حازم صاغية: أطياف العالم القديم إذ تحاصر الثورة اللبنانية

حازم صاغية: أطياف العالم القديم إذ تحاصر الثورة اللبنانية

حين هاجم أفراد وُصفوا بأنهم من أنصار «حركة أمل» و«حزب الله» جسر الرينغ في بيروت، كان بعضهم يهتف: «شيعة، شيعة». بالنسبة إليهم، مجرد ذكر الطائفة صرخة حرب، وهذا امتداد لتقليد حربي قديم المزيد

أحمد سليمان: دستور .. سلم مجتمعي ..ورئيس مأجور

أحمد سليمان: دستور .. سلم مجتمعي ..ورئيس مأجور

هل يمكن الحديث عن السلم ؟ كيف ومتى أوان هذا السلم الموعود ؟؟. جنيف ودساتيرها لا توصل السوريين حول فكرة ابدا رأي مرتبط ببناء ما هدمته أحابيل التدخلات المحلية والدولية . التدخلات المزيد

محمد أبي سمرا : لبنان في مخاض الخروج على أمير الحرب؟

محمد أبي سمرا : لبنان في مخاض الخروج على أمير الحرب؟

هل وضعت انتفاضة 17 تشرين الأول المستمرة لبنانَ في مخاض خروجه على تاريخ حروبه الأهلية الدامية والباردة، وعلى سلطان أمير الحرب الذي يعتقله اليوم، ويحوّله إمارة حربية؟ أظهرت انتفاضة اللبنانيين الراهنة – المزيد

الشاعر يترجل: رحيل أمجد ناصر

الشاعر يترجل: رحيل أمجد ناصر

بين أهله وأحبّته في مدينة المفرق الأردنية، رحل اليوم زميلنا الشاعر والروائي أمجد ناصر (1955 – 2019) بعد حياة شعرية وأدبية حافلة، وصراع مع المرض في السنة الأخيرة، واجهه بشجاعة فائقة متمسكاً المزيد

فرج بيرقدار على أمازون – كتاباته المهربة من داخل السجن السياسي

فرج بيرقدار على أمازون – كتاباته المهربة من داخل السجن السياسي

صدر عن مركز ” الآن Now Culture ” كتاب ” خيانات اللغــة والصمـت – تغريبتي في سجون المخابرات السورية” للشاعر والصحافي السوري فرج بيرقدار . نستل بعض مقاطع من أجواء الكتاب ، المزيد

 

برادوست آزيزي : علق مشنقته في الهواء ليرحل من جمهراثية الأسد

المواطنون في بلدي يرحلون كسرب حمام ، إلى المنافي .. إلى السماء ، يقاومون الجوع حتى أنفاسهم الأخيرة ، ينتظرون بصمت و يحزنون بصمت و يرحلون بهدوء . محمد خيرقادو شاب في ربيع عمره

من مدينة الدرباسية، طامح حالم لا تفارقه الإبتسامة قرر إنهاء وجوده في جمهراثية الأسد و رحل إلى عالم آخر ، أغلق باب غرفته على نفسه و أقدم على الأنتحار شنقاً ، خلع شقيقه سعيد قادو باب غرفته ليراه معلقاً في الهواء ، رفعه بكلتا يديه نحو الأعلى لكن بدون جدوى ، فقد أنتهت أنفساه الأخيرة ..أستنجد بالجيران و صرخ بأعلى صوته “انتحر محمدخير”..
كتب في وصيته “إني أقدم على الإنتحار بسبب سوء الأوضاع الاقتصادية …سامحوني” ..كل الطرق كانت مسدودة أمامي
محمد خير ، أختار الموت السريع أفضل من الموت البطيئ في جمهراثية الأسد ، فقد الأمل بالحياة ، كان يعيل أطفال شقيقه معيشياً و أصبح أباً لهم ، شقيقه ناظم الذي اعتقل من قبل مخابرات حزب البعث و بسبب مشاركته في الحياة السياسية و الاهتمام بشؤون المواطنين و أحوالهم .. كان بيته الصغير مفتوحاً للندوات و مناقشة شؤون البلاد العامة و تفاصيلها الكبيرة و الصغير ، رحل بعيداً و ترك هذا الوطن لزبانية بشار الأسد و أجهزته القمعية..

هكذا المواطنون في بلدي ينهون وجودهم في مملكة الأسد عندما يفقدون الأمل تراهم إما يقدمون على الاعدام أو يقصدون المنافي ليعبروا البحار و الوديان، بحثاً عن العيش الكريم و الحرية، أنهم مخيرون ما بين الموت السريع أو البطئ، مابين السجن الكبير “الوطن” أو السجون الصغير و أقبيتها ..
في بلدي أصبح الانتحار ظاهرة خطيرة ، شباب في مقتبل أعمارهم يقدمون عليه، لكن وسائله تختلف ، الإنتحار بطلقة رصاص واحدة في الرأس، الشنق، إلقاء النفس من أعلى البرج و الاعلام البعثي في سوريا يلتزم التعتيم حول ذلك لينشر بين الحين و الاخر تصاريح لرئيس الجمهراثية يتحدث فيها عن سعادة المواطن السوري و إرضائهم له..
عذابات الإنسان لا تنتهي في بلدي طالما هناك اعتقالات و قمع و سرقة أموال الشعب و تجويعه حتى أن يستسلم مرغماً ، ننتظر عودتك يا وطني نحن اطفالك اليتامى الغارقين في مستنقع جمهراثية الأسد فلا تربط الحبال في أعناقنا و لا تجعلنا لقمة سائغة للأسد ..لقد أغتصبوك يا وطني و فتحوا سيقانك البيضاء عنوةً لوحوش الغابة السوداء .

برادوست آزيزي : مواطن منفي من جمهراثية الأسد..

error: الموقع لا يسمح بالنسخ ، من فضلك انسخ رابط المقال وارسلة لمن يرغب
%d مدونون معجبون بهذه: