مركز الآن / Now Culture يصدر كتاب ( ليس للبكاء .. ليس للضحك ) للشاعر والصحفي فرج بيرقدار

مركز الآن / Now Culture يصدر كتاب ( ليس للبكاء .. ليس للضحك ) للشاعر والصحفي فرج بيرقدار

صدر عن ” مركز الآن / Now Culture ” كتاب ( ليس للبكاء .. ليس للضحك ) للشاعر والصحفي والمناضل السوري فرج بيرقدار . ضمَّ الكتاب مقالات منتقاة من سلسلة كتبها المؤلف المزيد

رئيس منظمة الصحة العالمية يدعو إلى وقف “تسييس” الوباء

رئيس منظمة الصحة العالمية يدعو إلى وقف “تسييس” الوباء

حث مدير منظمة الصحة العالمية،تيدروس أدهانوم، على الوحدة، غداة هجوم الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، على المنظمة. وفي حديث الأربعاء، دافع أدهانوم عن عمل منظمة الصحة العالمية، ودعا الى وقف تسييس فيروس كورونا. المزيد

لجنة التحقيق الدولية تصدر تقريرها وتعلن رسميا عن مسؤولية نظام الأسد في هجمات بالأسلحة الكيميائية

لجنة التحقيق الدولية تصدر تقريرها وتعلن رسميا عن مسؤولية نظام الأسد في هجمات بالأسلحة الكيميائية

  كتب أحمد سليمان : صرح فريق دولي من المحققين في تقريره الأول “فقط الجيش السوري هو الذي يمكن أن يقف وراء استخدم غاز الكلور أو السارين في ثلاث غارات جوية في المزيد

يوسف بزي يكتب عن إسرائيل وكورونا والاشتراكية وما شابه

يوسف بزي يكتب عن إسرائيل وكورونا والاشتراكية وما شابه

أذكر من قراءاتي منذ أواخر السبعينات، في المنشورات الحزبية أو الجرائد اليسارية العروبية، تلك المقالات الكثيرة عن “المجتمع الصهيوني” واقتصاده وأحزابه وحكوماته وجيشه. وكل مقالة منها كانت تجزم أن إسرائيل تنهار وتتفكك، المزيد

فرج بيرقدار يكتب عن “ذهنية التشبث والتوريث”

فرج بيرقدار يكتب عن “ذهنية التشبث والتوريث”

من غير رصد أو تتبُّع تراكمَتْ لدي، خلال سنوات وجودي في السويد، وقائع كثيرة تتحدث عن رؤساء نقابات ومؤسسات وأحزاب ووزراء وحتى رؤساء حكومات، استقالوا أو أقيلوا أو انتهت دورتهم الانتخابية، وأحياناً المزيد

 

صهيب عبدو : حين أقنعت “ليال ” بأن القدموس كما السويد

انقطعت الكهرباء فجأة ، عن الفندق الذي كنت اعمل به، وذلك بسبب عطل المولدات الخاصة به ، بنفس وقت انقطاع الكهرباء النظامية ، التي تعطيها الدولة بشح للمواطنين ، هنا في لبنان.

خرجت ليال مسرعة من مكتبها ، الى حيث اعمل في المطبخ ،وهي تصرخ: أرأيت ؟ هذا هو لبنان الذي تحب، وترضى بنظام مثله في بلدك،؟ أرأيت كم هو عظيم؟ هل كانت تنقطع الكهرباء عندكم؟

لم تتوقع ليال ، ان تكون اجابتي نعم ، فقد أوهمتها على مدى أشهر أن سوريا جنة و”قدموس” بلدتي الجميلة لا تفرق كثيرا عن السويد ، لولا الفرق بدرجات الحرارة

نعم يا صديقتي الغاضبة ، كانت تنقطع وكثيرا للأسف ،ولم يكن أحد يجرؤ أن يشتم الكبير والصغير كما تفعلين أنتِ الآن

هدأ غضبها وعاد جمالها إلى ما كان وسألت، هل تجاملني؟انت تكذب،قل الحقيقة ارجوك

والله يا ليال كانت تنقطع كثيرا

كيف ونحن نأخذ كهرباء من عندكم؟

نعم سرقوها من عندنا ليعطوكم اياها ويسرقوا بلادكم، لقد سرقونا وسرقوا تاريخكم

وماذا كنتم تفعلون حينها؟ قالت.

لا شيء كنا نشتري شموع ونضيء عتم خيبتنا كما كنتم أنتم تشترون الشموع كي تزوروا أضرحتهم وقديس تدعونه أن يخلصكم من من وهبنا ووهبكم الكهرباء.

صمتت قليلا ، ولا بد انها شكرت حكومتها التي تشتمها في سرها، لكنها لم تبدي ذلك أمامي إذ أن طائفتها ،وطائفيتها، تبعيتها و”عونيتها” تمنعها من ذلك

في ذلك الوقت ، اي قبل سنوات ، كنت احلم ان تنتصر الثورة التي كانت ،وكنت أحلم بسوريا حرة، بل بإقامة نظام يشبه هذا القائم في لبنان..!؟ نظام استطيع فيه ان اشتم في العلن ، قائد مسيرة التطوير والتحديث وواهب الكهرباء والحياة.

مع ذلك ، كنت اكذب على كل من اعرفهم ، بأن سورية تشبه الجنة وان قدموسي مثل السويد لولا الفرق بدرجات الحرارة.

اليوم أرى حزب الله وجبهة النصرة وداعش وجيش الاسلام وميليشيا ابو فضل العباس فاطميون وكتائب أحمد جبريل و هيئة التنسيق و الائتلاف ومعارضة الداخل والخارج..

وأرى سوريون ،ولبنانيون يحاولون إقناعنا بتحرير القدس.

منذ ذاك الوقت وحتى اليوم ، تغيرت كثيرا لكن شيئا واحدا لم يتغير .. أنني ما زلت اكذب وأقول : سوريا جنة ، و احب بيروت ،وأن قدموس تشبه السويد، لولا الفرق بدرجات الحرارة، والفرق بالتشبيح والعمالة بالذل و الانبطاحية.

النص من صفحة صهيب عبدو

error: الموقع لا يسمح بالنسخ ، من فضلك انسخ رابط المقال وارسلة لمن يرغب
%d مدونون معجبون بهذه: