الملالي والأسد يلعبان بذيلهما وما هي احتمالات نشوب حرب

الملالي والأسد يلعبان بذيلهما وما هي احتمالات نشوب حرب

شنت إسرائيل عدة ضربات جوية على أهداف سورية وإيرانية داخل الأراضي السورية، وذلك بعد إسقاط الدفاعات السورية مقاتلة إسرائيلية من طراز إف 16، وإثر اعتراض إسرائيل ما قالت إنها طائرة إيرانية مسيرة في أجوائها بعد المزيد

منظمة العفو الدولية تشارك في الدورة 24 للمعرض الدولي للنشر والكتاب بالدار البيضاء

منظمة العفو الدولية تشارك في الدورة 24 للمعرض الدولي للنشر والكتاب بالدار البيضاء

“الانتفاع بحق الثقافة شرط لتنمية متكاملة للإنسان” تشارك منظمة العفو الدولية – المغرب في الدورة 24 للمعرض الدولي للنشر والكتاب بمدينة البيضاء في الفترة من 08 إلى 18 فبراير2018، للاحتفاء بالكتاب والمبدعين المزيد

رابطة الكتاب السوريين تدين كل الاحتلالات في سوريا وتندد بجرائم النظام وحلفاؤه

رابطة الكتاب السوريين تدين كل الاحتلالات في سوريا وتندد بجرائم النظام وحلفاؤه

رابطة الكتّاب السوريين تعلن وقوفها مع كل المدن السورية من درعا إلى القامشلي  أسّ الاستبداد والفساد والتوحّش والارهاب المنظّم هو نظام الأسد وحاشيته وحلفاؤه  رفض وإدانة كل اشكال توظيف واستثمار قيم واسم المزيد

شابة سورية فرنسية تغني للسلام وعنصريون يهاجمونها

شابة سورية فرنسية تغني للسلام وعنصريون يهاجمونها

سحرت الشابة السورية الفرنسية، منال، قلوب أعضاء لجنة التحكيم الـ 4، بصوتها الأخاذ، ليستديروا لها جميعًا، في حلقة يوم السبت، من برنامج “ذا فويس”، بنسخته الفرنسية. وكانت منال أول فتاة محجبة، تشارك في المزيد

حديث الحرب القائمة في سوريا وأسئلة المستقبل والكتابة في الوعي و الحرية / حوار مع أحمد سليمان

حديث الحرب القائمة في سوريا وأسئلة المستقبل والكتابة في الوعي و الحرية / حوار مع أحمد سليمان

الحل كما اراه، خروج جميع القوات والمليشيات الأجنبية المتقاتلة فوق الأرض السورية، ونشر قوات دوليَّة مُشتَرَكة لحفظ السلام روسيا وايران تديران المقتلة السورية، و تدفعان الى مؤتمرات خلبية بهدف تفريغ استحقاقات مؤتمر المزيد

 

رزان زيتونـة :الموت في مناطق دمشق المُحاصرة: الشتاء بعد الكيماوي

Print pagePDF pageEmail page

مناطق دمشق المحاصرة
يُراقب معظم السوريين قدوم فصل الشتاء برعُبٍ مماثل لمراقبة صاروخ “سكود” عابر في السماء من مدينة إلى أخرى. المنازل في المناطق التي تتعرض للقصف اليومي، لا يوجد فيها حتى نوافذ. الزجاج الذي لم تحطِّمه شظايا القذائف، نزعه أصحابه لتجنّب تناثر حطامه عند القصف.

الكهرباء أصبحت من الماضي بعد قطعها عن المناطق الثائرة منذ أكثر من عام. والوقود لا يتحمل تكاليفه إلا قليلون، هذا في حال توفّره، وهم يعلمون من تجربة الشتاء الماضي أنه لن يكون متوفّراً إلا في ما ندر.

أشجار الزيتون التي تبلغ من العمر مئات السنين، يجري قطعها على امتداد غوطة دمشق المحاصرة لتحويلها إلى وقود لمدافئ الحطب. في المناطق المحاصرة الأخرى التي لا توجد فيها أشجار، لن يضطر الأهالي للإحساس بالذنب تجاه ضياع ثروة وطنية بقيمة أشجار الزيتون، لكنهم لن يجدوا وسيلة لالتماس الدفء ولو حتى القليل منه. العام الماضي، سمعنا الكثير من الحكايات حول عائلات استخدمت ما تبقى من الأثاث الخشبي لمنازلها لتنشد بعض الدفء لأطفالها.

بعض المناطق المحاصرة كمخيم اليرموك والحجر الأسود والمعضمية، مهددة أصلاً بكارثة انسانية في المستقبل القريب جداً، بسبب نفاد المواد الغذائية والطبية بشكل شبه نهائي وإحكام الحصار عليها بشكل مطلق وحرفياً. وإذا ما أضيف إلى ذلك برد الشتاء القادم، فبإمكاننا تصوّر الموت البطيء القاسي الذي ينتظر الأطفال وكبار السن والمرضى في تلك المناطق. ولا يمكن مقارنة الأشهر القادمة مع مثيلاتها من العام الماضي، حين كان الوقود نادراً، لكن على الأقل لم تنعدم إمكانية إدخال المساعدات إلى المناطق الثائرة بما في ذلك الغداء والكساء والدواء.

القتل بالحصار يغدو شيطانياً أكثر حين يتحالف مع ظروف الطبيعة وتبدّل فصولها. وهو مع ذلك لا يدخل حتى من باب “جبر الخواطر” ضمن الخطوط الحمراء الزائفة التي رسمها المجتمع الدولي كحدود لا يجوز للنظام تجاوزها في إجرامه.

هل للعالم المتحضر أن يضع المناطق المحاصرة على قائمة مفاوضاته مع النظام للحصول على مخزونه من الأسلحة الكيماوية؟ قد يفيد التكرار بأن الموت البطيء بردا وجوعا ومرضا، ليس أقل وحشية من الموت السريع باستنشاق غاز السارين. هل يا ترى إذا اشترط المجتمع الدولي على النظام ألاّ يتم البحث بملف تسليم الأسلحة الكيماوية وتفادي الضربة المزعومة، إلا بعد وصول قوافل إغاثة عبر منظمة الصليب الأحمر وسواها إلى المناطق المحاصرة، سيكون في ذلك إضاعة لوقته الثمين في حصار الخطر الكيماوي؟! ألا تستحق الكارثة الانسانية المرتقبة ونحن على أبواب فصل الشتاء، محاولة على الأقل، ولو من باب النفاق الدولي؟!

error: الموقع لا يسمح بالنسخ ، من فضلك انسخ رابط المقال وارسلة لمن يرغب
%d مدونون معجبون بهذه: