كتاب “سوريا بين الحرب ومخاض السلام” لجمال قارصلي وطلال جاسم يصدر بثلات لغات

كتاب “سوريا بين الحرب ومخاض السلام” لجمال قارصلي وطلال جاسم يصدر بثلات لغات

صدر عن ” مركز الآن ” Now Culture ” كتاب بعنوان “سوريا بين الحرب ومخاض السلام” ، الكتاب بثلات لغات ( الإنكليزية والألمانية إلى جانب العربية) . أشار مؤلفي الكتاب جمال قارصلي وطلال المزيد

حازم صاغية: أطياف العالم القديم إذ تحاصر الثورة اللبنانية

حازم صاغية: أطياف العالم القديم إذ تحاصر الثورة اللبنانية

حين هاجم أفراد وُصفوا بأنهم من أنصار «حركة أمل» و«حزب الله» جسر الرينغ في بيروت، كان بعضهم يهتف: «شيعة، شيعة». بالنسبة إليهم، مجرد ذكر الطائفة صرخة حرب، وهذا امتداد لتقليد حربي قديم المزيد

أحمد سليمان: دستور .. سلم مجتمعي ..ورئيس مأجور

أحمد سليمان: دستور .. سلم مجتمعي ..ورئيس مأجور

هل يمكن الحديث عن السلم ؟ كيف ومتى أوان هذا السلم الموعود ؟؟. جنيف ودساتيرها لا توصل السوريين حول فكرة ابدا رأي مرتبط ببناء ما هدمته أحابيل التدخلات المحلية والدولية . التدخلات المزيد

محمد أبي سمرا : لبنان في مخاض الخروج على أمير الحرب؟

محمد أبي سمرا : لبنان في مخاض الخروج على أمير الحرب؟

هل وضعت انتفاضة 17 تشرين الأول المستمرة لبنانَ في مخاض خروجه على تاريخ حروبه الأهلية الدامية والباردة، وعلى سلطان أمير الحرب الذي يعتقله اليوم، ويحوّله إمارة حربية؟ أظهرت انتفاضة اللبنانيين الراهنة – المزيد

الشاعر يترجل: رحيل أمجد ناصر

الشاعر يترجل: رحيل أمجد ناصر

بين أهله وأحبّته في مدينة المفرق الأردنية، رحل اليوم زميلنا الشاعر والروائي أمجد ناصر (1955 – 2019) بعد حياة شعرية وأدبية حافلة، وصراع مع المرض في السنة الأخيرة، واجهه بشجاعة فائقة متمسكاً المزيد

 

هنادي زحلوط :بيان شخصي جدا / لست مع الضربة .. أنا مع السوريين

  • أريد، كما جميع السوريين في الداخل، مخرجا ما من كل هذا الدم
  • أحمل بشار الأسد شخصيا، وكل من وقف بجانبه ودعمه، الدم السوري النازف
  • أريد مخرجا للطائفة العلوية من العار الذي جللها به النظام بربطها به


اليوم، وأكثر من أي وقت مضى، أنا الفتاة القادمة من ريف الساحل السوري، مرورا بمنفردات النظام وأقبيته وسجونه، أعترف أمامكم يا أهلي السوريين أنني لست مع هذه الضربة لسوريا.
أجل، لست مع هذه الضربة لبلدي سوريا..
سوريا بلدي، وفيها أهلي السوريون من كل الانتماءات، سوريا البلد العريق الذي هدم النظام بنيانه العمراني والاجتماعي والفكري والنفسي، ولا أريد ضربة تهدّم أكثر وتقتل أكثر، وإذا كان ثمة ضربة عسكرية لهذه البلاد فإني أحمل بشار الأسد شخصيا، وكل من وقف بجانبه ودعمه، الدم السوري النازف منذ سنتين ونصف، والدم السوري الذي سينزف بعد.
فلولا وجود هذا النظام لما كان العالم يواجه اليوم معضلة ايجاد رد أخلاقي أو رد قانوني، أو رد عسكري على هذا النظام المجرم.

لست مع وقوع أي صاروخ على أهلي السوريين، فما تزال ترن في أذني صرخات الأطفال الخائفين من القصف، وصلوات المعتقلين في الأقبية، وصرخات أخواتي المعتقلات في سجن عدرا، ولا أريد لهؤلاء جميعا خوفا ورعبا آخر.

أريد أن يسقط سريعا هذا النظام الذي خاض حربا ضد المجتمع السوري منذ عشرات السنين، واستطاع اقناع العالم بأنها حرب طائفية، وأنها حرب أهلية، مستخدما في حربه كل الأدوات الطائفية القذرة، وكل أهل البلاد ضد بعضهم البعض.

أريد، كما جميع السوريين في الداخل، مخرجا ما من كل هذا الدم، مخرجا لأطفالنا من الخوف، مخرجا لقلوبهم من غد مليء بالحقد، أريد لأطفالي أن يلعبوا مع أطفال أصدقائي السنة والمسيحيين والدورز والاسماعيليين والأكراد والشركس و…

أريد مخرجا للطائفة العلوية من العار الذي جللها به النظام بربطها به، أريد أن يصحو عقلاؤها ويتقدموا صوب الطوائف الأخرى، وصوب السنة بوجه خاص، نحن أبناء هذه البلاد منذ آلاف السنين، نحن أبناء هذه البلاد منذ ما قبل الطوائف، حين كان أجدادنا يعيشون معا، ويبنون حضارة ايبلا وماري وأوغاريت معا، كذلك نريد لأطفالنا أن يكونوا معا..
أريد لصوت العقل أن يعلو فوق صوت المعركة، أن يعلو فوق صوت المدافع والهاون والدوشكا والصواريخ، أين العقل من كل هذا الجنون؟
لنقف دقيقة واحدة ونتذكر: دم الأطفال في رقابنا جميعا، لنحاول أو نجد مخرجا من كل هذا الدم، أيها السوريون من كل الطوائف…
وعليه أوقع

error: الموقع لا يسمح بالنسخ ، من فضلك انسخ رابط المقال وارسلة لمن يرغب
%d مدونون معجبون بهذه: