مركز الآن / Now Culture يصدر كتاب ( ليس للبكاء .. ليس للضحك ) للشاعر والصحفي فرج بيرقدار

مركز الآن / Now Culture يصدر كتاب ( ليس للبكاء .. ليس للضحك ) للشاعر والصحفي فرج بيرقدار

صدر عن ” مركز الآن / Now Culture ” كتاب ( ليس للبكاء .. ليس للضحك ) للشاعر والصحفي والمناضل السوري فرج بيرقدار . ضمَّ الكتاب مقالات منتقاة من سلسلة كتبها المؤلف المزيد

رئيس منظمة الصحة العالمية يدعو إلى وقف “تسييس” الوباء

رئيس منظمة الصحة العالمية يدعو إلى وقف “تسييس” الوباء

حث مدير منظمة الصحة العالمية،تيدروس أدهانوم، على الوحدة، غداة هجوم الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، على المنظمة. وفي حديث الأربعاء، دافع أدهانوم عن عمل منظمة الصحة العالمية، ودعا الى وقف تسييس فيروس كورونا. المزيد

لجنة التحقيق الدولية تصدر تقريرها وتعلن رسميا عن مسؤولية نظام الأسد في هجمات بالأسلحة الكيميائية

لجنة التحقيق الدولية تصدر تقريرها وتعلن رسميا عن مسؤولية نظام الأسد في هجمات بالأسلحة الكيميائية

  كتب أحمد سليمان : صرح فريق دولي من المحققين في تقريره الأول “فقط الجيش السوري هو الذي يمكن أن يقف وراء استخدم غاز الكلور أو السارين في ثلاث غارات جوية في المزيد

يوسف بزي يكتب عن إسرائيل وكورونا والاشتراكية وما شابه

يوسف بزي يكتب عن إسرائيل وكورونا والاشتراكية وما شابه

أذكر من قراءاتي منذ أواخر السبعينات، في المنشورات الحزبية أو الجرائد اليسارية العروبية، تلك المقالات الكثيرة عن “المجتمع الصهيوني” واقتصاده وأحزابه وحكوماته وجيشه. وكل مقالة منها كانت تجزم أن إسرائيل تنهار وتتفكك، المزيد

فرج بيرقدار يكتب عن “ذهنية التشبث والتوريث”

فرج بيرقدار يكتب عن “ذهنية التشبث والتوريث”

من غير رصد أو تتبُّع تراكمَتْ لدي، خلال سنوات وجودي في السويد، وقائع كثيرة تتحدث عن رؤساء نقابات ومؤسسات وأحزاب ووزراء وحتى رؤساء حكومات، استقالوا أو أقيلوا أو انتهت دورتهم الانتخابية، وأحياناً المزيد

 

لماذا تموّل السعودية الوجود الأميركي بسوريا ؟

قال أستاذ العلاقات الدولية في جامعة جونز هوبكنز دانيال سيروار إن قبول الرئيس الأميركي دونالد ترمب ببقاء القوات الأميركية في سوريا مقابل المال السعودي؛ أمر معيب.
وأضاف لحلقة الأربعاء (2018/4/4) من برنامج “ما وراء الخبر” أنه ليس مقبولا نشر القوات الأميركية مقابل مال من حكومات أجنبية، بل من أجل حماية المصالح الأميركية.

لأميركا مصلحة
والحال بالنسبة إليه أن لأميركا مصلحة في البقاء بسوريا لمنع تنظيم الدولة الإسلامية من استعادة الأرض التي طرد منها، والوقوف في وجه الأطماع الإيرانية، ومنع الأكراد من مهاجمة تركيا، والتحكم بموارد الطاقة ومحطات الكهرباء، حيث يمكن من شرق سوريا إطفاء الكهرباء في دمشق.
وكان مسؤول كبير في الإدارة الأميركية ذكر لوكالة رويترز أن الرئيس ترمب وافق على تمديد بقاء القوات الأميركية بسوريا في هذه المرحلة، لكنه يريد سحبها في وقت غير بعيد.

مطلب لا يبدو بعيدا عن عرض قدمه ترمب للسعودية، يوافق بموجبه على بقاء قواته في سوريا، على أن تتعهد السعودية بدفع تكاليف هذا البقاء.

الرئيس الأميركي هاتف الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز، وبعدها انقلب رأيه، فهل تمت الصفقة؟

منطق ترمب
الباحث في العلاقات الدولية خطار أبو دياب يشير إلى هناك في العلاقات الدولية دوما نفوذا وسلطة ومالا، وفي حالة الرئيس الأميركي يبدو أن شخصية رجل الأعمال ما زالت مستمرة حتى الآن، وفق قوله.

هذا هو منطق ترمب -كما يضيف- فهو سبق أن قال للأوروبيين إما أن ترفعوا ميزانياتكم العسكرية أو نسحب عنكم مظلة الناتو، الأمر ذاته الذي يفعله بوتين مع حلفائه، وهذا هو شأن الكبار مع حلفائهم حين يبحثون مصالحهم المشتركة.

ويمضي قائلا إن لأميركا مصالح تتمثل في عشر قواعد في المنطقة التي تسيطر عليها قوات سوريا الديمقراطية. أما دفع المال بين الحلفاء فليس أمرا جديدا، فهناك العديد من القواعد الأميركية في العالم تسهم الدول الحليفة في تمويلها.

إذا كان طلب ترمب تمويل قواته لا يشرف السياسة الأميركية كما يقول أبو دياب، فإن السعودية تشتري النفوذ وهذا ليس عيبا ضمن صراعها الواسع مع إيران التي تخوض ضدها حرب تزعّم العالم الإسلامي.

البعبع الإيراني
من جانبه يقول الكاتب والإعلامي السوري المعارض بسام جعارة إن أميركا تريد إبقاء إيران بعبعا لابتزاز المال الخليجي.

ويضيف أنه كان على السعودية -بدلا مما تفعله الآن- دعم صمود الشعب السوري في وجه المشروع الاستيطاني الإيراني الذي بدأ تنفيذه على الأرض.

ويرى جعارة في حديث ترمب عن الانسحاب ثم التراجع عنه كذبا أو خداعا، ذلك أن الرئيس الأميركي يعلم مخطط مصالح بلاده، وأنه على هذا الأساس صرح سابقا بأن قواته ستبقى في المنطقة لأكثر من عشر سنوات.

error: الموقع لا يسمح بالنسخ ، من فضلك انسخ رابط المقال وارسلة لمن يرغب
%d مدونون معجبون بهذه: