فرج بيرقدار على أمازون – كتاباته المهربة من داخل السجن السياسي

فرج بيرقدار على أمازون – كتاباته المهربة من داخل السجن السياسي

صدر عن مركز ” الآن Now Culture ” كتاب ” خيانات اللغــة والصمـت – تغريبتي في سجون المخابرات السورية” للشاعر والصحافي السوري فرج بيرقدار . نستل بعض مقاطع من أجواء الكتاب ، المزيد

أحمد سليمان : آلهة الحرب المقدسة

أحمد سليمان : آلهة الحرب المقدسة

في هذه المعبودة ” السورية ” الجمهورية المغتصبة ، سأقص عليكم منشورات كتبتها بمنامي ، اصبعي المتيبس على الحاسوب ، وهاتفي الموصول بنبضات آخر سوري قتلوه في الأمس . كما أعلم ، المزيد

صبحي حديدي يكتب عن الساروت

صبحي حديدي يكتب عن الساروت

في آذار (مارس) 2011، حين كتب أطفال درعا «إجاك الدور يا دكتور» على ألواح مدارسهم وعلى جدران المدينة، كان عبد الباسط ممدوح الساروت (1992 ــ 2019) لا يحمل من أثقال سوريا المعاصرة، المزيد

حوار قديم مع المفكر طيب تيزيني : علينا أن لا نغيّب سؤال الثورة بل نؤجله.

حوار قديم مع المفكر طيب تيزيني : علينا أن لا نغيّب سؤال الثورة بل نؤجله.

 الذي طرح حول الثورة في السبعينات لم يكن يستند إلى حامل اجتماعي يؤسس لهذا السؤال ملفات الفساد الذي التهم سوريا وحرم 95 % من ثرواتهم الطبيعية وأدخلهم الفقر والذل. النظام السياسي الذي المزيد

مي إسكاف وفدوى سليمان وناجي الجرف في وثائقي “صرخة في وجه الرصاص”

مي إسكاف وفدوى سليمان وناجي الجرف في وثائقي “صرخة في وجه الرصاص”

“صرخة في وجه الرصاص” وثائقي يروي قصص نضالات ثلاثة شخصيات سورية وهي الفنانة مي إسكاف والفنانة فدوى سليمان والصحفي ناجي الجرف، ضد نظام الدكتاتور بشار الأسد داخل سوريا وخارجها إلى غاية وفاتهم المزيد

 

ظاهرة تأسيس منظمات وهمية واستغلال نشطاء الأنترنت

كثرت في الآونة الأخيرة ظاهرة تأسيس جمعيات ومنظمات عبر شبكة الأنترنت ، على الرغم من أهمية هذه الظاهرة إلا انها تحمل الكثير من الأخطاء الحرفية مما تكون ساحة خصبة لتسلل بعض الأشخاص الذين تكون لديهم أهدافا ذات طابع تخريبي ينال من سمعة منظمات حقوق الإنسان وفاعليتها .

ومن خلال تجولنا في “الفيس بوك ” لمسنا بعض الإستهجان من قبل اعضاء كنا نعتقد بأنهم يمتلكون كفاءات عالية بإدارة الحوار من أجل تشكيل بيئة”انترنتية “نظيفة ولسنا بوارد تسميات محددة واشارتنا هذه تهدف التحذير لئلا يختلط المشهد .

ـ أغلب هؤلاء الأشخاص منتشرون بكثرة وربما أمهاتهم لم تسمع بهم. إذا كانوا يمتلكون مقومات أخلاقية ومبادئ هادفة ، نجدهم يعلنون عن تأسيس منظمة أو جمعية وبعد أيام قليلة نكتشف بأنهم لم يتصفحوا كتابا ، بالإضافة الى انهم لم يتابعوا صحفا ولا يعرفون أهم مبادئ الحوار فأي نشطاء هؤلاء ؟

ـ لذلك نتمنى  الإنتباه من هكذا أشخاص  . خصوصا حين ترد دعوة عامة يطلب مرسلوها تعميمها … كلامنا هنا يخص اناس غير معروفون بالنسبة الينا فكل من يفكر بتأسيس جمعية أو ممارسة نشاط حقوقي يجب ان تتوفر لديه صلات مع نشطاء المجتمع المدني ( على الأقل يتم ذكر اسمه الحقيقي و توفر بعض المعلومات عنه ) حتى لا تختلط الأمور، فمن يدري قد يكون أحدا له تاريخ إجرامي ويحاول تنظيف سمعته بأنشطة تدعي الدفاع عن حقوق الإنسان أما برنامجة الحقيقي يكون اختراق صفوف منظمات حقوق الإنسان وجر النشطاء الى فضاء آخر .

error: الموقع لا يسمح بالنسخ ، من فضلك انسخ رابط المقال وارسلة لمن يرغب
%d مدونون معجبون بهذه: