مركز الآن / Now Culture يصدر كتاب ( ليس للبكاء .. ليس للضحك ) للشاعر والصحفي فرج بيرقدار

مركز الآن / Now Culture يصدر كتاب ( ليس للبكاء .. ليس للضحك ) للشاعر والصحفي فرج بيرقدار

صدر عن ” مركز الآن / Now Culture ” كتاب ( ليس للبكاء .. ليس للضحك ) للشاعر والصحفي والمناضل السوري فرج بيرقدار . ضمَّ الكتاب مقالات منتقاة من سلسلة كتبها المؤلف المزيد

رئيس منظمة الصحة العالمية يدعو إلى وقف “تسييس” الوباء

رئيس منظمة الصحة العالمية يدعو إلى وقف “تسييس” الوباء

حث مدير منظمة الصحة العالمية،تيدروس أدهانوم، على الوحدة، غداة هجوم الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، على المنظمة. وفي حديث الأربعاء، دافع أدهانوم عن عمل منظمة الصحة العالمية، ودعا الى وقف تسييس فيروس كورونا. المزيد

لجنة التحقيق الدولية تصدر تقريرها وتعلن رسميا عن مسؤولية نظام الأسد في هجمات بالأسلحة الكيميائية

لجنة التحقيق الدولية تصدر تقريرها وتعلن رسميا عن مسؤولية نظام الأسد في هجمات بالأسلحة الكيميائية

  كتب أحمد سليمان : صرح فريق دولي من المحققين في تقريره الأول “فقط الجيش السوري هو الذي يمكن أن يقف وراء استخدم غاز الكلور أو السارين في ثلاث غارات جوية في المزيد

يوسف بزي يكتب عن إسرائيل وكورونا والاشتراكية وما شابه

يوسف بزي يكتب عن إسرائيل وكورونا والاشتراكية وما شابه

أذكر من قراءاتي منذ أواخر السبعينات، في المنشورات الحزبية أو الجرائد اليسارية العروبية، تلك المقالات الكثيرة عن “المجتمع الصهيوني” واقتصاده وأحزابه وحكوماته وجيشه. وكل مقالة منها كانت تجزم أن إسرائيل تنهار وتتفكك، المزيد

فرج بيرقدار يكتب عن “ذهنية التشبث والتوريث”

فرج بيرقدار يكتب عن “ذهنية التشبث والتوريث”

من غير رصد أو تتبُّع تراكمَتْ لدي، خلال سنوات وجودي في السويد، وقائع كثيرة تتحدث عن رؤساء نقابات ومؤسسات وأحزاب ووزراء وحتى رؤساء حكومات، استقالوا أو أقيلوا أو انتهت دورتهم الانتخابية، وأحياناً المزيد

 

منهل السراج : من أجل وجيهة الحويدر

حملت وجيهة يافطة تطالب بحقوق المرأة السعودية، فاعتقلوها.
مشاعر كثيرة تناهبتني حين قرأت الخبر. لكن لم ينتبني أي إحساس بالحزن او الأسف. شعرت بحماس وانفعال ورغبة بالذهاب إلى هناك كي أحمل معها تلك اليافطة.
أن تخرج امرأة وتمشي في شوارع السعودية بيافطة مكتوب فيها رأيها، فإنك ستصدق حدوث زلزال ولاتصدق أن هذا ممكن الحدوث. ماأكاد أجزم به أن هذه المرأة التي خرجت وحدها بيافطتها، قد نهضت ببلدها خمسين عاماً إلى الأمام.

ربما قامت وجيهة بهذا الفعل الفردي والشجاع بحق، لأنها امتلأت يأساً، من أثر الكلمة المكتوبة في الصحف والمجلات. فكرت: علني بجملة واحدة وبأحرف كبيرة بين عارضتين منتصبتين أحرك أذهاناً متيبسة وأوقظ  ضمائر على وشك الموت.
 
أفهمها، وأفهم لغتها المندفعة. فمازال في بلادها مطاوع يهرول حاملاً عصاه شديدة العصبية، مقطباً بوجوه النساء غير المغطاة بالمنديل. يفتش عمن لم يغلق محله وقت الصلاة.
من يعش في السعودية يعرف ترف عيش بعض النساء في البيوت وضنك عيشهن كلهن خارج البيوت. داخل البيوت عطور وبخور وقهوة خضراء بالهال الثقيل ووشاحات شفافة وبشرة سمراء حنطية ونقية، وحلي كثيرة، في اليدين والقدمين، وكل ماحاولت المرأة أن تأتي به  خارج إطار بيتها وطاعة زوجها مكروه. كم كنت أسمع هذه الكلمات، أمر مكروه.. خروج المرأة، عقل المرأة، حوار المرأة، صوتها، رائحتها، كله مكروه خارج البيت.
وصراعات، لاتشبه أبداً صراعات النساء في بقية بلدان المنطقة.
ربما زيارتي القصيرة التي لم تتجاوز الشهرين لأرض السعودية لاتوضح لي كل مايعتمل في وجدان نسائها، لكني استطعت أن أشهد حقها المستلب في العلم والعمل والحياة. وأذكر تماماً ومنذ عشرين عاماً.. كيف كان مرفوضاً بشدة أن توقف امرأة تاكسياً وتصعد، وهي إن اضطرت للصعود بالباص فسيكون من الخلف حيث يوجد مقعدان ضمن مقصورة محجوبة تماماً عن بقية المقاعد. كذلك ركن المرأة في المطاعم، خيمة تحيط بطاولتها وتسترها بالكامل. أرصفة هذه الأرض الفارغة من قدمي فتاة تخرج وحدها، لجامعتها أو مدرستها أوعملها، رسخت في ذاكرتي وجعلت هذه الأرض قريبة مني لأنها مثقلة بالألم وبالإكراه.
وصرت أشعر بالفخر كلما سمعت بإصدار جديد لكاتبة سعودية. ذلك لأن رصيد العالم من الجمال والحق قد زاد.
نساء هذه الأرض، سلالة خديجة وعائشة، وسلالة الخنساء أيضاً أحرار بحق. هل تعرفون لماذا؟ لأن النظريات والعقائد لم تمسح رؤوسهن.
حتى عقيدة الإسلام لم تمسح رؤوسهن. كانت بالنسبة إليهن قدراً شديداً مثل شدة الطقس، دين وهابي قاتم ويومي على الرجل قبل المرأة.
 
نظافة الفكر وصدق المشاعر والإرادة، كل هذا جعلها حرة. لذلك وحين هيئت فسحة الانترنيت كسحت أقلامهن ساحة الإبداع بشكل مدهش ومفاجئ.
الآن بدأ مشوارهن الطويل والصعب ودائما للحرية أثمان وأظن أنه لابد من تسديدها.
حين قال لي صديق ضاحكاً، مشيرا لمنع روايتي من النشر: المهم.. هناك من قامت بهذه الخطوة. وأضاف مع ضحكة: إن قتلوك أو اعتقلوك فلا مشكلة، للحرية ضحايا.
وقتها تضايقت من استهزائه بأمني ومستقبلي. لكن حقاً حين سمعت بخروج هذه المرأة لتفضح التاريخ والقانون، لم أقف طويلاً عند مصيرها، وقفت طويلاً وباحترام حقيقي عند فعلها كثير الصدق كثير الإيجابية. هكذا تكون الحرية. أفراد حين لايجدون نصيراً، يسعى كل منهم بوسيلته الخاصة، لم تبحث وجيهة عن جمعيات نسائية تستقوي بها، جمعيات تحشد أكبر عدد من النساء لتحشو أدمغتهن بنوداً ووصايا. وجيهة الحويدر قامت بفعل مابرأسها من قناعات، ولوحدها. وفكرت أنه.. !
ليكن مايكون.

منهل السراج : كاتبة سورية

 

error: الموقع لا يسمح بالنسخ ، من فضلك انسخ رابط المقال وارسلة لمن يرغب
%d مدونون معجبون بهذه: