زملاء

برهان غليون : سورية بحاجة لكل أبنائها

برهان غليونيعيش في العواصم الأجنبية، في أمريكا وأوروبا، عشرات إن لم نقل مئات الصحفيين والكتاب، ومنهم كتاب كبار، ممن يتقنون اللغات الأجنبية اتقانا كبيرا. هذه هي فرصتهم ليهزوا ضمير العالم ويوقظوا الرأي العام النائم أو المتغافل في كل مكان على ما يحصل من جرائم مروعة في بلدهم الأم. يكفي أن ينشر كل واحد منهم مقالا او يقوم بمقابلة أو مداخلة إذاعية أو تلفزيونية في مكان إقامتهم، حتى يتغير الوضع البائس لإعلام الثورة، ويعرف الناس حقيقة المحنة السورية العظيمة.
أدعوهم جميعا للشهادة لصالح شعبهم في وسائل الإعلام الدولية، وأدعو كل من يعرف هاتف أحد منهم أو عنوانه أن يذكره بواجبه تجاه وطنه ومأساة شعبه.
العمل لسورية حرة جديدة لا ينبغي أن يقتصر على الدفاع بالسلاح عن الأطفال والنساء والشيوخ ضد ميليشيات النظام ، ولا على العمل بالإغاثة والعلاج. يستطيع كل سوري أن يساهم في إنقاذ سورية باستخدام ما حباه الله من امكانيات أو قدرات أو مواهب ذهنية.
اليوم، في ساعة المحنة الكبرى، سورية تحتاج إلى جميع أبنائها.

اظهر المزيد

نشــــطاء الـرأي

نشــــــــطاء الـــرأي : كيان رمزي وخط إنساني لحرية الإنتقاد الثقافي و الفكري والسياسي ، بدعم مالي مستقل Organization for peace and liberty – OPL : www.opl-now.org

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: الموقع لا يسمح بالنسخ ، من فضلك انسخ رابط المقال وارسلة لمن يرغب
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: