فرج بيرقدار يكتب عن “ذهنية التشبث والتوريث”

فرج بيرقدار يكتب عن “ذهنية التشبث والتوريث”

من غير رصد أو تتبُّع تراكمَتْ لدي، خلال سنوات وجودي في السويد، وقائع كثيرة تتحدث عن رؤساء نقابات ومؤسسات وأحزاب ووزراء وحتى رؤساء حكومات، استقالوا أو أقيلوا أو انتهت دورتهم الانتخابية، وأحياناً المزيد

محاولات للعبث بملف محاكمة مجرمي الحرب في سورية

محاولات للعبث بملف محاكمة مجرمي الحرب في سورية

على اعتبار أن باب “المحكمة الجنائية الدولية” مازال موصداً بوجه السوريين، للوصول إلى العدالة، اتجهت منظمات وشخصيات حقوقية سورية نحو الشراكة مع منظمات حقوقية ومراكز قانونية غربية، لمحاكمة مجرمي الحرب في سوريا المزيد

إرهابي ثم عميل للموساد .. أما التفاصيل لا توجد قضية سوى أنه معارض 

إرهابي ثم عميل للموساد .. أما التفاصيل لا توجد قضية سوى أنه معارض 

كتب أحمد سليمان: وصلتني مشاركة من زملاء لمشاهدة فيديو يتحدث فيه المناضل السياسي رامز نجيب السيد، وفي ساعة متأخرة أجريت بحثا موسعا للتعرف على جزئيات اوضح .  ثم عدت الى الفيديو ، المزيد

هروب فادي الهاشم … والقضاء اللبناني على المحك / أحمد سليمان

هروب فادي الهاشم … والقضاء اللبناني على المحك / أحمد سليمان

في خطوة استباقية يهرب فادي الهاشم الى قبرص .. ربما سينتظر لبعض الوقت ريثما يصدر قرار المحكمة إذا تضمن على اعتماد ما شيع وثبت بالدليل القاطع تهمة القتل العمد لأسباب مختلفة عن المزيد

الطريق إلى الحرية مُعبد بالدماء

الطريق إلى الحرية مُعبد بالدماء

“ان فاتورة الدماء على طريق الحرية وفق معايير الداخل أقل بكثير من التدخل الخارجي الذي غالباً ما يكون محمولاً مطامع اقتصادية وسياسية” ” النظام السوري بالفعل يسير على خطى العراق كونه لا المزيد

 

أحمد سليمان: دستور .. سلم مجتمعي ..ورئيس مأجور

هل يمكن الحديث عن السلم ؟ كيف ومتى أوان هذا السلم الموعود ؟؟. جنيف ودساتيرها لا توصل السوريين حول فكرة ابدا رأي مرتبط ببناء ما هدمته أحابيل التدخلات المحلية والدولية .
التدخلات هذه متشعبة وكثيرة ، الإحتلالات أيضا باتت كشيء من واقع فرضته ارادة نظام ورئيس مجرم . مكانه الطبيعي المكوث امام محكمة واضحة ومحددة وصريحة .
بعد ذلك يصبح الحديث عن دستور للدولة السورية . دولة قوامها مواثيق دولية تحترم الإنسان وتنتصر له و للعدالة الإنتقالية . هكذا يكون السلم ، لأنه من غير الممكن بعد مقتل مليون إنسان وتفكيك البلاد وتأجيرها من قبل بشار اسد ونظامه للمحتلين ـ ايران وروسيا وأمريكا واسرائيل (ومجموعات جهادية وداعشية تتحرك وفق اجندات ذات الدول). اضافة الى مقاتلين أكراد خرجوا من تركيا الى سوريا واستخدموا أراضيها لضرب تركيا . ما جعل الاخيرة تحت مسمى حماية امنها . الدخول عبر تحالف سوري بهدف إنشاء منطقة آمنة !! .

بالتالي نحن امام احتراب مفتوح ، حرب مدمرة وقودها في هذه المرة من يتحدث بإسمنا و يشجع على هذه الخطوة الكارثية ، مبررا ذلك كنوع من الإحتماء عبر بلد مجاور (تركيا )

لكن لم ينتبه البعض اننا سنكون مرة أخرى مجرد حطب لنار وحرب لا تعنينا . ولن تجلب لنا الأمان مستقبلا .

السلم المجتمعي الذي نريده نحن السوريين ، يبدأ بإقتلاع كل الاحتلالات للبلاد والمجتمع والدولة . ثم السماح لقوات طوارئ دولية القيام بدورها .هكذا تكون بداية السلم ، وقتها حدثونا عن الدستور .
لن يكون أي افق للسلم طالما توجد تدخلات من قبل ذات الدول التي تدير الحرب بموازاة النظام والرئيس المأجور .

أحمد سليمان
www.opl-now.org

error: الموقع لا يسمح بالنسخ ، من فضلك انسخ رابط المقال وارسلة لمن يرغب
%d مدونون معجبون بهذه: