زملاء

معارك بريف دمشق وحلب ومقتل نائب


أكد ناشطون سوريون تعرض أحياء دمشق الجنوبية لقصف شديد من قبل قوات النظام التي تحاول قطع الإمدادات عن الغوطتين، وقالوا إن مدير مكتب الأمن في حي التضامن قتل بالإضافة إلى 12 جنديا نظاميا، وتستمر المعارك مع قوات المعارضة التي صدت هجوما على منطقة الحجيرة في وقت سابق.

وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بمقتل عضو مجلس الشعب السوري عن مدينة دير الزور مجحم إبراهيم السهو.

وكان السهو قد اختطف قبل أشهر على أيدي مجموعة من الجيش الحر أطلقت على نفسها اسم” لواء النصر” أثناء توجهه من دمشق إلى الحسكة مرورا بمدينة دير الزور.

وأفاد الناشطون بأن النظام يحاول التقدم في منطقة سبينة مدعوما بعناصر من لواء أبي الفضل العباس وحزب الله اللبناني، وذلك لقطع الطريق بين داريا والغوطة الشرقية.

ويسعى النظام إلى قطع طرق الإمداد عن الغوطتين والتواصل بينهما وتأمين العاصمة دمشق.

وأفاد عضو مجلس قيادة الثورة بريف دمشق محمد سعيد للجزيرة بأن المناطق الجنوبية للعاصمة دمشق تتعرض لحملة قوية من قبل قوات النظام التي قصفت بلدة جيرود وسقط فيها خمسة مدنيين بينهم طفلان وامرأة.

وتحدث سعيد عن حالة نزوح من مخيم اليرموك الذي يتعرض للقصف، وقال إن المناطق الجنوبية لدمشق تشهد أزمة إنسانية حقيقية.

قصف واشتباكات
وفي داريا غربي دمشق أفادت الهيئة العامة بأن قوات النظام قصفت المدينة براجمات الصواريخ والدبابات. ويأتي القصف تزامنا مع اشتباكات بالأسلحة الخفيفة بين الجيشين الحر والنظامي على أطراف المدينة، في محاولة من الجيش النظامي لاقتحام أحيائها الجنوبية.

من جهة أخرى، قال فريق قدسيا الإعلامي إن اتفاقا أعلن الأحد بين مقاتلي المعارضة وقوات النظام لتخفيف الحصار عن مدينة قدسيا شمال غربي دمشق، وأشار المرصد السوري إلى أن الاتفاق سمح بدخول مواد غذائية وطبية.

وتقع مدينة قدسيا قرب قصر الشعب أعلى جبل قاسيون، وتقسم قدسيا إلى قسمين، القسم الأول البلد وتسيطر عليه كتائب المعارضة والقسم الثاني الضاحية وتتمركز فيها قوات النظام.

وفي وقت سابق أكد ناشطون أن قوات المعارضة صدت هجوما لقوات النظام على منطقة الحجيرة جنوب دمشق.

وكانت شبكة شام أفادت بأن قصفا بالمدفعية الثقيلة هز حي جوبر وأحياء دمشق الجنوبية، فيما تشهد مناطق في حي برزة إطلاق نار من الرشاشات الثقيلة من قبل القوات النظامية، ولا معلومات عن خسائر بشرية، حسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وفي حلب، تشهد القاعدة العسكرية (اللواء 80) المكلفة بحماية مطار حلب الدولي التي استولى عليها مقاتلو المعارضة مطلع العام الجاري عمليات كر وفر.

وأكد مراسل الجزيرة عمرو حلبي نقلا عن مصادر في المعارضة أن كتائبها تسيطر بالكامل على اللواء 80، رغم أن وكالة الأنباء السورية (سانا) قالت اليوم إن قوات النظام هي التي تسيطر على هذه القاعدة العسكرية.

ويفرض مقاتلو المعارضة حصارا على مطار حلب الدولي ومطار كويرس العسكري اللذين لا يزالان تحت سيطرة النظام.

وتجددت الاشتباكات بين قوات المعارضة والنظام في مناطق مختلفة من درعا ودير الزور وحمص.

المصدر:الجزيرة + وكالات

اظهر المزيد

نشــــطاء الـرأي

نشــــــــطاء الـــرأي : كيان رمزي وخط إنساني لحرية الإنتقاد الثقافي و الفكري والسياسي ، بدعم مالي مستقل Organization for peace and liberty – OPL : www.opl-now.org

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: الموقع لا يسمح بالنسخ ، من فضلك انسخ رابط المقال وارسلة لمن يرغب
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: