فرج بيرقدار على أمازون – كتاباته المهربة من داخل السجن السياسي

فرج بيرقدار على أمازون – كتاباته المهربة من داخل السجن السياسي

صدر عن مركز ” الآن Now Culture ” كتاب ” خيانات اللغــة والصمـت – تغريبتي في سجون المخابرات السورية” للشاعر والصحافي السوري فرج بيرقدار . نستل بعض مقاطع من أجواء الكتاب ، المزيد

أحمد سليمان : آلهة الحرب المقدسة

أحمد سليمان : آلهة الحرب المقدسة

في هذه المعبودة ” السورية ” الجمهورية المغتصبة ، سأقص عليكم منشورات كتبتها بمنامي ، اصبعي المتيبس على الحاسوب ، وهاتفي الموصول بنبضات آخر سوري قتلوه في الأمس . كما أعلم ، المزيد

صبحي حديدي يكتب عن الساروت

صبحي حديدي يكتب عن الساروت

في آذار (مارس) 2011، حين كتب أطفال درعا «إجاك الدور يا دكتور» على ألواح مدارسهم وعلى جدران المدينة، كان عبد الباسط ممدوح الساروت (1992 ــ 2019) لا يحمل من أثقال سوريا المعاصرة، المزيد

حوار قديم مع المفكر طيب تيزيني : علينا أن لا نغيّب سؤال الثورة بل نؤجله.

حوار قديم مع المفكر طيب تيزيني : علينا أن لا نغيّب سؤال الثورة بل نؤجله.

 الذي طرح حول الثورة في السبعينات لم يكن يستند إلى حامل اجتماعي يؤسس لهذا السؤال ملفات الفساد الذي التهم سوريا وحرم 95 % من ثرواتهم الطبيعية وأدخلهم الفقر والذل. النظام السياسي الذي المزيد

مي إسكاف وفدوى سليمان وناجي الجرف في وثائقي “صرخة في وجه الرصاص”

مي إسكاف وفدوى سليمان وناجي الجرف في وثائقي “صرخة في وجه الرصاص”

“صرخة في وجه الرصاص” وثائقي يروي قصص نضالات ثلاثة شخصيات سورية وهي الفنانة مي إسكاف والفنانة فدوى سليمان والصحفي ناجي الجرف، ضد نظام الدكتاتور بشار الأسد داخل سوريا وخارجها إلى غاية وفاتهم المزيد

 

مازن درويش:اي سلام بدون عدالة هو تحضير إلى حرب جديدة

السيدة القاضية كاترين مارشي اويل رئيسة الآلية الدولية المحايدة والمستقلة
السيدات والسادة وزراء الخارجية، السفراء والحضور
كنت أتمنى بصدق أن يكون السيد ستافان دي ميستورا مبعوث السلام إلى سوريا أو أي أحد من فريقه حاضراً هنا اليوم لكن يبدوا أن اهتمامه بالاجتماعات التي تخصّ إعادة الاعمار أكبر بكثير من الاجتماعات التي تخصّ العدالة في سوريا. وهذا مفهوم طالما أن مقاربته لعملية السلام في سوريا تقوم على أساس وقائع النصروالهزيمة في الميدان العسكري، بينما نحن المواطنون السوريون العاديون الذين لم ولن نكن طرفاً في أي صراع عسكري ,مقاربتنا تقوم على أساس العدالة واحترام الكرامة الانسانية والتطلعات المشروعة بالحرية والديمقراطية والسلام.


السيدات والسادة :
خلال الأيام الثلاث الماضية كان زملائي في المركز السوري للإعلام وحرية التعبير يعملون في جنيف مع بعثات المملكة المتحدة ولشتنشتاين ونيوزلندا وكندا وسويسرا على مشروع قرار في مجلس حقوق الإنسان حول سوريا. وبالتوازي نقوم في المركز بالعمل على 9 دعاوى قانونية أمام المحاكم الأوروبية ضد مرتكبي جرائم الحرب في سوريا: 7 منها ضد النظام السوري و2 ضد فصائل معارضة. بالوقت الذي نعزز تعاوننا مع لجنة التحقيق الدولية حول سوريا بدأنا الاستعدادات العملية من أجل التعاون مع الآلية الجديدة – الآلية الدولية المحايدة والمستقلة (IIIM).
ودائماً نواجه بسؤال: هل كل هذا العمل بدافع الانتقام؟ والحقيقة أن كل هذا العمل هو من أجل صناعة سلام حقيقي وقابل للاستمرار في سوريا حيث أنه لا سلام بدون عدالة.
فالسلام بالنسبة لنا كمواطنين سوريين ليس وظيفة جيدة براتب جيد ولا اتفاق سياسي هش ورديء بين أمراء حرب يؤهلهم وصانعوه للحصول على جائزة نوبل السلام.
السلام في سوريا هو مستقبل بلادنا ومستقبل أطفالنا ولذلك ان أي سلام بدون عدالة لن يكون سوى استراحة قصيرة للتحضير إلى حرب جديدة قائمة على أساس الانتقام ستذهب بأية امكانية للعيش المشترك أو الاستقرار أو التنوع في سوريا.
أي سلام بدون عدالة سيقضي على آمال مئات آلاف العائلات في سوريا الذين يتطلّعون إلى اليوم الذي سيعود فيه أحبتهم من المعتقلات أو حتى مجرد معرفة مصير المختفين قسريا منهم. بعض الأمهات اللواتي التقيتهن يحلمن بالحصول على قبر لأحبتهم حتى يستطعن زيارته.
أي سلام بدون عدالة لن يسمح بعودة طوعية وآمنة للاجئين. فمنذ أيام فقط كان أحد كبار ضباط النظام السوري وعلى قناة التلفزيون الرسمية يتوعّد اللاجئين السوريين الذين يفكرون بالعودة إلى سوريا بالانتقام وينصحهم بعدم العودة.

السيدات و السادة:
إذا كان المجتمع الدولي جاد فعلاً بتمويل مشاريع إعادة الاعمار قبل حصول انتقال سياسي حقيقي في سوريا يضمن حلا عادلا للقضايا الانسانية وحقوق الضحايا من كل الأطراف ضمن مسار متكامل للعدالة الانتقالية، فالأفضل تخصيص مبالغ ضخمة من أجل بناء مخيمات جديدة لاستقبال موجات جديدة من اللاجئين في أوروبا.
أي سلام بدون عدالة لن ينتج عنه سوى جيل جديد من الإرهابيين. مئات آلاف الشباب السوريين الذين يشعرون بالغضب والألم والاحتقان نتيجة الظلم والخذلان. وفي اللحظة التي نخبرهم فيها أن العدالة غير ممكنة في سوريا وأن الافلات من العقاب هو هدية للمجرمين فإننا عملياً ندفعهم لكي يتحولوا الى “ذئاب منفردة” أو الى متطوعين لدى التنظيمات الإرهابية.
علينا أن لاننسى تجاربنا السابقة في مكافحة الارهاب تستطيع الأعمال العسكرية إلحاق الأضرار بالتنظيمات الارهابية مثل داعش والنصرة وتمنحنا اعلانا للنصر، لكن هزيمة نهائية للإرهاب وللفكر المتطرّف تتطلّب العدالة والديمقراطية والتنمية المستدامة.

السيدات والسادة :
في الوقت الذي عجز فيه مجلس الأمن عن القيام بمسؤولياته تجاه المدنيين في سوريا، نجحت الكثير من الدول ومنها المتواجدين هنا اليوم في تقديم نموذج متقدم وجريء من القيادة السياسية الجماعية الأخلاقية من خلال استصدار قرار في الجمعية العامة للأمم المتحدة بإنشاء الآلية الدولية المحايدة والمستقلة (IIIM). نتطلّع إليكم اليوم من أجل متابعة الجهود لاستصدار قرار من الجمعية العامة بإقامة محكمة خاصة بجرائم الحرب والجرائم ضد الانسانية المرتكبة في سوريا. إننا ندرك تماماً صعوبة هذا الأمر لكننا نؤمن معكم أن قيادة سياسية أخلاقية وحدها القادرة على صنع السلام.

  • كلمة رئيس المركز السوري للإعلام وحرية التعبير ” مازن درويش ” خلال جلسة “بناء أسس العدالة في سوريا” المنعقدة على هامش اجتماعات الدورة 72 للجمعية العامة للأمم المتحدة21-9-2017 نيويورك.
error: الموقع لا يسمح بالنسخ ، من فضلك انسخ رابط المقال وارسلة لمن يرغب
%d مدونون معجبون بهذه: