فرج بيرقدار على أمازون – كتاباته المهربة من داخل السجن السياسي

فرج بيرقدار على أمازون – كتاباته المهربة من داخل السجن السياسي

صدر عن مركز ” الآن Now Culture ” كتاب ” خيانات اللغــة والصمـت – تغريبتي في سجون المخابرات السورية” للشاعر والصحافي السوري فرج بيرقدار . نستل بعض مقاطع من أجواء الكتاب ، المزيد

أحمد سليمان : آلهة الحرب المقدسة

أحمد سليمان : آلهة الحرب المقدسة

في هذه المعبودة ” السورية ” الجمهورية المغتصبة ، سأقص عليكم منشورات كتبتها بمنامي ، اصبعي المتيبس على الحاسوب ، وهاتفي الموصول بنبضات آخر سوري قتلوه في الأمس . كما أعلم ، المزيد

صبحي حديدي يكتب عن الساروت

صبحي حديدي يكتب عن الساروت

في آذار (مارس) 2011، حين كتب أطفال درعا «إجاك الدور يا دكتور» على ألواح مدارسهم وعلى جدران المدينة، كان عبد الباسط ممدوح الساروت (1992 ــ 2019) لا يحمل من أثقال سوريا المعاصرة، المزيد

حوار قديم مع المفكر طيب تيزيني : علينا أن لا نغيّب سؤال الثورة بل نؤجله.

حوار قديم مع المفكر طيب تيزيني : علينا أن لا نغيّب سؤال الثورة بل نؤجله.

 الذي طرح حول الثورة في السبعينات لم يكن يستند إلى حامل اجتماعي يؤسس لهذا السؤال ملفات الفساد الذي التهم سوريا وحرم 95 % من ثرواتهم الطبيعية وأدخلهم الفقر والذل. النظام السياسي الذي المزيد

مي إسكاف وفدوى سليمان وناجي الجرف في وثائقي “صرخة في وجه الرصاص”

مي إسكاف وفدوى سليمان وناجي الجرف في وثائقي “صرخة في وجه الرصاص”

“صرخة في وجه الرصاص” وثائقي يروي قصص نضالات ثلاثة شخصيات سورية وهي الفنانة مي إسكاف والفنانة فدوى سليمان والصحفي ناجي الجرف، ضد نظام الدكتاتور بشار الأسد داخل سوريا وخارجها إلى غاية وفاتهم المزيد

 

برهان غليون: لا يمكن أن تكون مصر أقل حرصا من تركيا على مصير السوريين

944186_645625378798864_884431863_nحتى الأسبوع الماضي لم يكن السوري الهارب من جحيم المحرقة السورية بحاجة لتأشيرة دخول للجوء إلى مصر، وذلك استمرارا لما كان متبعا من عقود طويلة. ولم تغير الثورة المصرية ولا السورية من هذا الوضع. لكن منذ أسبوع، بدأت سلطات الأمن بمطار القاهرة باشتراط حمل المواطن السوري للموافقة الأمنية والتأشيرة. والسبب كما تقول السلطات المصرية تشديد اجراءات الأمن على الحدود المصرية.
مصر تمر بظروف سياسية صعبة وقد تنزلق بالفعل إلى العنف إذا لم ينجح الوطنيون المخلصون في رأب الصدع وبدء الحوار الوطني والعودة للحكمة والعقل لحماية شعب مصر واستقرارها ومستقبل أبنائها. ومن الطبيعي أن يفكر المسؤولون عن الأمن فيها بضبط الحدود ومنع المتسللين المحتملين من دخولها. لكن حماية أمن مصر لا ينبغي أن يكون على حساب مشاركة مصر في تخفيف المحنة عن السوريين اللاجئين ولا في حرمانهم من اللجوء إلى مصر والإقامة الأمانة فيها.
ماذا تقول تركيا التي فتحت حدودها كاملة للسوريين، يدخلون ويخرجون من دون تأشيرة وهي ليست بلدا عربيا ولا تجمع شعبها مع الشعب السوري القرابة الثقافية والقومية ذاتها. وليست تركيا اقل حرصا على أمنها من مصر، وليست خالية من الصراعات السياسية. بل إن مخاطر انعكاس الصراع السوري عليها أكثر بما لا يقاس.
آمل أن لا يكون هذا الإجراء ذو الطابع الأمني بداية لانقلاب النظام الراهن المنبثق عن تنحية النظام الأخواني على قضية سورية والسوريين، وأن يعلن تغييرا في الموقف المصري من رفض الحرب الإجرامية التي بحوضها نظام القتلة في سورية ضد شعبنا الشهيد. في هذه الحالة ستكون نتائج تغيير سياسة مصر تجاه السوريين، بالعكس، هي مصدر الخطر الأكبر على أمن مصر والعالم العربي بأكمله.
أدعو المسؤولين في مصر الشقيقة إلى عدم السقوط في فخ ربط تعزيز إجراءات الأمن بتقييد دخول السوريين اللاجئين وحرياتهم الطبيعية، والاقتداء بتركيا التي يزيد عدد اللاجئين السوريين وتنقلاتهم فيها مئات المرات عما هو الحال في مصر، ولا تزال حكومتها صامدة بحزم ضد القلة من الأتراك الذين يتخذون هم أيضا من العداء للثورة السورية ذريعة لتبرير زعزعة الامن والاستقرار ونظام الحكم في هذا البلد العظيم والكريم معا.

error: الموقع لا يسمح بالنسخ ، من فضلك انسخ رابط المقال وارسلة لمن يرغب
%d مدونون معجبون بهذه: