كتاب “سوريا بين الحرب ومخاض السلام” لجمال قارصلي وطلال جاسم يصدر بثلات لغات

كتاب “سوريا بين الحرب ومخاض السلام” لجمال قارصلي وطلال جاسم يصدر بثلات لغات

صدر عن ” مركز الآن ” Now Culture ” كتاب بعنوان “سوريا بين الحرب ومخاض السلام” ، الكتاب بثلات لغات ( الإنكليزية والألمانية إلى جانب العربية) . أشار مؤلفي الكتاب جمال قارصلي وطلال المزيد

حازم صاغية: أطياف العالم القديم إذ تحاصر الثورة اللبنانية

حازم صاغية: أطياف العالم القديم إذ تحاصر الثورة اللبنانية

حين هاجم أفراد وُصفوا بأنهم من أنصار «حركة أمل» و«حزب الله» جسر الرينغ في بيروت، كان بعضهم يهتف: «شيعة، شيعة». بالنسبة إليهم، مجرد ذكر الطائفة صرخة حرب، وهذا امتداد لتقليد حربي قديم المزيد

أحمد سليمان: دستور .. سلم مجتمعي ..ورئيس مأجور

أحمد سليمان: دستور .. سلم مجتمعي ..ورئيس مأجور

هل يمكن الحديث عن السلم ؟ كيف ومتى أوان هذا السلم الموعود ؟؟. جنيف ودساتيرها لا توصل السوريين حول فكرة ابدا رأي مرتبط ببناء ما هدمته أحابيل التدخلات المحلية والدولية . التدخلات المزيد

محمد أبي سمرا : لبنان في مخاض الخروج على أمير الحرب؟

محمد أبي سمرا : لبنان في مخاض الخروج على أمير الحرب؟

هل وضعت انتفاضة 17 تشرين الأول المستمرة لبنانَ في مخاض خروجه على تاريخ حروبه الأهلية الدامية والباردة، وعلى سلطان أمير الحرب الذي يعتقله اليوم، ويحوّله إمارة حربية؟ أظهرت انتفاضة اللبنانيين الراهنة – المزيد

الشاعر يترجل: رحيل أمجد ناصر

الشاعر يترجل: رحيل أمجد ناصر

بين أهله وأحبّته في مدينة المفرق الأردنية، رحل اليوم زميلنا الشاعر والروائي أمجد ناصر (1955 – 2019) بعد حياة شعرية وأدبية حافلة، وصراع مع المرض في السنة الأخيرة، واجهه بشجاعة فائقة متمسكاً المزيد

 

صلاح كرميان :سخط الشارع الكردستاني يتجلى في قضية كمال سيد قادر يا وعاظ السلاطين

الموقف الذي يبديه بعض حملة الاقلام هذه الايام بشأن من أهم الشؤون التي تطغى على الساحة الكردستانية وهي مسألة التصدي لحرية الرأي والتعبير وقمعها والتي اثيرت في اعقاب القبض على د.كمال سيد قادر بشكله الملفت للانتباه اكثرمن اي وقت آخر، واصدار الحكم الجائر عليه من قبل سلطات الحزب الديموقراطي الكردستاني والصمت المطبق من قبل الاحزاب السياسية الاخرى التي تتقاسم السلطة في كردستان، يدعو الى الاشمئزاز حقا. فبدلا من الوقوف مع زميل لهم ساهم بجد وحماس الى انتقاد ظواهر شاذة وممارسات غير حضارية و له عشرات المقالات باللغات العربية والكوردية والانكليزية وبغض النظر عما بدر منه من اسلوب غير مقبول ادبيا لربما كان محل الانتقاد لدى الكثيرين، راح البعض من وعاظ السلاطين ممن يتوددون التقرب الى السلطة للنيل بمكارمها

محاولين تبرير سكوتهم وموقفهم الفاضح والقفزعلى الواقع تاركين كل السلبيات والتجاوزات القانونية و الوضع المزري الذي ينهشه الفساد الاداري حتى النخاع، جاهدين الى  اضفاء الشرعية على الحكم التعسفي الجائر بالسجن لمدة 30 عاما عليه بالاستناد الى القوانين العراقية التي سنتها السلطات الفاشية البائدة لمجرد نشره لمقالتين تعرض فيهما الى مسؤولين كبار في سلطة اقليم كردستان.

 فبدلا من انتقاد هذا الاجراء اللاانساني التي لا تبدر الا من الانظمة البوليسية واجهزة السلطات الشمولية التي عانينا منها ولاتزال تعاني منها شعوب المنطقة وبعض الدول المتخلفة الاخرى في العالم، راحوا يوجهون سهام انتقاداتهم الى ضحية من ضحايا القمع و الزعامات القبلية و سلطة الحزب القائد التي اصبحت محل استياء الجماهير في كردستان. تلك المحاولات التي تهدف الى حفظ ماء الوجه وتجميل صورة السلطة التي تتكشف يوم بعد يوم بسبب تفاقم الاوضاع القائمة في كوردستان تحت ذريعة حساسية الوضع في العراق و تقوية الجبهة الداخلية في مواجهة الاحزاب والقوى العراقية في مرحلة تشكيل الحكومة الجديدة بعد الانتخابات او عدم جواز التعرض الى الرموز الكوردية المباركة، فيما يغضون الطرف ولا ينبتون بكلمة تجاه الواقع المتردي و المزايدات التي تجرى من خلف الكواليس على حساب الشعب الذي ضحى كثيرا وتعرض الى شتى الاساليب الاجرامية بما فيها حملات الانفال والتسميم بالغازات الكيمياوية التي لو تلك التضحيات لما وصلوا الى بحبوحة السلطة. فالديموقراطية التي يدّعون بها و يدعون الى اعتبارها نموذجا ليس للعراق فحسب بل للمنطقة كلها، تنتهك في وضح النهار في كل ممارساتهم، من التفرد بالسلطة الى  خداع الجماهير و الانتهاكات الصارخة اثناء الانتخابات و مهاجمة مقرات الجماعات السياسية و قتل افرادها لمجرد عدم دخولهم في ائتلاف الاحزاب المتسلطة كما حدثت مع الاتحاد الاسلامي الكردستاني وتصدي المليشيات الحزبية لاعتراضات الجماهير والمطالبة بتأمين ابسط مستلزمات الحياة من الماء والكهرباء والوقود كما حدثت في اغلب المدن الكوردستانية و ضد الفساد الاداري والمحسوبية التي لم تسلم حتى المرافق العلمية من الجامعات والمعاهد منها. هل تعرض احد من هؤلاء السادة الى توجيه ادنى انتقاد الى السلطات على هذه الممارسات او عندما واجهوا الجماهير الغاضبة باطلاق النار من فوهات بنادقهم و قتلوا العديد من المتظاهرين في كلار وفي احد الاحياء الكوردية في كركوك قبل ايام، تلك المنطقة الفقيرة المحرومة من ابسط الخدمات والتي ضحت بمئات من ابناءها كوقود لاستمرارثورة شعب كوردستان ضد الانظمة الشوفينية المتعاقبة.

اتسأل اين هي مواقفكم واين هي قابلياتكم الادبية والادعاءات الوطنية. فالوطنية الحقة يا سادة يا كرام هي في الاصطفاف مع جماهير الشعب و التعبير عن معاناتهم والالامهم. فيقينا ان هوية المتسلطين القامعين للحرية وكاتمي افواه الشعب لا تغير من حجم المعاناة ولا من شدة الالامهم بل تكون اشد واقسى عندما تأتي من بني قومهم، ممن يستغل نضالاتهم بالشعارات القومية والوطنية من اجل مصالحهم الضيقة.
مما يؤسف له ان هؤلاء السادة ينظرون الى الامور بمنظار معتم و ضيق الافق و يصورون الامر بانه مجرد اجراء عادي بحق فرد اساء التصرف والسلوك، ناسين او متناسين بان ما اثارته قضية د.كمال سيد قادر هي اكبر من انتهاك لحرية فرد ما. فلو كانت الادارة الكوردية تتفهم شجون الناس ومعاناتهم وتعمل من اجل اسعادهم وحل قضاياهم ويتسمون بالنزاهة والاخلاص وعدم المحسوبية ولايتلاعبون بقوت الجماهير المغلوبة على امرها ويتحملون المسؤولية التاريخية في هذه المرحلة الحرجة، لما اخذت مثل هذه القضية ذلك الاهتمام الشديد من مثقفي كوردستان الذين لا تهمهم المصالح الذاتية و يشعرون بحجم المسؤولية على الملقاة على عاتقهم ويدركون تماما ان السكوت على هذه الممارسات من شأنه الايغال في مستنقع الفساد اكثر فأكثر وسوف لن يجني جماهير كوردستان ثمرة تضحياتهم وان ما  جرت ليس الا تبديل الوجوه والاقنعة.

نقطة اخرى يجدر الاشارة اليها الا وهي عدم تحلي السلطات في اقليم كردستان بالحكمة و عدم استفادتهم من تجارب الدول التي تحكمها الانظمة البرلمانية بالرغم من ادعاءاتهم بالديموقراطية. فلا يخفى على احد تعرض كبار المسؤولين في العالم الى الهجوم بالبيض الفاسد و الشعارات المناوئة والكلمات غير اللائقة اثناء مواجهة المتظاهرين لهم والى عبارات التشهير والانتقادات اللاذعة وتمثيلهم بدمى الحيوانات و الصور الكاريكاتيرية في معظم وسائل الاعلام، افضح بكثير مما بدر من د.كمال سيد قادر ولم نسمع يوم ما بمقاضاة احد منهم بمثل هذه الاحكام. ان الحكمة و الشعور بالمسؤولية هي خصال من يقدّر معاناة شعبه ويعمل من اجل الارتقاء بهم نحو حياة افضل ولو كان هذا الخصال من صفات قيادة الاحزاب الكوردية، لما فقدوا صوابهم واصدروا اوامرهم الى محاكمهم (النزيهة جدا) باصدار مثل هذا الحكم في مثل هذه القضية العادية جدا بينما يسدلون الستارعلى قضية اكبر شبكة ارهابية في الفتك باعراض الناس وذبح الابرياء الا وهي شبكة شيخ زانا التي اصبحت في طي النسيان رغم وعودهم بمحاكمة اعضاءها امام الناس. وتجري توجيه انواع الاهانات و ترتكب انواع التجاوزات وهتك الاعراض يوميا  داخل المجتمع من قبل المسؤولين والمتنفذين بحق الابرياء، فهل صدرت مثل هذه الاحكام في اية قضية منها. والان ورغم كل هذه الادانات والاستنكارات والحملات الداعية الى تحقيق العدالة والمساواة لاتزال الصمت و عدم الجرأة والشجاعة هي  الاجابة الوحيدة على تلك التساؤلات الكثيرة التي تثار حول القضية. فهل هناك من تبرير لدى حملة الاقلام من وعاظ السلاطين لهذه الاستهانة بمشاعر الناس.

صلاح كرميان / سيدني
كاتب وناشط حقوقي

error: الموقع لا يسمح بالنسخ ، من فضلك انسخ رابط المقال وارسلة لمن يرغب
%d مدونون معجبون بهذه: