زملاء

حرائق قرب مطار دمشق وقتلى في حمص

أفاد ناشطون للجزيرة أن عدة حرائق نشبت اليوم في البلدات الواقعة على طريق مطار دمشق الدولي جنوب شرق العاصمة، في حين قتل 11 شخصا بينهم مقاتلون موالون للنظام ومدنيون في هجوم أمس على حاجز في ريف حمص، بينما واصلت قوات النظام محاولاتها استعادة مناطق خسرتها بريف اللاذقية.
وبث الناشطون صورا تظهر اندلاع النيران في بعض المنازل في سيدي مقداد وببيلا، وقالوا إن القصف العشوائي المستمر على تلك البلدات براجمات الصواريخ أسفر عن احتراق بعض المنشآت الصناعية فيها

.

كما طال القصف بالمدفعية الثقيلة مدن وبلدات حجيرة وداريا ومعضمية الشام في ريف دمشق، ومخيم اليرموك في العاصمة وفقا لاتحاد تنسيقيات الثورة السورية. كما شنت قوات النظام حملة مداهمات في بلدة جديدة عرطوز إضافة لاشتباكات عنيفة في مدينة السيدة زينب ومحيط بلدة حجيرة البلد بين الجيش الحر وقوات النظام المدعومة بقوات حزب الله ولواء أبو الفضل العباس.

وفي ريف حمص، قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن مسلحين من المعارضة هاجموا نقطة التفتيش في بلدة حصن وقتلوا خمسة مقاتلين من الشبيحة وستة مدنيين بينهم امرأتان، مضيفا أن مقاتلي المعارضة تعرضوا أيضا لخسائر.

واتهم سكان محليون جبهة النصرة بالمسؤولية عن الهجوم الذي وقع في منطقة تضم غالبية مسيحية، بينما وصفته وكالة الأنباء السورية الرسمية بالمذبحة.

ونقلت وكالة رويترز عن ساكن زار موقع الهجوم خلال الليل قوله إنه شاهد بقايا نقطة تفتيش دمرت، وسيارتين مدنيتين حوصر ركابهما في القتال. وأضاف أن نقطة التفتيش كانت تستخدم قاعدة للمدفعية لقصف بلدة حصن التي تسيطر عليها المعارضة، والتي تبعد مسافة كيلومترين من قلعة الحصن.

معارك الساحل
في غضون ذلك استهدف قصف الطيران الحربي مصيف سلمى ومحاور الاشتباكات بجبل الأكراد بريف اللاذقية، في ظل تواصل الاشتباكات بين مقاتلي الجيش الحر والجيش النظامي.

وكانت حلب شهدت السبت قصفا بقذائف الهاون استهدف أحياء بني زيد والخالدية، واشتباكات في حي الخالدية بين الجيش الحر وقوات النظام، وذلك بعد مقتل 16 شخصا بقصف للقوات النظامية الجمعة على أحد أحياء المدينة، وفقا للمرصد السوري لحقوق الإنسان.

ومع تواصل القصف على بلدات ريف حلب، تمكن الجيش الحر من التصدي لمحاولة قوات النظام اقتحام جبل رسم بكرو بريف حلب الجنوبي، وفقا لما جاء في شبكة شام.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن “16 مواطنا مدنيا بينهم أربعة أطفال وسيدتان قتلوا في قصف للقوات النظامية الجمعة على حي الكلاسة” جنوب حلب، كبرى مدن الشمال السوري.

ونقلت وكالة رويترز عن ناشطين وسكان قولهم إن معظم الذين قتلوا مسيحيون، موضحين أن بعضهم من جيش الدفاع الوطني، وهو مليشيا تقاتل مع جنود الرئيس السوري بشار الأسد وبعضهم الآخر من المدنيين.

المصدر:وكالات

اظهر المزيد

نشــــطاء الـرأي

نشــــــــطاء الـــرأي : كيان رمزي وخط إنساني لحرية الإنتقاد الثقافي و الفكري والسياسي ، بدعم مالي مستقل Organization for peace and liberty – OPL : www.opl-now.org

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: الموقع لا يسمح بالنسخ ، من فضلك انسخ رابط المقال وارسلة لمن يرغب
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: