فرج بيرقدار على أمازون – كتاباته المهربة من داخل السجن السياسي

فرج بيرقدار على أمازون – كتاباته المهربة من داخل السجن السياسي

صدر عن مركز ” الآن Now Culture ” كتاب ” خيانات اللغــة والصمـت – تغريبتي في سجون المخابرات السورية” للشاعر والصحافي السوري فرج بيرقدار . نستل بعض مقاطع من أجواء الكتاب ، المزيد

أحمد سليمان : آلهة الحرب المقدسة

أحمد سليمان : آلهة الحرب المقدسة

في هذه المعبودة ” السورية ” الجمهورية المغتصبة ، سأقص عليكم منشورات كتبتها بمنامي ، اصبعي المتيبس على الحاسوب ، وهاتفي الموصول بنبضات آخر سوري قتلوه في الأمس . كما أعلم ، المزيد

صبحي حديدي يكتب عن الساروت

صبحي حديدي يكتب عن الساروت

في آذار (مارس) 2011، حين كتب أطفال درعا «إجاك الدور يا دكتور» على ألواح مدارسهم وعلى جدران المدينة، كان عبد الباسط ممدوح الساروت (1992 ــ 2019) لا يحمل من أثقال سوريا المعاصرة، المزيد

حوار قديم مع المفكر طيب تيزيني : علينا أن لا نغيّب سؤال الثورة بل نؤجله.

حوار قديم مع المفكر طيب تيزيني : علينا أن لا نغيّب سؤال الثورة بل نؤجله.

 الذي طرح حول الثورة في السبعينات لم يكن يستند إلى حامل اجتماعي يؤسس لهذا السؤال ملفات الفساد الذي التهم سوريا وحرم 95 % من ثرواتهم الطبيعية وأدخلهم الفقر والذل. النظام السياسي الذي المزيد

مي إسكاف وفدوى سليمان وناجي الجرف في وثائقي “صرخة في وجه الرصاص”

مي إسكاف وفدوى سليمان وناجي الجرف في وثائقي “صرخة في وجه الرصاص”

“صرخة في وجه الرصاص” وثائقي يروي قصص نضالات ثلاثة شخصيات سورية وهي الفنانة مي إسكاف والفنانة فدوى سليمان والصحفي ناجي الجرف، ضد نظام الدكتاتور بشار الأسد داخل سوريا وخارجها إلى غاية وفاتهم المزيد

 

أحمد سليمان: يجب إعدام الذهنية التي تقتل بإسم الشرف

يخرج على شبكات التواصل الإجتماعي عبر فيديو بث مباشر شخص مدمى اليد ، شارحا تفاصيل طعن طليقته بسكين ، لأنها رفضت تسليمه ابنها للعيش معه بصورة دائمة ، كذلك يظهر طفله في ذات الفيديو ، الأب يتوجه بنداء لمن يسمعه بتحميل الفيديو وتوزيعه على أكبر نطاق ، ثم يطلب من الطفل كي يكرر ذات الكلام .
التفاصيل غير كاملة ، على اعتبار أن المشهد لا يبين شهود حياديين ، كذلك لا نعرف اي شيء عن مصير الضحية .
بالنسبة لي ، اجد القضية هي تراكم ، ادى الى خلاف ، ثم طلاق وعناد متبادل . الطليقة متزوجة ، ولم تعد على ذمة الجاني ، والقضية بدت كأي رد فعل لمريض سوري اسمه ابو مروان .
 
أثناء حديثه في الفيديو ذكر بعض أسماء ، هؤلاء على ما يبدو على معرفة مسبقة بالجريمة قبل ارتكابها (بما انهم لم يقوموا بإبلاغ السلطات ، بالتالي كانوا على صلة )
 
خلال تتبعي لبعض التعليقات، تأكدت من تواصل شخصان على الأقل مع المجرم ، الى جانب آخرين كانوا يناصرون التعليقات الإجرامية الملحقة بالفيديو . كذلك بان لي من خلال تعليقاتهم ، أنهم يعملان على نشر الفيديو، هذا ما يؤكد فرضية التحريض على القتل العمد ومراقبة أحداث الجريمة عبر وسيلة بصرية.
يذكر ابو مروان في الفيديو انه مختبىء في الملجأ ، كذلك يذكر بأنه لا يخاف البوليس ، ثم يتلفظ بكلمات بذيئة ويقول كان لديه سكين كبير لم يستعمله ، وانه فعل لكان قضى على ضحيته .
 
طبعا هو متأكد من كلامه لأن السجون الأوربية تعتبر مرفهة مقارنة مع مفرزة الجميلية بحلب .
كذلك هو يشير في ذات الفيديو الى انه سيكون مصير كل النساء السوريين بهذا الشكل . ما يوحي بأنه على تواصل مع أشخاص آخرين .
 
اود القول ، من يريد تنظيف شرفه عليه قبل أي شيء ان يتفحص نفسه ، والتأكد من انه خاليا من الإعاقة الذهنية ، ان ربط الشرف بما بين فخذي المرأة ، يجعلنا ان ننظر ايضا لما يحمله الرجل من ” قلة للشرف “حين يباضع أكثر من امرأة دون مساءلة .
ايضا عليه ان يتخيل نفسه مكان امرأة طلقت زوجها وتزوجت من آخر ، أين المشكلة طالما القضية زواج ؟! لا احد يعرف اصلا التفاصيل التي أدت الى الطلاق . ربما توجد بينهما مشكلة مرضية ، أو توجد قضية لها علاقة بالتعنيف اللفظي والجسدي .
 
من الناحية القانونية ، وفقا لمجريات الحادث ، بعض المعلقين العنيفين ، الذين استنجد بهم أبو مروان لنشر الفيديو، سيكونون موضع مساءلة.
طلبت من متخصص لإرسال فاكس عن مضمون ملاحظاتي ، كذلك هناك من تعقب بعض المعلقين الذين يدعون بتصريحاتهم للقتل تحت مسمى الشرف .
المرجو من الذين على صلة بالحادث الإدلاء بأقوالهم المتوفرة قد تساعد بلجم جرائم مماثلة توعد بها المجرم النساء السوريات بألمانيا .

احمد سليمان

نشطاء الرأي www.opl-now.org

error: الموقع لا يسمح بالنسخ ، من فضلك انسخ رابط المقال وارسلة لمن يرغب
%d مدونون معجبون بهذه: