الداخلي والأمن العام”، لافتا إلى أنها ستبدأ انتشارها بعد ظهر غد الاثنين.
وعلى هذا الأساس ستتولى هذه القوة مسؤوليتها بدلا من الحواجز التي أقامها حزب الله خلال الأسابيع الماضية على إثر تفجيرين استهدفا الضاحية، وهو ما لاقى انتقادات حادة من خصومه.

وكان خصوم حزب الله قد انتقدوا ما سموه “الأمن الذاتي” للحزب، مطالبين بأن يكون الأمن من صلاحية القوى الأمنية الرسمية وحدها.

وشدد حزب الله في الأسابيع الماضية إجراءاته في الضاحية إثر استهدافها بانفجارين بسيارتين مفخختين، أولهما في منطقة بئر العبد في التاسع من يوليو/تموز أدى إلى جرح أكثر من خمسين شخصا، والثاني في منطقة الرويس في 15 أغسطس/آب تسبب بمقتل 27 شخصا.

وسيلغي الإجراء الحكومي الجديد الحواجز الأمنية التي نشرها حزب الله في الضاحية لتفتيش السيارات والتدقيق في هويات ركابها.

وقد شهدت بعض هذه الحواجز مشادات بين العناصر ومعترضين على الإجراءات، كان أخطرها إشكال تطور إلى إطلاق نار قرب مخيم برج البراجنة للاجئين الفلسطينيين، وأدى إلى مقتل شخص وجرح أربعة آخرين.

ويعد الحزب أقوى الحلفاء اللبنانيين لنظام الرئيس السوري بشار الأسد، وأقر منذ أشهر بمشاركته في المعارك إلى جانب القوات النظامية السورية في النزاع المستمر في سوريا منذ منتصف مارس/آذار 2011.

يشار إلى أن لبنان منقسم بين مؤيدين للنظام السوري ومتعاطفين مع المعارضة، وهو يشهد سلسلة حوادث أمنية على خلفية النزاع السوري، أخطرها انفجاران بسيارتين مفخختين في 23 أغسطس/آب في طرابلس (شمال) استهدفا مسجدين وتسببا بمقتل 45 شخصا.

المصدر:الفرنسية

error: الموقع لا يسمح بالنسخ ، من فضلك انسخ رابط المقال وارسلة لمن يرغب
%d مدونون معجبون بهذه: