مركز الآن / Now Culture يصدر كتاب ( ليس للبكاء .. ليس للضحك ) للشاعر والصحفي فرج بيرقدار

مركز الآن / Now Culture يصدر كتاب ( ليس للبكاء .. ليس للضحك ) للشاعر والصحفي فرج بيرقدار

صدر عن ” مركز الآن / Now Culture ” كتاب ( ليس للبكاء .. ليس للضحك ) للشاعر والصحفي والمناضل السوري فرج بيرقدار . ضمَّ الكتاب مقالات منتقاة من سلسلة كتبها المؤلف المزيد

رئيس منظمة الصحة العالمية يدعو إلى وقف “تسييس” الوباء

رئيس منظمة الصحة العالمية يدعو إلى وقف “تسييس” الوباء

حث مدير منظمة الصحة العالمية،تيدروس أدهانوم، على الوحدة، غداة هجوم الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، على المنظمة. وفي حديث الأربعاء، دافع أدهانوم عن عمل منظمة الصحة العالمية، ودعا الى وقف تسييس فيروس كورونا. المزيد

لجنة التحقيق الدولية تصدر تقريرها وتعلن رسميا عن مسؤولية نظام الأسد في هجمات بالأسلحة الكيميائية

لجنة التحقيق الدولية تصدر تقريرها وتعلن رسميا عن مسؤولية نظام الأسد في هجمات بالأسلحة الكيميائية

  كتب أحمد سليمان : صرح فريق دولي من المحققين في تقريره الأول “فقط الجيش السوري هو الذي يمكن أن يقف وراء استخدم غاز الكلور أو السارين في ثلاث غارات جوية في المزيد

يوسف بزي يكتب عن إسرائيل وكورونا والاشتراكية وما شابه

يوسف بزي يكتب عن إسرائيل وكورونا والاشتراكية وما شابه

أذكر من قراءاتي منذ أواخر السبعينات، في المنشورات الحزبية أو الجرائد اليسارية العروبية، تلك المقالات الكثيرة عن “المجتمع الصهيوني” واقتصاده وأحزابه وحكوماته وجيشه. وكل مقالة منها كانت تجزم أن إسرائيل تنهار وتتفكك، المزيد

فرج بيرقدار يكتب عن “ذهنية التشبث والتوريث”

فرج بيرقدار يكتب عن “ذهنية التشبث والتوريث”

من غير رصد أو تتبُّع تراكمَتْ لدي، خلال سنوات وجودي في السويد، وقائع كثيرة تتحدث عن رؤساء نقابات ومؤسسات وأحزاب ووزراء وحتى رؤساء حكومات، استقالوا أو أقيلوا أو انتهت دورتهم الانتخابية، وأحياناً المزيد

 

ظاهرة تأسيس منظمات وهمية واستغلال نشطاء الأنترنت

كثرت في الآونة الأخيرة ظاهرة تأسيس جمعيات ومنظمات عبر شبكة الأنترنت ، على الرغم من أهمية هذه الظاهرة إلا انها تحمل الكثير من الأخطاء الحرفية مما تكون ساحة خصبة لتسلل بعض الأشخاص الذين تكون لديهم أهدافا ذات طابع تخريبي ينال من سمعة منظمات حقوق الإنسان وفاعليتها .

ومن خلال تجولنا في “الفيس بوك ” لمسنا بعض الإستهجان من قبل اعضاء كنا نعتقد بأنهم يمتلكون كفاءات عالية بإدارة الحوار من أجل تشكيل بيئة”انترنتية “نظيفة ولسنا بوارد تسميات محددة واشارتنا هذه تهدف التحذير لئلا يختلط المشهد .

ـ أغلب هؤلاء الأشخاص منتشرون بكثرة وربما أمهاتهم لم تسمع بهم. إذا كانوا يمتلكون مقومات أخلاقية ومبادئ هادفة ، نجدهم يعلنون عن تأسيس منظمة أو جمعية وبعد أيام قليلة نكتشف بأنهم لم يتصفحوا كتابا ، بالإضافة الى انهم لم يتابعوا صحفا ولا يعرفون أهم مبادئ الحوار فأي نشطاء هؤلاء ؟

ـ لذلك نتمنى  الإنتباه من هكذا أشخاص  . خصوصا حين ترد دعوة عامة يطلب مرسلوها تعميمها … كلامنا هنا يخص اناس غير معروفون بالنسبة الينا فكل من يفكر بتأسيس جمعية أو ممارسة نشاط حقوقي يجب ان تتوفر لديه صلات مع نشطاء المجتمع المدني ( على الأقل يتم ذكر اسمه الحقيقي و توفر بعض المعلومات عنه ) حتى لا تختلط الأمور، فمن يدري قد يكون أحدا له تاريخ إجرامي ويحاول تنظيف سمعته بأنشطة تدعي الدفاع عن حقوق الإنسان أما برنامجة الحقيقي يكون اختراق صفوف منظمات حقوق الإنسان وجر النشطاء الى فضاء آخر .

error: الموقع لا يسمح بالنسخ ، من فضلك انسخ رابط المقال وارسلة لمن يرغب
%d مدونون معجبون بهذه: