فرج بيرقدار على أمازون – كتاباته المهربة من داخل السجن السياسي

فرج بيرقدار على أمازون – كتاباته المهربة من داخل السجن السياسي

صدر عن مركز ” الآن Now Culture ” كتاب ” خيانات اللغــة والصمـت – تغريبتي في سجون المخابرات السورية” للشاعر والصحافي السوري فرج بيرقدار . نستل بعض مقاطع من أجواء الكتاب ، المزيد

أحمد سليمان : آلهة الحرب المقدسة

أحمد سليمان : آلهة الحرب المقدسة

في هذه المعبودة ” السورية ” الجمهورية المغتصبة ، سأقص عليكم منشورات كتبتها بمنامي ، اصبعي المتيبس على الحاسوب ، وهاتفي الموصول بنبضات آخر سوري قتلوه في الأمس . كما أعلم ، المزيد

صبحي حديدي يكتب عن الساروت

صبحي حديدي يكتب عن الساروت

في آذار (مارس) 2011، حين كتب أطفال درعا «إجاك الدور يا دكتور» على ألواح مدارسهم وعلى جدران المدينة، كان عبد الباسط ممدوح الساروت (1992 ــ 2019) لا يحمل من أثقال سوريا المعاصرة، المزيد

حوار قديم مع المفكر طيب تيزيني : علينا أن لا نغيّب سؤال الثورة بل نؤجله.

حوار قديم مع المفكر طيب تيزيني : علينا أن لا نغيّب سؤال الثورة بل نؤجله.

 الذي طرح حول الثورة في السبعينات لم يكن يستند إلى حامل اجتماعي يؤسس لهذا السؤال ملفات الفساد الذي التهم سوريا وحرم 95 % من ثرواتهم الطبيعية وأدخلهم الفقر والذل. النظام السياسي الذي المزيد

مي إسكاف وفدوى سليمان وناجي الجرف في وثائقي “صرخة في وجه الرصاص”

مي إسكاف وفدوى سليمان وناجي الجرف في وثائقي “صرخة في وجه الرصاص”

“صرخة في وجه الرصاص” وثائقي يروي قصص نضالات ثلاثة شخصيات سورية وهي الفنانة مي إسكاف والفنانة فدوى سليمان والصحفي ناجي الجرف، ضد نظام الدكتاتور بشار الأسد داخل سوريا وخارجها إلى غاية وفاتهم المزيد

 

ندوة حوارية للكاتب صموئيل شمعون في مركز رؤى للفنون

في ندوة حوارية نظمها مركز رؤى للفنون، عمان، الاردن، يوم السبت 28/4/2007، قدم الروائي العراقي صموئيل شمعون لجمهور من الكتاب والصحفيين والفنانين سيرته الابداعية, استهلها بالاستذكار لأولى قصصه التي كتبها وهو جالس على مدرجات المدرج الروماني تحت عنوان “اليقظة المتأخرة” عام 1979 ونشرتها صحيفة الدستور آنذاك .

وأشار الروائي العراقي الذي قدمه للجمهور الشاعر موسى حوامدة،  الى المحاور العديدة التي طبعت تجربته، بدءا من عملية السرد ومجلة بنيبال التي تعنى بالأدب العربي المترجم الى الانجليزية وتقديمه للغرب، وعن اقاماته العديدة في عواصم أوروبية مختلفة والتي أكسبته الخبرة وراكمت لديه التجارب وانعكست في أعماله.

وأكد شمعون أنه أصبح كاتباً هنا في عمان، وبتشجيع من الاديب الراحل خليل السواحري الذي كان مشرفاً على الصفحة الثقافية في الدستور ومد له يد المساعدة من خلال نشره لكتاباته الاولى التي حفزته على المواصلة بعد ان رأى ما يكتبه الى جانب كتّاب مهمين وبعد ان غدت كتاباته  موضع اهتمام القراء النقاد على السواء.

وصموئيل شمعون وفق سيرته التي قدمها من أصول آشورية، تربى في بيت لا حضور للغة العربية فيه، وكان والده أصم وأخرس، ولكنه تعلق بالكتابة وأصبحت سلاحه في التعبير عن مكنونات نفسه وفي مواجهة الحياة، خاصة وأن تنقلاته بين عمان وبيروت أسعفته في الركون الى العربية والاتكال عليها حتى تحولت الى الوعاء الذي يسكب فيه ومن خلاله معاناتة في الغربة عن الوطن العراقي، فحولته الى كاتب بعد أن كان حلمه ان يكون شيئاً آخر .

وحول ذلك أوضح شمعون أنه لم يفكر أن يصبح كاتبا ولا يعد نفسه كذلك، لكنه حلم أن يكون سينمائيا، الأمر الذي لم يتمكن من تحقيقه إلى الآن، ولم تخل القصة من مفارقة أيضا، أو من نبوءة حملتها، إذ تدور العقدة فيها حول كاتب يحلم بأن يصير سينمائيا، ويبلغ الخمسين دون أن يصنع فيلما واحدا، الأمر الذي يعيشه شمعون الآن، وقد بلغ الخمسين من دون أن يدخل مجال السينما .
وبالنسبة لمجلة بانيبال التي أسست في العام 1997 ، نبّه شمعون إلى أنه وهو في لندن وجد أن ترجمة الأدب العربي قليلة ، وتقتصر على ترجمة بعض السفارات العربية أو إصدار بعض الكراريس المناسباتية ، وبعد بحث وجد أكثر من عشرين كاتبا لديهم نصوص مترجمة للإنجليزية غير منشورة مثل أدونيس وأمجد ناصر وسميرة قعوار وغيرهم.

واضاف شمعون أنه طبع العدد الأول من بانيبال دون تفكير في كيفية إصدار العدد الثاني وفي التمويل اللازم، ثم توالت الأعداد، واستمرت المجلة في الصدور من دون انقطاع، وستحتفل في تشرين الثاني (نوفمبر ) المقبل بمرور عشرة أعوام على تأسيسها .

واعتبر شمعون أن سر نجاح بانيبال هو في استقلاليتها، وفي ارتباطها بعلاقات وثيقة وصداقة مع الكتاب العرب . وأشار إلى تأسيس كتاب بانيبال، إذ يصدر في تشرين الثاني (نوفمبر) المقبل كتبا مترجمة إلى الإنجليزية لكل من محمود شقير، وعيسى بلاطة، ونبيل أبو حمد. بينما يصدر في العام 2008 عشرة كتب أخرى، ومن خلال إصدار الكتب يتم تمويل المجلة .

وفي اعلانه عن صدور النسخة الأميركية من بانيبال في بوسطن، بالتعاون مع مؤسسة تايلور أون فرانسيس، بيّن شمعون أهمية ذلك في المساهمة برفع نسبة التوزيع إلى أربعة أضعاف توزيع المجلة الحالي . وكان الشاعر موسى حوامدة قدم الروائي بقوله “لا فرق بين الكاتب وروايته عراقي في باريس” ، مضيفاً أنه كان يعرف أن الكلام في الرواية يمثله، منذ مشهد مغادرته العراق في العام 1979 وهذا الفتى الفقير كان مصمما على بلوغ شيء ربما ما زال يبحث عنه، طاف كثيرا وناضل واعتقل وكانت تنقذه السينما ، فلولا ذكر أسماء بعض النجوم المحبوبين لكان قتل في بيروت .
ونوّه حوامدة ان شمعون صعلوك حقيقي لا يدّعي ، بل يكتب على حقيقته ولا يجعل من نفسه بطلا .

error: الموقع لا يسمح بالنسخ ، من فضلك انسخ رابط المقال وارسلة لمن يرغب
%d مدونون معجبون بهذه: