مركز الآن / Now Culture يصدر كتاب ( ليس للبكاء .. ليس للضحك ) للشاعر والصحفي فرج بيرقدار

مركز الآن / Now Culture يصدر كتاب ( ليس للبكاء .. ليس للضحك ) للشاعر والصحفي فرج بيرقدار

صدر عن ” مركز الآن / Now Culture ” كتاب ( ليس للبكاء .. ليس للضحك ) للشاعر والصحفي والمناضل السوري فرج بيرقدار . ضمَّ الكتاب مقالات منتقاة من سلسلة كتبها المؤلف المزيد

رئيس منظمة الصحة العالمية يدعو إلى وقف “تسييس” الوباء

رئيس منظمة الصحة العالمية يدعو إلى وقف “تسييس” الوباء

حث مدير منظمة الصحة العالمية،تيدروس أدهانوم، على الوحدة، غداة هجوم الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، على المنظمة. وفي حديث الأربعاء، دافع أدهانوم عن عمل منظمة الصحة العالمية، ودعا الى وقف تسييس فيروس كورونا. المزيد

لجنة التحقيق الدولية تصدر تقريرها وتعلن رسميا عن مسؤولية نظام الأسد في هجمات بالأسلحة الكيميائية

لجنة التحقيق الدولية تصدر تقريرها وتعلن رسميا عن مسؤولية نظام الأسد في هجمات بالأسلحة الكيميائية

  كتب أحمد سليمان : صرح فريق دولي من المحققين في تقريره الأول “فقط الجيش السوري هو الذي يمكن أن يقف وراء استخدم غاز الكلور أو السارين في ثلاث غارات جوية في المزيد

يوسف بزي يكتب عن إسرائيل وكورونا والاشتراكية وما شابه

يوسف بزي يكتب عن إسرائيل وكورونا والاشتراكية وما شابه

أذكر من قراءاتي منذ أواخر السبعينات، في المنشورات الحزبية أو الجرائد اليسارية العروبية، تلك المقالات الكثيرة عن “المجتمع الصهيوني” واقتصاده وأحزابه وحكوماته وجيشه. وكل مقالة منها كانت تجزم أن إسرائيل تنهار وتتفكك، المزيد

فرج بيرقدار يكتب عن “ذهنية التشبث والتوريث”

فرج بيرقدار يكتب عن “ذهنية التشبث والتوريث”

من غير رصد أو تتبُّع تراكمَتْ لدي، خلال سنوات وجودي في السويد، وقائع كثيرة تتحدث عن رؤساء نقابات ومؤسسات وأحزاب ووزراء وحتى رؤساء حكومات، استقالوا أو أقيلوا أو انتهت دورتهم الانتخابية، وأحياناً المزيد

 

“العفو الدولية” و”هيومن رايتس” تطالبان بإحالة انتهاكات حقوق الإنسان لـ”الجنائية الدولية”

ديكر: عدم ملاحقة مستخدمي الكيمياوي بسوريا إهانة للقتلى

حضت منظمتا العفو الدولية وهيومن رايتس ووتش، الأمم المتحدة، على إحالة ملف انتهاكات حقوق الإنسان في سوريا إلى المحكمة الجنائية الدولية، وذلك في بيانين نشرا الثلاثاء.

وتأتي هذه الدعوة غداة صدور تقرير مفتشي الأمم المتحدة الذي أكد استخدام أسلحة كيمياوية في الهجوم قرب دمشق في 21 أغسطس والذي خلف أكثر من 1400 قتيل بينهم أطفال وفق واشنطن.

وبموجب اتفاق أميركي – روسي، وافقت دمشق على تفكيك ترسانتها الكيمياوية، لكن المنظمتين الدوليتين المدافعتين عن حقوق الإنسان شددتا على وجوب عدم بقاء جرائم الحرب من دون عقاب.

وقالت منظمة العفو إن “جرائم ترتكب يومياً” في سوريا، مؤكدة أن كشف هوية المسؤولين عن هذه الجرائم هو أمر “منتظر منذ وقت طويل”.

ورأى ريتشارد ديكر مدير دائرة القضاء الدولي في هيومن رايتس ووتش أن إحالة الملف السوري إلى المحكمة الجنائية الدولية هو أمر “أساسي لإحقاق العدالة”.

وقال إن “وضع الأسلحة الكيمياوية تحت الرقابة وعدم ملاحقة من استخدموها هو إهانة للمدنيين الذين قتلوا”.

ويتبادل النظام السوري ومعارضوه الاتهامات بالمسؤولية عن استخدام تلك الأسلحة.

ويحاول أعضاء مجلس الأمن الدولي التوافق على قرار حول تفكيك الترسانة الكيمياوية الروسية، لكن الخلاف مستمر بينهم حول إصدار قرار يجيز استخدام القوة ضد النظام السوري.

وذكرت هيومن رايتس ووتش أن النظام ومعارضيه متهمون على حد سواء بارتكاب انتهاكات خلال النزاع الذي اندلع في مارس 2011.

وأضافت أن “إحالة الملف إلى المحكمة الجنائية الدولية ستوجه رسالة قوية إلى جميع أطراف النزاع مفادها أنه لن يتم القبول بالجرائم الخطيرة التي ترتكب منتهكة القانون الدولي، بما فيها جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية.

بيروت – فرانس برس

error: الموقع لا يسمح بالنسخ ، من فضلك انسخ رابط المقال وارسلة لمن يرغب
%d مدونون معجبون بهذه: