فرج بيرقدار على أمازون – كتاباته المهربة من داخل السجن السياسي

فرج بيرقدار على أمازون – كتاباته المهربة من داخل السجن السياسي

صدر عن مركز ” الآن Now Culture ” كتاب ” خيانات اللغــة والصمـت – تغريبتي في سجون المخابرات السورية” للشاعر والصحافي السوري فرج بيرقدار . نستل بعض مقاطع من أجواء الكتاب ، المزيد

أحمد سليمان : آلهة الحرب المقدسة

أحمد سليمان : آلهة الحرب المقدسة

في هذه المعبودة ” السورية ” الجمهورية المغتصبة ، سأقص عليكم منشورات كتبتها بمنامي ، اصبعي المتيبس على الحاسوب ، وهاتفي الموصول بنبضات آخر سوري قتلوه في الأمس . كما أعلم ، المزيد

صبحي حديدي يكتب عن الساروت

صبحي حديدي يكتب عن الساروت

في آذار (مارس) 2011، حين كتب أطفال درعا «إجاك الدور يا دكتور» على ألواح مدارسهم وعلى جدران المدينة، كان عبد الباسط ممدوح الساروت (1992 ــ 2019) لا يحمل من أثقال سوريا المعاصرة، المزيد

حوار قديم مع المفكر طيب تيزيني : علينا أن لا نغيّب سؤال الثورة بل نؤجله.

حوار قديم مع المفكر طيب تيزيني : علينا أن لا نغيّب سؤال الثورة بل نؤجله.

 الذي طرح حول الثورة في السبعينات لم يكن يستند إلى حامل اجتماعي يؤسس لهذا السؤال ملفات الفساد الذي التهم سوريا وحرم 95 % من ثرواتهم الطبيعية وأدخلهم الفقر والذل. النظام السياسي الذي المزيد

مي إسكاف وفدوى سليمان وناجي الجرف في وثائقي “صرخة في وجه الرصاص”

مي إسكاف وفدوى سليمان وناجي الجرف في وثائقي “صرخة في وجه الرصاص”

“صرخة في وجه الرصاص” وثائقي يروي قصص نضالات ثلاثة شخصيات سورية وهي الفنانة مي إسكاف والفنانة فدوى سليمان والصحفي ناجي الجرف، ضد نظام الدكتاتور بشار الأسد داخل سوريا وخارجها إلى غاية وفاتهم المزيد

 

رابطة الكتاب السوريين تدين كل الاحتلالات في سوريا وتندد بجرائم النظام وحلفاؤه

  • رابطة الكتّاب السوريين تعلن وقوفها مع كل المدن السورية من درعا إلى القامشلي
  •  أسّ الاستبداد والفساد والتوحّش والارهاب المنظّم هو نظام الأسد وحاشيته وحلفاؤه
  •  رفض وإدانة كل اشكال توظيف واستثمار قيم واسم ثورة الحرية والكرامة السورية 

منذ انطلاقة ثورة الحرية والكرامة في سوريا، والنظام السوري يحاول بث الشقاق والانقسام بين أبناء الشعب السوري، على أكثر من صعيد. جاء ذلك مع استخدام أعتى أنواع الاسلحة، ومنها أسلحة الدمار الشامل (الكيماوي) والقنابل الفسفورية والعنقودية والبراميل المتفجرة ضد المدن والقرى السورية. وإمعاناً في ممارسة فعل احتلال داخلي وحشي رهيب، وارتكابه جرائم ضد الانسانية وهولوكوستاً بحق السوريين، كذلك فتح نظام الأسد السجون والحدود لكل قوى الظلام والشرّ لتغزو سوريا، وتعيث فساداً وتدميراً وتشويهاً للثورة السورية. وبالتالي، أصبحت سوريا المغدورة والجريحة بلداً منكوباً يرزح تحت احتلالات متعددة الجنسية، الاحتلال الروسي والاحتلال الإيراني والاحتلال الأمريكي وأضيف إليه مؤخراً الاحتلال التركي أيضاً، عبر العدوان على مدينة عفرين السورية واشتراك نظام الأسد مع نظام بوتين في إشعال إدلب وسراقب بالقنابل والصواريخ والغازات السامة.

وإزاء واقع الاحتلالات المتعددة التي يعيشها وطننا السوري الجريح، تؤكد رابطة الكتّاب السوريين، ممثلةً بمكتبها التنفيذي، ما يلي:

1 – رفض وإدانة كل الاحتلالات الموجودة في سوريا، دون استثناء. كما ترفض وتدين كل من يتعاون أو يبرر أيّاً من هذه الاحتلالات التي تمزقّ وحدة الشعب السوري وتستهدف الوطنيّة السوريّة في الصميم. وتشدد الرابطة على استحالة أن يكون التحرر والتحرير عبر استجلاب أي احتلال؛ روسي، إيراني، أمريكي، تركي …الخ.

2 – رفض وإدانة كل اشكال توظيف واستثمار قيم واسم ثورة الحرية والكرامة السورية من قبل أيّة جهة كانت، محليّة أو إقليميّة أو دوليّة، سعياً وراء تحقيق أجندة مشبوهة تستهدف وحدة الشعب السوري، وتكون بالضد من أهداف الثورة السورية.

3 – ترى رابطة الكتّاب السوريين أنه من واجبها الوقوف مع كل المدن السورية من درعا وحتى القامشلي، ومن القنيطرة حتى عفرين، ومن اللاذقية وحتى دير الزور، مروراً بالسويداء ودمشق وحلب وحمص وحماه، ضد الاحتلالات التي تستبيح كل شبر من الأرض السوريّة، وتهدر كرامة ودماء السوريين. وهذا واجب أخلاقي وإنساني، قبل أن يكون واجباً وحقاً وطنيّاً أصيلاً لكل كاتب ومبدع ومواطن سوري، بصرف النظر عن معتقده أو انتمائه القومي او الديني. وتطالب الرابطة المجتمع الدولي وكل المؤسسات الفاعلة بضرورة الضغط على الدول والانظمة والجماعات الدينية والسياسية الاجنبية التي تحتل سوريا.

4 – تجدد رابطة الكتّاب السوريين تأكيدها على أن أسّ الاستبداد والفساد والتوحّش والارهاب المنظّم هو نظام الأسد وحاشيته وحلفاؤه. ولا يمكن التماس الخطوات الحقيقيّة الاولى نحو مستقبل حر لسوريا، إلاّ بعد زوال هذا النظام الفاشي.

وترفض الرابطة، تحت أي مبرر، مهاجمة المدنيين، تحت أي دعاوى سياسية. كما ترفض أي تنظير فكري أو ثقافي أو سياسي يبرر الإبادة والهمجية والتحريض على القوميات والإثنيات والأديان تحت أية يافطة عسكرية أو سياسية أو دينية.

تجد الرابطة هنا مناسبة أيضاً لتجديد الإعلان عن عدائها الصريح لكافة أشكال الاستبداد والفاشية السياسية والدينية والقومية والمناطقية، وتؤكد إيمانها بأهداف ثورة الحرية في بناء نظام سياسي ديمقراطي منفتح على كل تنويعات الهوية الوطنية ومكونات النسيج الاجتماعي السوري، وتعيد التذكير ببيانها التأسيسي الذي أكد رغبتها في تمثيل الكتاب السوريين المؤمنين بأهداف هذه الثورة.

الحرية للشعب السوري والعار لكل قوى الاستبداد والاحتلالات في سوريا ومن يساندها.

error: الموقع لا يسمح بالنسخ ، من فضلك انسخ رابط المقال وارسلة لمن يرغب
%d مدونون معجبون بهذه: