مركز الآن / Now Culture يصدر كتاب ( ليس للبكاء .. ليس للضحك ) للشاعر والصحفي فرج بيرقدار

مركز الآن / Now Culture يصدر كتاب ( ليس للبكاء .. ليس للضحك ) للشاعر والصحفي فرج بيرقدار

صدر عن ” مركز الآن / Now Culture ” كتاب ( ليس للبكاء .. ليس للضحك ) للشاعر والصحفي والمناضل السوري فرج بيرقدار . ضمَّ الكتاب مقالات منتقاة من سلسلة كتبها المؤلف المزيد

رئيس منظمة الصحة العالمية يدعو إلى وقف “تسييس” الوباء

رئيس منظمة الصحة العالمية يدعو إلى وقف “تسييس” الوباء

حث مدير منظمة الصحة العالمية،تيدروس أدهانوم، على الوحدة، غداة هجوم الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، على المنظمة. وفي حديث الأربعاء، دافع أدهانوم عن عمل منظمة الصحة العالمية، ودعا الى وقف تسييس فيروس كورونا. المزيد

لجنة التحقيق الدولية تصدر تقريرها وتعلن رسميا عن مسؤولية نظام الأسد في هجمات بالأسلحة الكيميائية

لجنة التحقيق الدولية تصدر تقريرها وتعلن رسميا عن مسؤولية نظام الأسد في هجمات بالأسلحة الكيميائية

  كتب أحمد سليمان : صرح فريق دولي من المحققين في تقريره الأول “فقط الجيش السوري هو الذي يمكن أن يقف وراء استخدم غاز الكلور أو السارين في ثلاث غارات جوية في المزيد

يوسف بزي يكتب عن إسرائيل وكورونا والاشتراكية وما شابه

يوسف بزي يكتب عن إسرائيل وكورونا والاشتراكية وما شابه

أذكر من قراءاتي منذ أواخر السبعينات، في المنشورات الحزبية أو الجرائد اليسارية العروبية، تلك المقالات الكثيرة عن “المجتمع الصهيوني” واقتصاده وأحزابه وحكوماته وجيشه. وكل مقالة منها كانت تجزم أن إسرائيل تنهار وتتفكك، المزيد

فرج بيرقدار يكتب عن “ذهنية التشبث والتوريث”

فرج بيرقدار يكتب عن “ذهنية التشبث والتوريث”

من غير رصد أو تتبُّع تراكمَتْ لدي، خلال سنوات وجودي في السويد، وقائع كثيرة تتحدث عن رؤساء نقابات ومؤسسات وأحزاب ووزراء وحتى رؤساء حكومات، استقالوا أو أقيلوا أو انتهت دورتهم الانتخابية، وأحياناً المزيد

 

هجوم كيميائي (أسدي روسي) يطال 1300 مدني في دوما

سجلت الساعات الأخيرة، حتى لحظة اعداد هذا الملف، حصيلة الهجوم الكيميائي على مدينة دوما (ريف دمشق) 117 قتيل والعشرات من الحالات المستعصية و1300 إصابات مختلفة بين المدنيين، هذا واشار مراقبون إلى ان المئات من الأطفال والنساء استهدفهم الهجوم بالغازات السامة.
يأتي هذا التصعيد الذي تقوده روسيا والجيش الاسدي منذ أسابيع ، في ظل تقاعس دولي لم يردع هذا التوحش الإرهابي، وفي ظل غياب مفاعيل منظمتي الأمم المتحدة. ومنظمة حظر الاسلحة الكيماوية التي بدورها أعلنت مرارا عن نيتها باتخاذ خطوات تصعيدية من شأنها ملاحقة نظام اسد.

إلا أننا حتى اليوم ، الواقع في 7 أبريل 2018 ، لم نسمع عن أي إجراء احترازي، على الرغم من تكرار التجاوزات والقصف الكيماوي والنابالم والمواد الجرثومية السامة محلية التصنيع ، من قبل النظام السوري. ما يؤكد ذلك أن الأسد ما زال يحتفظ بمستوعبات كيميائية المحظورة دوليا.
يذكر ان نظام الاسد منذ أول هجومين كيميائيين على غوطة دمشق وخان العسل في ريف حلب وخان شيخون، لم تتخذ بحقه أية خطوات عقابية.

يترافق التصعيد خلال الأسابيع الأخيرة حتى هذه اللحظة، مع قصف مركز بالطيران واسلحة الدروع والرشاشات الثقيلة، في خطوة بربرية شرسة تؤكد ان هذا النظام عازم على الحسم العسكري، متناسيا أن ذلك سيدخل البلاد إلى نقطة اللاعودة إلى الاستقرار والسلم الاهلي وقد يضعد الجميع ضمن دائرة العنف المتبادل إلى عشرات السنين .
اننا والحال هذه، نهيب بالرأي العام المحلي والدولي، ونشطاء الإنسانية من أجل تصعيد حملات الاستنكار ضد القتل المتعمد الذي يستهدف السوريين، والمطالبة بملاحقة أركان النظام السوري والمجرم بشار اسد.

أحمد سليمان / نشطاء الرأي

www.opl-now.org

error: الموقع لا يسمح بالنسخ ، من فضلك انسخ رابط المقال وارسلة لمن يرغب
%d مدونون معجبون بهذه: