الطريق إلى الحرية مُعبد بالدماء

الطريق إلى الحرية مُعبد بالدماء

“ان فاتورة الدماء على طريق الحرية وفق معايير الداخل أقل بكثير من التدخل الخارجي الذي غالباً ما يكون محمولاً مطامع اقتصادية وسياسية” ” النظام السوري بالفعل يسير على خطى العراق كونه لا المزيد

حوار مع المفكر برهان غليون: القرار السوري في يد روسيا

حوار مع المفكر برهان غليون: القرار السوري في يد روسيا

 لم تنته الأمور بسقوط الورقة السورية في أيدي الروس والترك والإيرانيين كما تقول، ولكن بالعكس كانت سوريا بيد هؤلاء منذ البداية، ولم يكن في نية غيرهم انتزاعها منهم بل التفاوض على مصالح المزيد

أحمد سليمان: فالنتاين سوري … وحب ممرغ بالدم و الثورة

أحمد سليمان: فالنتاين سوري … وحب ممرغ بالدم و الثورة

فالنتاين سوري و حب ممرغ بالدم … قتلوه وهو يردد ” مرتي تاج راسي “ كتب أحمد سليمان : لأننا في حالة حرب مفتوحة مصدرها صناع القتل ، سوف نتذكر معا فالنتاين سوري المزيد

كيميا علي زادة بطلة ” تايكواندو” تنشق عن نظام طهران

كيميا علي زادة بطلة ” تايكواندو” تنشق عن نظام طهران

ووجهت كيميا علي زادة (21 عاما) رسالة إلى الشعب الإيراني عبر حسابها على إنستغرام ، مؤكدة أن النظام الإيراني “منافق” ويستخدم الرياضيين لغايات سياسية ولا يقوم سوى “بإذلالهم” ، وقالت في رسالتها المزيد

مطالبة بإعادة التحقيق مع قاتل محمد موسى ونشره والإمعان بأقوال نانسي وحراسها

مطالبة بإعادة التحقيق مع قاتل محمد موسى ونشره والإمعان بأقوال نانسي وحراسها

  كتب أحمد سليمان: تمت مراجعة أغلب الفيديوهات التي انتشرت عن المواطن السوري محمد حسين موسى ( مواليد عام 1989) وما رافقها منذ البدء من حملات اعلامية تفتقر للتفاصيل، معتمدة على تصريحات المزيد

 

هنادي زحلوط :بيان شخصي جدا / لست مع الضربة .. أنا مع السوريين

  • أريد، كما جميع السوريين في الداخل، مخرجا ما من كل هذا الدم
  • أحمل بشار الأسد شخصيا، وكل من وقف بجانبه ودعمه، الدم السوري النازف
  • أريد مخرجا للطائفة العلوية من العار الذي جللها به النظام بربطها به


اليوم، وأكثر من أي وقت مضى، أنا الفتاة القادمة من ريف الساحل السوري، مرورا بمنفردات النظام وأقبيته وسجونه، أعترف أمامكم يا أهلي السوريين أنني لست مع هذه الضربة لسوريا.
أجل، لست مع هذه الضربة لبلدي سوريا..
سوريا بلدي، وفيها أهلي السوريون من كل الانتماءات، سوريا البلد العريق الذي هدم النظام بنيانه العمراني والاجتماعي والفكري والنفسي، ولا أريد ضربة تهدّم أكثر وتقتل أكثر، وإذا كان ثمة ضربة عسكرية لهذه البلاد فإني أحمل بشار الأسد شخصيا، وكل من وقف بجانبه ودعمه، الدم السوري النازف منذ سنتين ونصف، والدم السوري الذي سينزف بعد.
فلولا وجود هذا النظام لما كان العالم يواجه اليوم معضلة ايجاد رد أخلاقي أو رد قانوني، أو رد عسكري على هذا النظام المجرم.

لست مع وقوع أي صاروخ على أهلي السوريين، فما تزال ترن في أذني صرخات الأطفال الخائفين من القصف، وصلوات المعتقلين في الأقبية، وصرخات أخواتي المعتقلات في سجن عدرا، ولا أريد لهؤلاء جميعا خوفا ورعبا آخر.

أريد أن يسقط سريعا هذا النظام الذي خاض حربا ضد المجتمع السوري منذ عشرات السنين، واستطاع اقناع العالم بأنها حرب طائفية، وأنها حرب أهلية، مستخدما في حربه كل الأدوات الطائفية القذرة، وكل أهل البلاد ضد بعضهم البعض.

أريد، كما جميع السوريين في الداخل، مخرجا ما من كل هذا الدم، مخرجا لأطفالنا من الخوف، مخرجا لقلوبهم من غد مليء بالحقد، أريد لأطفالي أن يلعبوا مع أطفال أصدقائي السنة والمسيحيين والدورز والاسماعيليين والأكراد والشركس و…

أريد مخرجا للطائفة العلوية من العار الذي جللها به النظام بربطها به، أريد أن يصحو عقلاؤها ويتقدموا صوب الطوائف الأخرى، وصوب السنة بوجه خاص، نحن أبناء هذه البلاد منذ آلاف السنين، نحن أبناء هذه البلاد منذ ما قبل الطوائف، حين كان أجدادنا يعيشون معا، ويبنون حضارة ايبلا وماري وأوغاريت معا، كذلك نريد لأطفالنا أن يكونوا معا..
أريد لصوت العقل أن يعلو فوق صوت المعركة، أن يعلو فوق صوت المدافع والهاون والدوشكا والصواريخ، أين العقل من كل هذا الجنون؟
لنقف دقيقة واحدة ونتذكر: دم الأطفال في رقابنا جميعا، لنحاول أو نجد مخرجا من كل هذا الدم، أيها السوريون من كل الطوائف…
وعليه أوقع

error: الموقع لا يسمح بالنسخ ، من فضلك انسخ رابط المقال وارسلة لمن يرغب
%d مدونون معجبون بهذه: