مركز الآن / Now Culture يصدر كتاب ( ليس للبكاء .. ليس للضحك ) للشاعر والصحفي فرج بيرقدار

مركز الآن / Now Culture يصدر كتاب ( ليس للبكاء .. ليس للضحك ) للشاعر والصحفي فرج بيرقدار

صدر عن ” مركز الآن / Now Culture ” كتاب ( ليس للبكاء .. ليس للضحك ) للشاعر والصحفي والمناضل السوري فرج بيرقدار . ضمَّ الكتاب مقالات منتقاة من سلسلة كتبها المؤلف المزيد

رئيس منظمة الصحة العالمية يدعو إلى وقف “تسييس” الوباء

رئيس منظمة الصحة العالمية يدعو إلى وقف “تسييس” الوباء

حث مدير منظمة الصحة العالمية،تيدروس أدهانوم، على الوحدة، غداة هجوم الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، على المنظمة. وفي حديث الأربعاء، دافع أدهانوم عن عمل منظمة الصحة العالمية، ودعا الى وقف تسييس فيروس كورونا. المزيد

لجنة التحقيق الدولية تصدر تقريرها وتعلن رسميا عن مسؤولية نظام الأسد في هجمات بالأسلحة الكيميائية

لجنة التحقيق الدولية تصدر تقريرها وتعلن رسميا عن مسؤولية نظام الأسد في هجمات بالأسلحة الكيميائية

  كتب أحمد سليمان : صرح فريق دولي من المحققين في تقريره الأول “فقط الجيش السوري هو الذي يمكن أن يقف وراء استخدم غاز الكلور أو السارين في ثلاث غارات جوية في المزيد

يوسف بزي يكتب عن إسرائيل وكورونا والاشتراكية وما شابه

يوسف بزي يكتب عن إسرائيل وكورونا والاشتراكية وما شابه

أذكر من قراءاتي منذ أواخر السبعينات، في المنشورات الحزبية أو الجرائد اليسارية العروبية، تلك المقالات الكثيرة عن “المجتمع الصهيوني” واقتصاده وأحزابه وحكوماته وجيشه. وكل مقالة منها كانت تجزم أن إسرائيل تنهار وتتفكك، المزيد

فرج بيرقدار يكتب عن “ذهنية التشبث والتوريث”

فرج بيرقدار يكتب عن “ذهنية التشبث والتوريث”

من غير رصد أو تتبُّع تراكمَتْ لدي، خلال سنوات وجودي في السويد، وقائع كثيرة تتحدث عن رؤساء نقابات ومؤسسات وأحزاب ووزراء وحتى رؤساء حكومات، استقالوا أو أقيلوا أو انتهت دورتهم الانتخابية، وأحياناً المزيد

 

لجنة التحقيق الدولية تصدر تقريرها وتعلن رسميا عن مسؤولية نظام الأسد في هجمات بالأسلحة الكيميائية

 

كتب أحمد سليمان : صرح فريق دولي من المحققين في تقريره الأول “فقط الجيش السوري هو الذي يمكن أن يقف وراء استخدم غاز الكلور أو السارين في ثلاث غارات جوية في مناطق المعارضة السورية “. كما أشار التقرير إلى أسماء ورتب الضباط السوريين الذين أمروا بالهجوم .
وفقا للتقرير ( بعد أشهر من التحقيقات ، تعتقد المنظمة أن الحظر على الأسلحة الكيميائية (OPCW) واضح: القيادة العسكرية لحكومة بشار الأسد في سوريا مسؤولة عن ثلاث هجمات بالغازات السامة في مارس 2017. كان الهدف منطقة اللطامنة) الواقعة على بعد حوالى 40 كم شمال غرب مدينة حماة.
المحققون الدوليون في تقرير احتوى على 82 صفحة، يؤكدون ، إن هناك أسبابًا كافية للافتراض أن سلاح الجو السوري استخدم في هجومه طائرات عسكرية من طراز سوخوي-22 وطائرة هليكوبتر، وأسقط قنابل من نوعية إم 4000 تحتوي على الكلور السام و السارين . في 24 مارس 2017 والسارين في 25 و 30 مارس. ويذكر بأن فريق الخبراء بدأ تحقيقاته في القضايا الثلاث في يونيو 2019 . وقد استعان التقرير أيضا بمضمون مقابلات أجروها مع شهود، فضلا عن تحليل عينات وبقايا تم جمعها من مواقع الهجمات، وكذلك على مراجعة الطواقم الطبية والأعراض التي اختبرها المصابون، إلى جانب الصور واستشارات خبراء الفريق .
سبق وحمّلت الدول الغربية وشخصيات المعارضة السورية ومنظمات حقوق الإنسان نظام الأسد مسؤولية العديد من الهجمات بالغازات السامة في سوريا والتي أسفرت عن سقوط عدد كبير من القتلى. انكرت سوريا وروسيا – الحليف الرئيسي للقيادة في دمشق – هذه المزاعم.وفي وقت لاحق اتهمت بعثة مشتركة بين الأمم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الكيميائية الى اتهام القوات الحكومية باستخدام غاز السارين في هجوم على بلدة خان شيخون، الذي أسفرعنه مقتل أكثر من 80 شخصاً، كان ذلك بعد أيام فقط من الهجمات على قرية اللطامنة.
على خط مواز صرح المحامي أنور البني ” إن هذا التقرير بالإضافة لكونه أداة أتهام قضائية أمام المحاكم مستقبلا فهو يشكل إدانة سياسية مبرمة ضد النظام المجرم. ويقطع الطريق نهائيا أمام أي محاولة أو جهد لإعادة تعويم النظام السوري وشخصيات المجرمة.
أما لماذا المنظمة الدولية والعالم تتخذ خطوات عملية الآن على الرغم من عشرات الجرائم التي ارتكبها نظام اسد ومليشياته في سوريا ، أجاب البني : “نعم إن هذه الجريمة مختلفة بالنسبة للعالم لأن استخدام الأسلحة الكيماوية هو محرم دوليا بسبب سهولة الحصول على موادها الأولية وعدم وجود تعقيدات بصناعتها ويمكن نقلها ونشرها خارج أجهزة الرقابة وتأثيرها واسع ومستمر ربما لأجيال. وإن التهاون من قبل العالم مرة واحدة مع مستخدميها سيمنح المجرمين ضوءا أخضر لاستخدامها ببساطة على نحو واسع ، هذا يعني تهديدا للعالم كله. لذلك لن يكون هناك أي تهاون أو تسامح من المجرمين الذين يستخدمون هذا السلاح ”
ويضيف المحامي أنور البني الذي يدير ” المركز السوري للدراسات والأبحاث القانونية  ”  إن ” صدور هذا التقرير هو نقطة تحول نهائية في موقف العالم من هذه العصابة.”
كما قالت معلومات “نشطاء الرأي ”  ان تقريرا يصدر عن ” منظمة حظر الأسلحة الكيميائية ” خلال الأشهر القليلة المقبلة حول هجوم بغاز الكلور استهدف مدينة دوما قرب دمشق في أبريل/ نيسان العام 2018.
أدناه ملخص التقرير الصادر بالإنكليزية ، بعد ان تمت ترجمة عاجلة لبنوده :
التقرير الأول من فريق التحقيق والتحديد التابع لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية عملاً بالفقرة 10 من المقرر C-SS-4 / DEC.3
“معالجة التهديد من استخدام الأسلحة الكيميائية” اللطامنة (الجمهورية العربية السورية) 24 و 25 و 30 مارس 20171 – أنشأ المدير العام للأمانة الفنية لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية فريق التحقيق وتحديد الهوية عملا بقرار مؤتمر الدول الأطراف المعنون “معالجة التهديد الناجم عن استخدام الأسلحة الكيميائية” (C-SS-4 / DEC. 3 ، بتاريخ 27 يونيو 2018).
بدأت IIT عملها في يونيو 2019 ، مع التركيز على بعض الحوادث التي قررت فيها بعثة تقصي الحقائق التابعة لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية (FFM) أن استخدام الأسلحة الكيميائية أو احتمال استخدامها للأسلحة الكيميائية على أراضي الجمهورية العربية السورية قد حدث والذي وقعت له منظمة حظر الأسلحة الكيميائية . ولم تتوصل آلية التحقيق المشتركة للأمم المتحدة إلى نتيجة نهائية.

2 – يحدد هذا التقرير الأول الذي أصدرته فرقة العمل الدولية ولايتها ، والتحديات القانونية والعملية لعملها ، ونتائج التحقيقات التي أجريت في الفترة بين حزيران / يونيه 2019 وآذار / مارس 2020 ، مع التركيز على الحوادث التي وقعت في اللطامنة ، الجمهورية العربية السورية ، في 24 و 25 و 30 مارس 2017. إن IIT ليست هيئة قضائية لديها سلطة تحديد المسؤولية الجنائية الفردية ،

ولا تملك IIT سلطة إجراء النتائج النهائية لعدم الامتثال للاتفاقية. إن ولاية IIT هي إثبات الحقائق.3. بناءً على جميع المعلومات التي تم الحصول عليها وتحليلها ، خلصت IIT إلى وجود أسباب معقولة للاعتقاد بما يلي:

(أ) في حوالي الساعة 6:00 من يوم 24 آذار / مارس 2017 ، قامت طائرة عسكرية من طراز Su-22 تابعة للواء 50 من الفرقة الجوية الثانية والعشرين للقوات الجوية العربية السورية ، المغادرة من قاعدة شعيرات الجوية ، بإسقاط قنبلة جوية من طراز M4000 تحتوي على السارين في الجنوب اللطامنة ، مؤثرًا على 16 شخصًا على الأقل.

(ب) في حوالي الساعة 15:00 من يوم 25 آذار / مارس 2017 ، قامت طائرة مروحية تابعة للقوات الجوية العربية السورية ، المغادرة من قاعدة حماة الجوية ، بإسقاط اسطوانة على مستشفى اللطامنة ؛ اقتحمت الاسطوانة المستشفى من خلال سقفها وتمزقها وإطلاق الكلور ، مما أثر على 30 شخصًا على الأقل.

(ج) في حوالي الساعة 6:00 من يوم 30 آذار / مارس 2017 ، أسقطت طائرة عسكرية من طراز Su-22 تابعة للواء 50 من الفرقة الجوية الثانية والعشرين للقوات الجوية العربية السورية ، المغادرة من قاعدة شعيرات الجوية ، قنبلة M4000 تحتوي على السارين في الجنوب اللطامنة ، يصيب 60 شخصا على الأقل.

4. مع تقدم التحقيق والنظر في فرضيات مختلفة ، توصلت IIT تدريجياً إلى هذه الاستنتاجات باعتبارها الاستنتاجات الوحيدة التي يمكن الوصول إليها بشكل معقول من المعلومات التي تم الحصول عليها ، ككل. العمليات العسكرية ذات الطبيعة الإستراتيجية مثل هذه الهجمات الثلاث تحدث فقط بناء على أوامر من أعلى مستويات القوات المسلحة العربية السورية. ومع ذلك ، لم تتمكن IIT من استخلاص استنتاجات نهائية إلى الدرجة المطلوبة من اليقين فيما يتعلق بسلسلة القيادة المحددة للأوامر في هذه الحوادث الثلاثة. كما لم تتلق اللجنة الدولية للهجرة أو حصلت على معلومات تفيد بقيام السلطات السورية بإجراء تحقيقات أو ملاحقات جنائية في هذه الحوادث المزعومة.

5. توصلت IIT إلى نتائجها على أساس درجة اليقين من “أسباب معقولة”. تم تطبيق هذا المعيار على تقييم المعلومات التي حصلت عليها IIT من بعثة تقصي الحقائق والدول الأطراف والكيانات الأخرى ، إلى جانب المعلومات التي تم الحصول عليها من خلال المقابلات التي أجرتها IIT مباشرة وكذلك تحليل عينات ومراجعة النتائج المختبرية وتحليل مخلفات الذخائر والتقارير والمشورة من الخبراء والمتخصصين ومعاهد الطب الشرعي ، إلى جانب المواد والمصادر الأخرى ذات الصلة. قامت IIT بتقييم هذه المعلومات بشكل شامل ، والتدقيق بعناية في قيمتها الثبوتية من خلال منهجية مشتركة على نطاق واسع في الامتثال لأفضل ممارسات هيئات تقصي الحقائق الدولية ولجان التحقيق. وبذلك ، التزمت IIT بإجراءات منظمة حظر الأسلحة الكيميائية السارية ، بما في ذلك ما يتعلق بسلسلة الحضانة ، المكملة حسب الاقتضاء. تستند الاستنتاجات الواردة في هذا التقرير إلى الجمع بين جميع المعلومات التي تم جمعها واتساقها وتأكيدها.

6- يعرب الفريق عن امتنانه للدعم الكبير الذي تلقاه خلال التحقيق الذي أجرته من الدول الأطراف والكيانات الأخرى والأفراد.

7- وتضمنت التحديات التي واجهتها الشركة العراقية المستقلة عدم قدرتها على الوصول إلى موقع الحوادث وكذلك الأشخاص والمعلومات الموجودة في الجمهورية العربية السورية. وتأسف IIT لأن هذا الوصول لم يتم منحه بالرغم من: (أ) الطلبات المختلفة التي وجهتها الأمانة الفنية إلى سلطات الجمهورية العربية السورية ؛ (ب) تعهد الجمهورية العربية السورية بالتعاون مع الأمانة الفنية بموجب الفقرة 7 من المادة السابعة من اتفاقية الأسلحة الكيميائية ؛ (ج) الالتزام الواقع على عاتق الجمهورية العربية السورية ، عملاً بأمن الأمم المتحدة

8. إن القرار الصادر في 27 يونيو 2018 عن مؤتمر الدول الأطراف يتطلب تقدم الأمانة الفنية التقارير بشأن تحقيقات IIT إلى منظمة حظر الأسلحة الكيميائية المجلس التنفيذي والأمين العام للأمم المتحدة النظر ، والحفاظ على وتوفير المعلومات للآلية المنشأة من قبل الجمعية العامة للأمم المتحدة في القرار 71/248 (2016) ، وكذلك أي كيانات تحقيق ذات صلة تم إنشاؤها تحت رعاية الأمم المتحدة الأمم. وبناء على ذلك ، سعت IIT لتجميع هذا التقرير وما يتصل به السجلات والنتائج بطريقة مناسبة للاستخدام المستقبلي من قبل هذه الهيئات.

 

تم توزيع CS-2020-2364 (E) 08/04/2020 * CS-2020-2364.E
المصدر : نشطاء الرأي  www.opl-now.org
error: الموقع لا يسمح بالنسخ ، من فضلك انسخ رابط المقال وارسلة لمن يرغب
%d مدونون معجبون بهذه: