فرج بيرقدار على أمازون – كتاباته المهربة من داخل السجن السياسي

فرج بيرقدار على أمازون – كتاباته المهربة من داخل السجن السياسي

صدر عن مركز ” الآن Now Culture ” كتاب ” خيانات اللغــة والصمـت – تغريبتي في سجون المخابرات السورية” للشاعر والصحافي السوري فرج بيرقدار . نستل بعض مقاطع من أجواء الكتاب ، المزيد

أحمد سليمان : آلهة الحرب المقدسة

أحمد سليمان : آلهة الحرب المقدسة

في هذه المعبودة ” السورية ” الجمهورية المغتصبة ، سأقص عليكم منشورات كتبتها بمنامي ، اصبعي المتيبس على الحاسوب ، وهاتفي الموصول بنبضات آخر سوري قتلوه في الأمس . كما أعلم ، المزيد

صبحي حديدي يكتب عن الساروت

صبحي حديدي يكتب عن الساروت

في آذار (مارس) 2011، حين كتب أطفال درعا «إجاك الدور يا دكتور» على ألواح مدارسهم وعلى جدران المدينة، كان عبد الباسط ممدوح الساروت (1992 ــ 2019) لا يحمل من أثقال سوريا المعاصرة، المزيد

حوار قديم مع المفكر طيب تيزيني : علينا أن لا نغيّب سؤال الثورة بل نؤجله.

حوار قديم مع المفكر طيب تيزيني : علينا أن لا نغيّب سؤال الثورة بل نؤجله.

 الذي طرح حول الثورة في السبعينات لم يكن يستند إلى حامل اجتماعي يؤسس لهذا السؤال ملفات الفساد الذي التهم سوريا وحرم 95 % من ثرواتهم الطبيعية وأدخلهم الفقر والذل. النظام السياسي الذي المزيد

مي إسكاف وفدوى سليمان وناجي الجرف في وثائقي “صرخة في وجه الرصاص”

مي إسكاف وفدوى سليمان وناجي الجرف في وثائقي “صرخة في وجه الرصاص”

“صرخة في وجه الرصاص” وثائقي يروي قصص نضالات ثلاثة شخصيات سورية وهي الفنانة مي إسكاف والفنانة فدوى سليمان والصحفي ناجي الجرف، ضد نظام الدكتاتور بشار الأسد داخل سوريا وخارجها إلى غاية وفاتهم المزيد

 

الإفراج عن د. فداء الحوراني رئيسة المجلس الوطني لإعلان دمشق

اليوم 16-6-2010 خرجت إلى الشمس وردة سوريا الدكتورة فداء الحوراني رئيسة المجلس الوطني لإعلان دمشق، بعد أن سجنتها عقلية الاستبداد خلف القضبان سنتين ونصف السنة. وقد خرج قبلها بأيام الطلقاء الأستاذ جبر الشوفي، الدكتور أحمد طعمة، والأستاذ أكرم البني، من المناضلين من قيادات الإعلان، ونأمل أن يخرج الباقون قريبا.

خروج فداء الحوراني وهي الشخصية الديمقراطية الوطنية والقومية المعروفة، يسعد الشعب السوري ولا شك كما يسعد ذويها ورفاقها بعد أن صدمهم سابقا قرار اعتقالها، وقضائها سنوات في السجن بعد محاكمة سياسية ظالمة تفتقر إلى أدنى مقومات العدالة، في محاولة من المحاولات التي دأب النظام عليها لقطع الطريق أمام استحقاق التغيير الوطني الديمقراطي الذي بات ملحا وتحتاجه سوريا أكثر من أي وقت مضى.

إن الوقوف عند خروج قيادات إعلان دمشق من السجن ومنهم فداء الحوراني هو وقوف عند العقلية الأمنية التي تدار بها سوريا منذ عقود، وبالتحديد منذ إعلان حالة الطوارئ والأحكام العرفية التي فتحت بإعلانها ملف الاعتقال السياسي الأسود. هذه العقلية لا تريد رأيا يختلف عن رأيها ولا صوتا غير صوتها أيا كانت دوافعه أو غاياته ووسائله، كيما يتاح لها التصرف بسوريا وشعبها مثلما تريد، ومازالت مصرة على هذا السلوك.

إن ملف الاعتقال السياسي الذي طاول في العقود الماضية عشرات الألوف من خيرة الشباب في سوريا وطاقاتها الفكرية والسياسية والعملية وتنوعها السياسي، وهذا النهج الأمني، أحال سورية إلى وضع بائس لا مكان فيه إلا للموالين والمنافقين وأصحاب المصالح الضيقة.

لقد أضحى إعلان دمشق حقيقة ثابتة في الواقع السوري ووجدان السوريين ليس فقط للتضحيات التي قدمتها قيادات الإعلان ونشطاؤه، بل لأن إعلان دمشق بتركيبته وأهدافه مثّل طموحات السوريين جميعا نحو الديمقراطية والتنمية والتقدم. ومهما تصاعدت الإجراءات الأمنية ضد نشطاء الإعلان فإنها لن تثني هؤلاء عن المضي نحو الأهداف التي رسموها لأنفسهم وباركها الشعب السوري.

أهلا بك فداء الحوراني وأهلا برفاقك جميعا، وقد دفعتم قسطا من حياتكم ثمنا للحرية المعتقلة في بلدنا الذي نحب، آملين بعودتكم جميعا، أن تعطوا للحياة في وطننا معنى وقيمة.

16-6-2010 الأمانة العامة لإعلان دمشق


النداء
موقع إعلان دمشق للتغيير الوطني الديمقراطي
www.annidaa.org
Damascus Declaration Site

error: الموقع لا يسمح بالنسخ ، من فضلك انسخ رابط المقال وارسلة لمن يرغب
%d مدونون معجبون بهذه: