مركز الآن / Now Culture يصدر كتاب ( ليس للبكاء .. ليس للضحك ) للشاعر والصحفي فرج بيرقدار

مركز الآن / Now Culture يصدر كتاب ( ليس للبكاء .. ليس للضحك ) للشاعر والصحفي فرج بيرقدار

صدر عن ” مركز الآن / Now Culture ” كتاب ( ليس للبكاء .. ليس للضحك ) للشاعر والصحفي والمناضل السوري فرج بيرقدار . ضمَّ الكتاب مقالات منتقاة من سلسلة كتبها المؤلف المزيد

رئيس منظمة الصحة العالمية يدعو إلى وقف “تسييس” الوباء

رئيس منظمة الصحة العالمية يدعو إلى وقف “تسييس” الوباء

حث مدير منظمة الصحة العالمية،تيدروس أدهانوم، على الوحدة، غداة هجوم الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، على المنظمة. وفي حديث الأربعاء، دافع أدهانوم عن عمل منظمة الصحة العالمية، ودعا الى وقف تسييس فيروس كورونا. المزيد

لجنة التحقيق الدولية تصدر تقريرها وتعلن رسميا عن مسؤولية نظام الأسد في هجمات بالأسلحة الكيميائية

لجنة التحقيق الدولية تصدر تقريرها وتعلن رسميا عن مسؤولية نظام الأسد في هجمات بالأسلحة الكيميائية

  كتب أحمد سليمان : صرح فريق دولي من المحققين في تقريره الأول “فقط الجيش السوري هو الذي يمكن أن يقف وراء استخدم غاز الكلور أو السارين في ثلاث غارات جوية في المزيد

يوسف بزي يكتب عن إسرائيل وكورونا والاشتراكية وما شابه

يوسف بزي يكتب عن إسرائيل وكورونا والاشتراكية وما شابه

أذكر من قراءاتي منذ أواخر السبعينات، في المنشورات الحزبية أو الجرائد اليسارية العروبية، تلك المقالات الكثيرة عن “المجتمع الصهيوني” واقتصاده وأحزابه وحكوماته وجيشه. وكل مقالة منها كانت تجزم أن إسرائيل تنهار وتتفكك، المزيد

فرج بيرقدار يكتب عن “ذهنية التشبث والتوريث”

فرج بيرقدار يكتب عن “ذهنية التشبث والتوريث”

من غير رصد أو تتبُّع تراكمَتْ لدي، خلال سنوات وجودي في السويد، وقائع كثيرة تتحدث عن رؤساء نقابات ومؤسسات وأحزاب ووزراء وحتى رؤساء حكومات، استقالوا أو أقيلوا أو انتهت دورتهم الانتخابية، وأحياناً المزيد

 

اضحك على التلفزيون السوري … طفل يعترف بقتل 32 شخصاً

قال في إفادته إنه قتل حوالي 10 عساكر و13 مدنياً و9 مسلحين

صخر إدريس : سخر نشطاء سوريون وعرب من إعلام النظام السوري بعد ما عرض التلفزيون الرسمي اعترافات لطفل لا يتجاوز الثالثة عشر من العمر، يدعى “شعبان عبدالله حميدة”، ويذكر فيه جرائم القتل التي كان يرتكبها من خلال عمليات القنص التي تدرب عليها، حسب ما أدلى به.
وفي الاعتراف كانت إملاءات المحقق على الطفل حميدة واضحة، حيث كان يطرح الأسئلة بطريقة التلقين غير المباشر عندما طلب منه بشكل شبه أمر أن يتكلم عن أمه المتوفاة قائلاً “احكي لي عن عيلتك أنه أمك ميتة”.
وأفاد الطفل أن والدته متوفاة من حوالي 7 سنوات وأن والده عاجز ومتزوج منذ سنتين ولديه ولدان آخران، وأن خاله المدعو “يحيى عزيز العزيز” ضمه إلى مجموعة “سامحني يا بابا” والتابعة للواء أحفاد الرسول.
وتابع أنه استلم من خاله مسدساً صغيراً، وحدد عياره 5.5 بكل ثقة بعد أن طلب المحقق منه ذكر ذلك.
وأضاف الطفل في اعترافاته أنه كان يستلم مهامه في القنص من الساعة 7 صباحاً إلى 4 عصراً أي بمعدل 9 ساعات كاملة، وكان يعمل دون أن ينتابه التعب في عمل قد يرهق المحترفين.
قتل بالجملة
وظهر جلياً في اللقاء التلفزيوني أن الجمل التي كان ينطقها الطفل غير مترابطة، كما كانت علامات الشرود والنظرات التائهة واضحة عليه، بالإضافة إلى أن المعلومات التي كان يدلي بها كانت دقيقة جدا، من حيث التمييز في الجهات، عندما قال إنه كان يقوم “بقنص العسكر الذين يظهرون من الطرف الغربي” لدرجة أن من يستمع إليه يظن أن الماثل أمامه شخص بالغ على درجة عالية من الوعي، وليس طفلا يبلغ من العمر 13 ربيعاً.
وقال الطفل في الاعتراف إنه قتل 10 مدنيين فوق جسر الشعار بحلب، لكنه عاد وبعد عدة دقائق أكد خلال الاعتراف أنه قتل حوالي 10 عساكر و13 مدنياً وحوالي 9 مسلحين، أي أن مجموع ما قتله حسب اعترافه بلغ حوالي “32”، وبذلك يناقض الرواية التي اعترف بها في نفس اللقاء لو قارن المشاهد أعداد القتلى.
واللافت للنظر هو التصنيف الذي قام به الطفل لضحاياه المفترضين حسب الاعتراف ما بين عساكر ومدنيين ومسلحين، وهو الأمر الذي يبعث على التساؤل: هل هذا الطفل يعلم ما يتحدث عنه أم هناك من قام بتلقينه؟
وعن الخلاص من مهنة القتل هذه، قال الطفل إن هناك من دس عليه عند والده غيرة منه، فقام والده بأخذه في رحلة هروب للخلاص من خاله، بدأت من حلب مروراً بحماة وصولاً إلى طرطوس، حيث قام بالعمل هناك في عدة مزارع، إلا أنه وفي كل مرة يتم طردهم، ولم يذكر الطفل كيفية إلقاء القبض عليه، خاصة بعد استقراره في طرطوس، مما يبعث على الكثير من التساؤلات على صحة هذا الاعتراف.
القنص.. عمل احترافي
واتصلت “العربية.نت” بالعقيد الركن المنشق “زيد طلاس” للوقوف على قدرة طفل يبلغ 13 عاما في عمليات القنص، وقال: “القنص عمل احترافي يحتاج إلى تدريب طويل لا يقل عن 6 أشهر، كما يجب أن يتم استخدام قناصة حقيقية، ومن الناحية اللوجستية يجب أن يكون لدى القناص إلمام بعلم الرمي لمعرفة المدى المجدي وحجم ارتداد البندقية وكتم النفس، وحجم الانحراف وسرعة الرياح واتجاهها وارتداد السلاح”.
وأضاف طلاس أن التأهيل النفسي على القتل هو من أهم المعايير الواجب مراعاتها عند تدريب القناص وشحنه على القتل، وخاصة لطفل في مثل هذا العمر المفترض أنه يلعب وسيعجز بالفطرة بحكم طفولته عن إبقاء عينه على منظار القناصة، وهو ما يكذب رواية إعلام النظام السوري حسب تعبيره.
وتساءل طلاس عن السبب الذي أوصل طفلا لهذا الطريق، في حال صدقت رواية النظام وهو مستحيل من الناحية النظرية والعملية.
وحاولت “العربية.نت” الاتصال بعائلة الطفل أو أحد أقاربه، ولكن لم تستطع الحصول على أي عنوان للتواصل معه.
وسخر نشطاء حقوقيون على صفحات التواصل الاجتماعي من هذا الاعتراف المليء بالتناقضات، وعبروا عن سخطهم من استغلال الأطفال وزجهم في معارك لا إنسانية بغرض الانتقام وتشويه الحقائق، حسب ما ذكروا في منشوراتهم وتعليقاتهم.
وظهر مؤخراً العديد من الاعترافات المسجلة التي عرضها تلفزيون النظام السوري لأطفال لا يتجاوزون الخامسة عشرة، للإيحاء بأن الجيش الحر يقوم باستغلال الأطفال في أعمال إرهابية، علماً أنه تم تسريب العديد من المقاطع الأصلية لهذه الاعترافات والتي أثبتت أن معظمها تم فبركتها في مقر التلفزيون السوري.

العربية – تم تبديل العنوان من قبل موقع نشطاء الرأي

error: الموقع لا يسمح بالنسخ ، من فضلك انسخ رابط المقال وارسلة لمن يرغب
%d مدونون معجبون بهذه: