مركز الآن / Now Culture يصدر كتاب ( ليس للبكاء .. ليس للضحك ) للشاعر والصحفي فرج بيرقدار

مركز الآن / Now Culture يصدر كتاب ( ليس للبكاء .. ليس للضحك ) للشاعر والصحفي فرج بيرقدار

صدر عن ” مركز الآن / Now Culture ” كتاب ( ليس للبكاء .. ليس للضحك ) للشاعر والصحفي والمناضل السوري فرج بيرقدار . ضمَّ الكتاب مقالات منتقاة من سلسلة كتبها المؤلف المزيد

رئيس منظمة الصحة العالمية يدعو إلى وقف “تسييس” الوباء

رئيس منظمة الصحة العالمية يدعو إلى وقف “تسييس” الوباء

حث مدير منظمة الصحة العالمية،تيدروس أدهانوم، على الوحدة، غداة هجوم الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، على المنظمة. وفي حديث الأربعاء، دافع أدهانوم عن عمل منظمة الصحة العالمية، ودعا الى وقف تسييس فيروس كورونا. المزيد

لجنة التحقيق الدولية تصدر تقريرها وتعلن رسميا عن مسؤولية نظام الأسد في هجمات بالأسلحة الكيميائية

لجنة التحقيق الدولية تصدر تقريرها وتعلن رسميا عن مسؤولية نظام الأسد في هجمات بالأسلحة الكيميائية

  كتب أحمد سليمان : صرح فريق دولي من المحققين في تقريره الأول “فقط الجيش السوري هو الذي يمكن أن يقف وراء استخدم غاز الكلور أو السارين في ثلاث غارات جوية في المزيد

يوسف بزي يكتب عن إسرائيل وكورونا والاشتراكية وما شابه

يوسف بزي يكتب عن إسرائيل وكورونا والاشتراكية وما شابه

أذكر من قراءاتي منذ أواخر السبعينات، في المنشورات الحزبية أو الجرائد اليسارية العروبية، تلك المقالات الكثيرة عن “المجتمع الصهيوني” واقتصاده وأحزابه وحكوماته وجيشه. وكل مقالة منها كانت تجزم أن إسرائيل تنهار وتتفكك، المزيد

فرج بيرقدار يكتب عن “ذهنية التشبث والتوريث”

فرج بيرقدار يكتب عن “ذهنية التشبث والتوريث”

من غير رصد أو تتبُّع تراكمَتْ لدي، خلال سنوات وجودي في السويد، وقائع كثيرة تتحدث عن رؤساء نقابات ومؤسسات وأحزاب ووزراء وحتى رؤساء حكومات، استقالوا أو أقيلوا أو انتهت دورتهم الانتخابية، وأحياناً المزيد

 

أحمد سليمان :من الـ ســـــــان فالنتاين بمنأى عن طيـــور الظـــــلام

حاكمية العشق ستهزم الخرافات الأرضية : في الرابع عشر من شهرشباط ، جرت العادة في كل عام الإحتفال بقديس الحب سـان فالنتاين ، وفي هذه الأحوال ليعذرنا الجد الآفل في يومه لنطلب بإسمه من شيوخ الظلام لعلهم يدركوا السموم التي يبثونها في نفوس العالم . وبإعتقادنا آن الآون كي يعملوا على تعميم ثقافة التسامح بدلا عن بث الذعر وجز الرقاب ، بل عليهم أن يتقنوا صناعة الحياة والكف عن الكذب وعدم استغلال المشاعر الدينية بذريعة المقاطعات ، كما ندرك بأن التظاهراصبح موضة تدعمها حكومات متأصلة بأمراضها وتخلفها واجرامها بحق شعوبها ، وأيضا لا يخفى علينا عن مآثرهم في المجون ونومهم بأنهارالعسل وفق حاضرهم ، ونبتة زيفهم الأكيد .

رأينا بطولات أمـراء الإرهاب و زحفهم المستميت عبر وسائل الإعلام فيما ينكلون ويفتون ،على مرآى حكومات تصدر أزماتها عبرأصوليات تتمنطق بإسم الأديان كمشروع تدميري يؤسس لبث الكراهية وتفكيك العالم . الثابت لدينا بأن مصير الأمم ابعد من موجات التكفير ونفهم بأن هذا الأخير ليس سوى الوعي الجحيمي المأجور بل هو الوريث الحصري للذين يتسلحون بلحاهم وسيوفهم وعبواتهم حيثما يفتكون بالبشر … ذلك إن طموحاتهم في بناء معابد تتمثل بممالك وامارات وجمهوريات ســـاديـة. فهم ساسة على أية حال وأدعياء يستغلون الأزمات فضلا عن كونهم بالأساس كائنات جحيمية مفرطة بالدجل يستبسلون بمآثر غير موجودة إلا بأدمغتهم 
يقيننا يؤكد بأن تلك الخرافات الأرضية ستهزم أمام حاكمية العشق لأنها أقوى من طيور الظلام.
 
error: الموقع لا يسمح بالنسخ ، من فضلك انسخ رابط المقال وارسلة لمن يرغب
%d مدونون معجبون بهذه: