فرج بيرقدار يكتب عن “ذهنية التشبث والتوريث”

فرج بيرقدار يكتب عن “ذهنية التشبث والتوريث”

من غير رصد أو تتبُّع تراكمَتْ لدي، خلال سنوات وجودي في السويد، وقائع كثيرة تتحدث عن رؤساء نقابات ومؤسسات وأحزاب ووزراء وحتى رؤساء حكومات، استقالوا أو أقيلوا أو انتهت دورتهم الانتخابية، وأحياناً المزيد

محاولات للعبث بملف محاكمة مجرمي الحرب في سورية

محاولات للعبث بملف محاكمة مجرمي الحرب في سورية

على اعتبار أن باب “المحكمة الجنائية الدولية” مازال موصداً بوجه السوريين، للوصول إلى العدالة، اتجهت منظمات وشخصيات حقوقية سورية نحو الشراكة مع منظمات حقوقية ومراكز قانونية غربية، لمحاكمة مجرمي الحرب في سوريا المزيد

إرهابي ثم عميل للموساد .. أما التفاصيل لا توجد قضية سوى أنه معارض 

إرهابي ثم عميل للموساد .. أما التفاصيل لا توجد قضية سوى أنه معارض 

كتب أحمد سليمان: وصلتني مشاركة من زملاء لمشاهدة فيديو يتحدث فيه المناضل السياسي رامز نجيب السيد، وفي ساعة متأخرة أجريت بحثا موسعا للتعرف على جزئيات اوضح .  ثم عدت الى الفيديو ، المزيد

هروب فادي الهاشم … والقضاء اللبناني على المحك / أحمد سليمان

هروب فادي الهاشم … والقضاء اللبناني على المحك / أحمد سليمان

في خطوة استباقية يهرب فادي الهاشم الى قبرص .. ربما سينتظر لبعض الوقت ريثما يصدر قرار المحكمة إذا تضمن على اعتماد ما شيع وثبت بالدليل القاطع تهمة القتل العمد لأسباب مختلفة عن المزيد

الطريق إلى الحرية مُعبد بالدماء

الطريق إلى الحرية مُعبد بالدماء

“ان فاتورة الدماء على طريق الحرية وفق معايير الداخل أقل بكثير من التدخل الخارجي الذي غالباً ما يكون محمولاً مطامع اقتصادية وسياسية” ” النظام السوري بالفعل يسير على خطى العراق كونه لا المزيد

 

غموض في حالتي وفاة فدوى سليمان ومي سكاف

  • “لن أفقد الأمل … لن أفقد الأمل .. إنها سوريا العظيمة وليست سوريا الأسد”. مي سكاف

قبل أقل من عام على رحيل الفنانة السورية والثائرة فدوى سليمان (47 عاما )، يصفعنا خبر وفاة الفنانة والثائرة مي سكاف (49 عاما ). فدوى التي قادت المظاهرات في بداية الثورة بمدينة حمص ، وعلى نفس النسق كانت مي سكاف تدعو لاعتصامات وتشارك في وقفات احتجاج في دمشق ، و قد اعتقلت مع مجموعة من الفنانين في عام 2013 إثناء تظاهرة معارضة للأسد.
توفيت فدوى في باريس وتبعتتها مي سكاف في ذات المدينة . كأن باريس غير ملائمة للعيش الطويل ، اقول مجازا ، بل كأن من قدر الفنانتين الشابتين الموت في معترك المنفى ، في ذات الوقت الذي يموت فيه السوريين بضربات من طائرات روسية وبراميل أسدية .


خبر وفاة مي سكاف اشعل الشبكات الاجتماعية ، والأوساط الفنية ، تناقله النشطاء كفاجعة مسّتْ صفحاتهم وأحاديثهم .بعض مفترقات مرت فيها الراحلة مي في بداية الثورة ، مذكّرين بأنّ أمنيتها كانت أن تموت في أرض سوريا.

درست مي سكاف الأدب الفرنسي في جامعة دمشق وشاركت في العديد من الأدوار المسرحية والتلفزيونية والسينمائية. في العام 2017 قدّمت سكاف الفيلم القصير “سراب” تم تصويره في باريس،أدّت فيه دور ريما مرشيليان، وهي سيدة سورية هاجرت خلال سنوات الثورة، وحلمت بأن تصبح أول امرأة تحكم بلداً عربياً. شاركت في أكثر من ثلاثين عملاً تلفزيونياً ، منها : “جريمة في الذاكرة ” عام 1992، و”أنا وإخوتي” عام 2009 ، اضافة الى أعمال سينمائية “صهيل الجهات” عام 1993 و”صعود المطر” عام 1995.
هذا وكان آخر ما كتبته مي سكاف على صفحتها “لن أفقد الأمل … لن أفقد الأمل .. إنها سوريا العظيمة وليست سوريا الأسد”.

بدوري ،أعلن صراحة ، و اشكك بوفاة مي سكاف أن تكون طبيعية ،ذات الشكوك التي راودتني في العام الماضي عندما أعلن عن وفاة الفنانة فدوى سليمان ، على أثر تفشي السرطان في جسدها .وبعد ذلك أُغلق الملف !.
ففي باريس الحلوة مات الزعيم الفلسطيني ياسر عرفات ، وبعد سنوات تبين أنه مسموما .
من يدري ،ربما سنتعرف على تفاصيل خفية كانت تقف خلف وفاة مي سكاف  وفدوى سليمان.

عاشت سوريا ويسقط بشار الأسد

أحمد سليمان
المصدر نشطاء الرأي www.opl-now.org

error: الموقع لا يسمح بالنسخ ، من فضلك انسخ رابط المقال وارسلة لمن يرغب
%d مدونون معجبون بهذه: