زملاء

سلامة كيلة : ما المطلوب الآن في سوريا؟


منذ بدء الثورة فى سوريا والنخب تتلهى ببلورة صيغة «المرحلة الانتقالية»، وصل الأمر إلى التحضير لإعلان حكومات. كان آخرها مجمل النقاشات التى بلورت ما أسمى «اليوم التالى»، أى الخطة التى ستطبق فى اليوم التالى لسقوط السلطة. حيث يبدو ان هناك مجموعة تشكلت من بعض أطراف المعارضة عملت بإشراف «دولى» على وضع تصور للمرحلة التالية لسقوط السلطة. وهى الصيغة التى اتبعت فى العراق قبل الاحتلال، حيث عكفت «المعارضة» باشراف أمريكى خصوصا على وضع تصوّر لـ«عراق ما بعد صدام»، رغم أن أى مما جاء فيها لم يطبق بعد أن أصبح العراق محتلا. وسنلمس هنا «استنساخا» للآلية ذاتها يجرى، وفى سياق تصوّر «موهوم» حول تدخل عسكرى إمبريالى.

فى كل الأحوال، «اليوم التالى» العراقى كان يجرى التحضير له حينما كان مخططا لجلب معارضة على دبابة أمريكية. فى سوريا، هذا أمر محسوم، فلا دبابة أمريكية قادمة إلى سوريا. وبالتالى إن كل هذا الجهد سيبدو نافلا، وبلا معنى من حيث المبدأ، فى لحظات تحتاج إلى المجهود الأعلى فى مسائل أساسية تخص الثورة بالتحديد. حيث إننا فى لحظة «مأزقية»، نتيجة كون السلطة قد ضعفت، وبدا عليها الوهن، لكن لا يبدو أن كل التضحية التى يقوم بها الشعب قد وُضعت فى سياق يفضى إلى تحقيق نقلة نوعية تسمح بحسم الصراع. فقد انطلقت الثورة بشكل عفوى، ومن شباب لا ينتمى إلى أحزاب فى الغالب، وكان بعيدا عن السياسة نتيجة الاستبداد الطويل من جهة، وتدمير السياسة والثقافة العامة من جهة أخرى، مما جعل أجيالا ليس لديها معرفة سياسية، وهى التى بات عليها الآن أن تجد الحلول السياسية لجملة مشكلات تطرحها الثورة.

●●●

فقد كانت الثورة، وما زالت، بأمسّ الحاجة إلى من يساعد على وضع «إستراتيجية» لمسارها، وأبسط من ذلك من يقدّم «المساعدة» للشباب الثورى الذى يدخل الصراع السياسى لأول مرة، ومن أوسع أبوابه، دون امتلاك وعى سياسى، وبالتالى كان يحتاج إلى وعى وخبرة سياسيتين تقدمان له من «الكادرات» التى امتهنت السياسة لسنوات طويلة، لكى يكون قادرا على إنهاض الثورة وتنظيم فاعليتها، ووضع شعاراتها وأهدافها، والإستراتيجية التى تفضى إلى انتصارها.

المسألة الآن تتعلق بانتصار الثورة وليس بالتأمل فيما يلى سقوط السلطة، لأن الثورة تعانى من مشكلات كبيرة تحتاج إلى حلّ. إنها تعانى من «الفوضى»، ومن التشوش والارتباك. من عدم تنظيم العمل العسكرى، والطابع العسكرى للصراع، وكيفية خوضه. من غياب أولويات «الحرب»، والإستراتيجية التى تقوم عليها، وهل هى بديل عن النشاط الثورى للشعب أو مكمل له؟ بالتالى من كيفية توحيد كل المجموعات فى قوة واحدة، وتحديد دور كل منها، وحدود فاعليته، والأهداف التى يركّز عليها. والأخطار التى نشأت مؤخرا بدخول السلفيين الذين قد يدفعون إلى افتعال صراع طائفى نتيجة «الوعى المبرمج» الذى يحكم نظرتهم، والقائم على أساس أولوية الصراع مع الطوائف فى الدين الإسلامى ذاته، وهنا مع «الشيعة الروافض» (ومنهم العلويون).بمعنى أن الثورة تحتاج إلى حلول لمشكلات عملية، وليس إلى تصورات عن مستقبل لن يكون ممكنا دون أن تتجاوز هذه المشكلات العملية. ولهذا تحتاج فعل سياسى مرتبط بها وليس بعيدا عنها، فى الموقع والرؤية، والاهتمامات.

●●●

وطبعا هذا الفارق بين الضرورى والهامشى هو نتاج انفصال كامل بين المعارضة والشعب، وأيضا المصالح التى تتحكم فى قطاع كبير من المعارضة، والتى تدفعها إلى التسابق نحو الوصول إلى السلطة. وهذه الوضعية هى التى حوّلت المعارضة إلى عبء على الثورة، وربما أضرت كثيرا إلى الحدّ الذى يفرض تحميلها مسئولية كبيرة فى تأخر انتصار الثورة، وفى تقديم كل الحجج التى تدعم خطاب السلطة، فتخلق إرباكا كبيرا حولها.

الثورة تمضى نحو الانتصار والمعارضة تستعجل السلطة. لكنها لن تصل إليها لأنها ليست جديرة بها. وما سينتج ربما يكون خليطا كما فى الثورات الأخرى. لكن الأهم الآن هو انتصار الثورة.

مفكر فلسطيني

اظهر المزيد

نشــــطاء الـرأي

نشــــــــطاء الـــرأي : كيان رمزي وخط إنساني لحرية الإنتقاد الثقافي و الفكري والسياسي ، بدعم مالي مستقل Organization for peace and liberty – OPL : www.opl-now.org

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: الموقع لا يسمح بالنسخ ، من فضلك انسخ رابط المقال وارسلة لمن يرغب
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: