كتاب “سوريا بين الحرب ومخاض السلام” لجمال قارصلي وطلال جاسم يصدر بثلات لغات

كتاب “سوريا بين الحرب ومخاض السلام” لجمال قارصلي وطلال جاسم يصدر بثلات لغات

صدر عن ” مركز الآن ” Now Culture ” كتاب بعنوان “سوريا بين الحرب ومخاض السلام” ، الكتاب بثلات لغات ( الإنكليزية والألمانية إلى جانب العربية) . أشار مؤلفي الكتاب جمال قارصلي وطلال المزيد

حازم صاغية: أطياف العالم القديم إذ تحاصر الثورة اللبنانية

حازم صاغية: أطياف العالم القديم إذ تحاصر الثورة اللبنانية

حين هاجم أفراد وُصفوا بأنهم من أنصار «حركة أمل» و«حزب الله» جسر الرينغ في بيروت، كان بعضهم يهتف: «شيعة، شيعة». بالنسبة إليهم، مجرد ذكر الطائفة صرخة حرب، وهذا امتداد لتقليد حربي قديم المزيد

أحمد سليمان: دستور .. سلم مجتمعي ..ورئيس مأجور

أحمد سليمان: دستور .. سلم مجتمعي ..ورئيس مأجور

هل يمكن الحديث عن السلم ؟ كيف ومتى أوان هذا السلم الموعود ؟؟. جنيف ودساتيرها لا توصل السوريين حول فكرة ابدا رأي مرتبط ببناء ما هدمته أحابيل التدخلات المحلية والدولية . التدخلات المزيد

محمد أبي سمرا : لبنان في مخاض الخروج على أمير الحرب؟

محمد أبي سمرا : لبنان في مخاض الخروج على أمير الحرب؟

هل وضعت انتفاضة 17 تشرين الأول المستمرة لبنانَ في مخاض خروجه على تاريخ حروبه الأهلية الدامية والباردة، وعلى سلطان أمير الحرب الذي يعتقله اليوم، ويحوّله إمارة حربية؟ أظهرت انتفاضة اللبنانيين الراهنة – المزيد

الشاعر يترجل: رحيل أمجد ناصر

الشاعر يترجل: رحيل أمجد ناصر

بين أهله وأحبّته في مدينة المفرق الأردنية، رحل اليوم زميلنا الشاعر والروائي أمجد ناصر (1955 – 2019) بعد حياة شعرية وأدبية حافلة، وصراع مع المرض في السنة الأخيرة، واجهه بشجاعة فائقة متمسكاً المزيد

 

غليون يلمح إلى إمكانية تمرير الغرب استخدام الأسد للكيماوي: حرية السوريين ليست في مصلحة حلفاء الغرب في المنطقة

برهان غليونأجاب المعارض السوري د.برهان غليون عن سؤال يلح على السوريين، لا سيما بعد كل مجزرة أو جريمة شنيعة يقترفها نظام الأسد.

ويتلخص السؤال بالأسباب التي تقف وراء تهاون الغرب بحق الشعب السوري في الحرية والديمقراطية.

يقول د.غليون على صفحته الشخصية في “فيسبوك” إن أكثر سؤال يتردد في ذهن السوريين هو: لماذا يتجاهل الغرب الذي يدعي الحرص على قيم الحرية والديمقراطية ونشرها في العالم، حقوق الشعب السوري في هذه الحرية وهذه الديمقراطية ؟ 
ويعلل ذلك بأن الحرية والديمقراطية للشعب السوري ليست في مصلحة أحد من حلفاء الغرب في المنطقة. وبالتالي ليست مصلحة غربية. من هنا هم يتخذون موقف انتظر وراقب ماذا سيحصل، ومن سيكون الرابح. إذا كان الفائز قريبا منك تقف معه، وإن لم يكن تعاديه.

ويضيف:بالتأكيد لم يعد هناك من يراهن على بقاء بشار ونظامه لأنه أصبح أجرب يقرف أي مسؤول دولي في مصافحته أو أخذ صورة معه. إنما التخلي عن بشار لا يعني تلقائيا الوقوف مع الديمقراطية السورية.

ويعترف أول رئيس للمجلس الوطني بأنه “من طرفنا نحن، لم تسلك قياداتنا سلوكا مسؤولا يسهل على الآخرين تجاوز مخاوفهم وشكوكهم وتحفظهم، ويفرض عليهم الاعتراف بحقنا في تقرير مصيرنا بأنفسنا. انقساماتنا وخلافاتنا وتشتت قوانا واستهانتنا بسيادتنا واستقلال قرارنا، بقدم للدول الغربية، التي ليست صديقة بالأصل لنا، ذريعة ليهربوا من مسؤولياتهم والتزاماتهم الدولية والأخلاقية تجاه حماية شعبنا، إلى درجة يكادون يمررون فيها استخدام أسلحة الدمار الشامل الكيماوية والتهاون مع عمليات الإبادة الجماعية بعد صرف النظر عن عمليات التدمير المنهجي لشروط حياة مجتمعنا الطبيعية”.

زمان الوصل

error: الموقع لا يسمح بالنسخ ، من فضلك انسخ رابط المقال وارسلة لمن يرغب
%d مدونون معجبون بهذه: