مركز الآن / Now Culture يصدر كتاب ( ليس للبكاء .. ليس للضحك ) للشاعر والصحفي فرج بيرقدار

مركز الآن / Now Culture يصدر كتاب ( ليس للبكاء .. ليس للضحك ) للشاعر والصحفي فرج بيرقدار

صدر عن ” مركز الآن / Now Culture ” كتاب ( ليس للبكاء .. ليس للضحك ) للشاعر والصحفي والمناضل السوري فرج بيرقدار . ضمَّ الكتاب مقالات منتقاة من سلسلة كتبها المؤلف المزيد

رئيس منظمة الصحة العالمية يدعو إلى وقف “تسييس” الوباء

رئيس منظمة الصحة العالمية يدعو إلى وقف “تسييس” الوباء

حث مدير منظمة الصحة العالمية،تيدروس أدهانوم، على الوحدة، غداة هجوم الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، على المنظمة. وفي حديث الأربعاء، دافع أدهانوم عن عمل منظمة الصحة العالمية، ودعا الى وقف تسييس فيروس كورونا. المزيد

لجنة التحقيق الدولية تصدر تقريرها وتعلن رسميا عن مسؤولية نظام الأسد في هجمات بالأسلحة الكيميائية

لجنة التحقيق الدولية تصدر تقريرها وتعلن رسميا عن مسؤولية نظام الأسد في هجمات بالأسلحة الكيميائية

  كتب أحمد سليمان : صرح فريق دولي من المحققين في تقريره الأول “فقط الجيش السوري هو الذي يمكن أن يقف وراء استخدم غاز الكلور أو السارين في ثلاث غارات جوية في المزيد

يوسف بزي يكتب عن إسرائيل وكورونا والاشتراكية وما شابه

يوسف بزي يكتب عن إسرائيل وكورونا والاشتراكية وما شابه

أذكر من قراءاتي منذ أواخر السبعينات، في المنشورات الحزبية أو الجرائد اليسارية العروبية، تلك المقالات الكثيرة عن “المجتمع الصهيوني” واقتصاده وأحزابه وحكوماته وجيشه. وكل مقالة منها كانت تجزم أن إسرائيل تنهار وتتفكك، المزيد

فرج بيرقدار يكتب عن “ذهنية التشبث والتوريث”

فرج بيرقدار يكتب عن “ذهنية التشبث والتوريث”

من غير رصد أو تتبُّع تراكمَتْ لدي، خلال سنوات وجودي في السويد، وقائع كثيرة تتحدث عن رؤساء نقابات ومؤسسات وأحزاب ووزراء وحتى رؤساء حكومات، استقالوا أو أقيلوا أو انتهت دورتهم الانتخابية، وأحياناً المزيد

 

برهان غليون: لا يمكن أن تكون مصر أقل حرصا من تركيا على مصير السوريين

944186_645625378798864_884431863_nحتى الأسبوع الماضي لم يكن السوري الهارب من جحيم المحرقة السورية بحاجة لتأشيرة دخول للجوء إلى مصر، وذلك استمرارا لما كان متبعا من عقود طويلة. ولم تغير الثورة المصرية ولا السورية من هذا الوضع. لكن منذ أسبوع، بدأت سلطات الأمن بمطار القاهرة باشتراط حمل المواطن السوري للموافقة الأمنية والتأشيرة. والسبب كما تقول السلطات المصرية تشديد اجراءات الأمن على الحدود المصرية.
مصر تمر بظروف سياسية صعبة وقد تنزلق بالفعل إلى العنف إذا لم ينجح الوطنيون المخلصون في رأب الصدع وبدء الحوار الوطني والعودة للحكمة والعقل لحماية شعب مصر واستقرارها ومستقبل أبنائها. ومن الطبيعي أن يفكر المسؤولون عن الأمن فيها بضبط الحدود ومنع المتسللين المحتملين من دخولها. لكن حماية أمن مصر لا ينبغي أن يكون على حساب مشاركة مصر في تخفيف المحنة عن السوريين اللاجئين ولا في حرمانهم من اللجوء إلى مصر والإقامة الأمانة فيها.
ماذا تقول تركيا التي فتحت حدودها كاملة للسوريين، يدخلون ويخرجون من دون تأشيرة وهي ليست بلدا عربيا ولا تجمع شعبها مع الشعب السوري القرابة الثقافية والقومية ذاتها. وليست تركيا اقل حرصا على أمنها من مصر، وليست خالية من الصراعات السياسية. بل إن مخاطر انعكاس الصراع السوري عليها أكثر بما لا يقاس.
آمل أن لا يكون هذا الإجراء ذو الطابع الأمني بداية لانقلاب النظام الراهن المنبثق عن تنحية النظام الأخواني على قضية سورية والسوريين، وأن يعلن تغييرا في الموقف المصري من رفض الحرب الإجرامية التي بحوضها نظام القتلة في سورية ضد شعبنا الشهيد. في هذه الحالة ستكون نتائج تغيير سياسة مصر تجاه السوريين، بالعكس، هي مصدر الخطر الأكبر على أمن مصر والعالم العربي بأكمله.
أدعو المسؤولين في مصر الشقيقة إلى عدم السقوط في فخ ربط تعزيز إجراءات الأمن بتقييد دخول السوريين اللاجئين وحرياتهم الطبيعية، والاقتداء بتركيا التي يزيد عدد اللاجئين السوريين وتنقلاتهم فيها مئات المرات عما هو الحال في مصر، ولا تزال حكومتها صامدة بحزم ضد القلة من الأتراك الذين يتخذون هم أيضا من العداء للثورة السورية ذريعة لتبرير زعزعة الامن والاستقرار ونظام الحكم في هذا البلد العظيم والكريم معا.

error: الموقع لا يسمح بالنسخ ، من فضلك انسخ رابط المقال وارسلة لمن يرغب
%d مدونون معجبون بهذه: