فرج بيرقدار على أمازون – كتاباته المهربة من داخل السجن السياسي

فرج بيرقدار على أمازون – كتاباته المهربة من داخل السجن السياسي

صدر عن مركز ” الآن Now Culture ” كتاب ” خيانات اللغــة والصمـت – تغريبتي في سجون المخابرات السورية” للشاعر والصحافي السوري فرج بيرقدار . نستل بعض مقاطع من أجواء الكتاب ، المزيد

أحمد سليمان : آلهة الحرب المقدسة

أحمد سليمان : آلهة الحرب المقدسة

في هذه المعبودة ” السورية ” الجمهورية المغتصبة ، سأقص عليكم منشورات كتبتها بمنامي ، اصبعي المتيبس على الحاسوب ، وهاتفي الموصول بنبضات آخر سوري قتلوه في الأمس . كما أعلم ، المزيد

صبحي حديدي يكتب عن الساروت

صبحي حديدي يكتب عن الساروت

في آذار (مارس) 2011، حين كتب أطفال درعا «إجاك الدور يا دكتور» على ألواح مدارسهم وعلى جدران المدينة، كان عبد الباسط ممدوح الساروت (1992 ــ 2019) لا يحمل من أثقال سوريا المعاصرة، المزيد

حوار قديم مع المفكر طيب تيزيني : علينا أن لا نغيّب سؤال الثورة بل نؤجله.

حوار قديم مع المفكر طيب تيزيني : علينا أن لا نغيّب سؤال الثورة بل نؤجله.

 الذي طرح حول الثورة في السبعينات لم يكن يستند إلى حامل اجتماعي يؤسس لهذا السؤال ملفات الفساد الذي التهم سوريا وحرم 95 % من ثرواتهم الطبيعية وأدخلهم الفقر والذل. النظام السياسي الذي المزيد

مي إسكاف وفدوى سليمان وناجي الجرف في وثائقي “صرخة في وجه الرصاص”

مي إسكاف وفدوى سليمان وناجي الجرف في وثائقي “صرخة في وجه الرصاص”

“صرخة في وجه الرصاص” وثائقي يروي قصص نضالات ثلاثة شخصيات سورية وهي الفنانة مي إسكاف والفنانة فدوى سليمان والصحفي ناجي الجرف، ضد نظام الدكتاتور بشار الأسد داخل سوريا وخارجها إلى غاية وفاتهم المزيد

 

مليكة مزان : رسالة مفتوحة إلى يوسف رزوقة ومن خلاله إلى كل شعراء العالم

معذرة أيها الشاعر العزيز
إنهما ضرورتا الوفاء للانتماء واحترام الحق في الاختلاف !

العزيز يوسف رزوقة ..
تحية شعرية إنسانية راقية وبعد ..
توصلت قبل أيام برسالة من أحد الشعراء الأمازيغ البارزين يرغب في أن يصير عضوا بموقع شعراء العالم ، لكن شريطة ألا يعتبر شاعرا عربيا أو محسوبا على ما يسمى ظلما بالعالم العربي. وهو موقف كل الشعراء الأمازيغ المعتزين بانتمائهم ، الغيورين على أرضهم وتاريخهم وثقافتهم ؛ وإني لأقاسمهم ، منذ البداية ، نفس الإحساس الغيور على هذا الانتماء وضرورة الوفاء له والدفاع عنه .

العزيز يوسف رزوقة ..

لا أخفيك أني ، بعد توصلي برسالة هذا الشاعر المؤثرة ، صرت ـ أكثر من أي وقت مضى ـ فريسة تساؤل محير عما يمكن فعله من أجل إرضائه وغيره من الشعراء الأمازيغ وفي موقعنا جميعا : موقع شعراء العالم ؛ لذا ارتأيت أن أطرح الموضوع برمته على شخصك النبيل ( ومن خلالك على الضمير الإنساني لكل شعراء الموقع العالميين ) ، أولا كإنسان راق ، وثانيا كشاعر عالمي ، وثالثا بصفتك سفيرا لهذا الموقع لدى منطقة من العالم تعود الناس الإشارة إليها ، وحتى إشعار آخر ، باسم العالم العربي ، وذلك على الرغم مما ترتكبه هذه التسمية من خروقات في حق كل الحقائق التاريخية والثقافية التي تصرخ بغير ذلك .

العزيز يوسف رزوقة ..

ماذا يمكن أن نقول لهؤلاء الشعراء ؟ هل نعتذر لهم ونؤجل الاعتراف بهم ـ كما يأملون وكما هو حق لهم ـ حتى يستيقظ ضمير السياسيين ـ إن استيقظ ـ ويبادروا إلى التبرع عليهم بما هو ، أصلا ، حق لهم مشروع ، لنظل ـ نحن الشعراء ـ في هذه الحالة تابعين لهم ، عاجزين عن أداء دورنا وإرضاء ضميرنا الإنساني ، أم أن الجدير بنا في الموقع ، وتماشيا مع بيانه الإنساني الرائع الذي يجمعنا ويوحدنا حول أرقى القيم الإنسانية ، أن نبحث لهم عن حل عادل على أساس أن الإلغاء في حقهم لن يسمح لنا به ضميرنا أبدا ، وأن التعسف على هويتهم وجرح مشاعرهم الوطنية والقومية والإنسانية أمر مرفوض رفضا مطلقا ؟؟؟

العزيز يوسف رزوقة ..

لست أدري ما هو موقفك ، ولا ما هو الحل الذي لا بد لك من إيجاده لحل هذه المشكلة ، لذا أقترح عليك هنا وجهة نظر عادلة وملخصها أن يخصص في موقع شعراء العالم حيز لبلدان الشرق الأوسط ، تدرج فيه أسماء شعراء هذه البلدان ويحمل اسم الشرق الأوسط ؛ ويخصص حيز آخر لبلدان شمال إفريقيا يحمل اسم شمال إفريقيا ، ويتسع لكل الشعراء المنحدرين من بلدانه سواء كانوا أمازيغ أو عربا ، بدل إدراج الجميع تحت ما يسمى بعالم عربي ، عالم غير موجود إلا في اليوتوبيا السياسية للحكومات العربية الحالية ، إذ هي تسمية تبقى ـ شئنا أم أبينا ـ جائرة ومتعسفة على الهوية الأصلية لكثير من الشعراء الأمازيغ المنتمين لهذه المنطقة ، منطقة عزيزة علينا جميعا بما أهدى أبناؤها الأمازيغ للإنسانية جمعاء ، قديما وحديثا ، من مساهمات فلسفية وعلمية وأدبية قيمة لا يمكن أن ينكرها غير جاهل أو جاحد كفور .

العزيز يوسف رزوقة ..

أتركك وباقي شعراء العالم وضميركم الإنساني الراقي لتعترفوا بالهوية الأمازيغية لأرض الأمازيغ وبحقهم في الحياة الكريمة عليها وحقهم كذلك في الاختلاف ولتعطوا بذلك الدليل القاطع ـ كما أعطيتموه وأنتم تعترفون في الموقع بكردستان وشعرائها وتتضامنون جميعا مع الشعب اللبناني في محنته الأخيرة ـ على أنكم فوق كل تعصب عرقي أو ثقافي ، وأنكم بعيدون كل البعد عن كل الحسابات الإيديولوجية والسياسية الضيقة .

إمضاء : مليكة مزان
مع أرقى مشاعري الإنسانية
ــــــــــــــــــ

error: الموقع لا يسمح بالنسخ ، من فضلك انسخ رابط المقال وارسلة لمن يرغب
%d مدونون معجبون بهذه: