أحمد سليمان

اطلاق سراح مؤسس موقع ويكيليكس: الصحافي المثير للجدل جوليان أسانج

قضيته في الاصل سياسية تتقاطع مع حرية الرأي، استقبل الإعلام بابتسامة بينما كان يلوح بيده، ثم قبّل زوجته ستيلا ورفعها عن الأرض

كتب أحمد سليمان: سررت بتحرر جوليان أسانج، وعودته إلى بلده أستراليا، حيث لاقى ترحيباً حاراً. فقد اعترف أسانج بذنبه في انتهاك قانون التجسس الأمريكي، القضية في الاصل سياسية تتقاطع مع حرية الرأي، لأنها على خلفية نشر آلاف الوثائق الرسمية السرية عن انتهاكات امريكية خطيرة، ثم تحولت إلى معركة وتخاطب دولي قانوني شرس استمر 14 عاماً،وقد تزامنت قضيته مع ثورة السوريين وحذر الى ما يخطط له بأروقة اللاعبيين الدوليين.

جوليان أسانج، مؤسس موقع ويكيليكس، أثار جدلاً كبيرًا وأصبح شخصية مؤثرة في عصر المعلومات. في 2010، قام ويكيليكس بنشر مجموعة من التسريبات السرية من مصادر متنوعة، بما في ذلك الحكومة الأمريكية والشركات الكبيرة ورسائل البريد الإلكتروني الشخصية.

اتهام أسانج يعود إلى تأسيسه موقع ويكيليكس الذي أصبح منجماً للمعلومات منذ عام 2010، حيث نشر مئات الآلاف من الوثائق العسكرية الأمريكية السرية حول حربي أفغانستان والعراق، مما كان بمثابة صفعة مدوية والولايات المتحدة . وتعتبر أحد أكبر وقائع تسريب المعلومات السرية في تاريخها. يشاع عن أسانج أنه شخص فائق الذكاء مندفع بمجالة ، ويتمتع بقدرة استثنائية على فك شيفرات برامج الكمبيوتر.

عندما نزل أسانج من الطائرة الخاصة في مطار كانبيرا، استقبل الإعلام بابتسامة بينما كان يلوح بيده ، ثم قبّل زوجته ستيلا ورفعها عن الأرض في مشهد يعبرعن الفرح والانتصار. في تصريح سابق لزوجته ستيلا قالت أنها ستسعى للحصول على عفو عن زوجها و أنّه قريبا سيكون “حرا” ، فيما وجهت الشكر لأنصاره عبر منصة إكس الذين ظلوا يدعمونه لسنوات من اجل حريته.

إقرار وتبرير لنشاطه:
على الرغم من اقرار أسانج بالذنب في تهمة جنائية واحدة موجهة اليه هي التآمر للحصول على وثائق سرية تتعلق بالدفاع الوطني الأمريكي والكشف عنها، إلا انه أشار بأنه “كصحفي، شجع مصادره لتقديم معلومات قيل إنها سرية “.وشدد على ان “اعتقدت أن التعديل الأول للدستورالأمريكي، الذي يكفل حرية التعبير، سيحمي أفعاله.ثم أضاف ” لكني أتقبل أنه كان انتهاكا لقانون التجسس”.

في مؤتمر صحفي، أشاد أسانج بجهود الحكومة الأسترالية التي ادت الى اطلاق سراحه، بعد ان قد قضى أكثر من خمس سنوات في سجن بريطاني وسبع سنوات لاجئاً في سفارة الإكوادور. المفاوضات حول مصيره بين الولايات المتحدة وأستراليا كانت بمثابة صراع دولي كبير.

ويكيليكس / علبة رسائل ميتة:
جوليان أسانج: جوليان بول أسانج (3 يوليو 1971، تاونسفيل، كوينزلاند) هو صحفي وناشط ومبرمج أسترالي، عُرف بتأسيسه لموقع ويكيليكس وترأس تحريره.ويكيليكس: ويكيليكس هي منظمة دولية غير ربحية تُنشر تقارير وسائل الإعلام الخاصة والسرية من مصادر صحفية وتسريبات أخبارية مجهولة. تأسست المنظمة في عام 2006، وادعت بوجود قاعدة بيانات لأكثر من 1.2 مليون وثيقة خلال سنة من ظهورها.إنشاء ويكيليكس: أقام جوليان أسانج الموقع بالتعاون مع مجموعة من أصحاب الأفكار المماثلة، مبتكراً ما اسماه «علبة رسائل ميتة» على الإنترنت، حيث يمكن لأي شخص نشر تسريباته بشكل آمن وسري.

من بين أهم التسريبات التي قام بها ويكيليكس:

  1.  فيديو الهليكوبتر الأمريكي في بغداد: في 2010، نشر ويكيليكس فيديو لهجوم بالمروحية الأمريكية في بغداد، أظهر قتل المصور الصحفي نمير نور الدين ومساعده سعيد شماغ على يد القوات الأمريكية. الفيديو أظهر أيضًا إطلاق النار على سيارة كانت تحمل جرحى. تم اعتقال تشيلسي مانينغ، محللة استخبارات سابقة في الجيش الأمريكي، لنشر هذا الفيديو ومواد أخرى مصنفة حول الحرب.
  2. وثائق الحروب في العراق وأفغانستان: نشر ويكيليكس عشرات الآلاف من الوثائق المتعلقة بالحروب في العراق وأفغانستان، والتي تم تسريبها بواسطة مانينغ. تضمنت هذه الوثائق دلائل على قتل المدنيين على يد القوات الأمريكية في حوادث غير مبلغ عنها، وتعذيب السجناء من قبل القوات العراقية، وتفاصيل عن البحث عن أسامة بن لادن، ومخاوف حلف شمال الأطلسي من دعم باكستان وإيران لحركة طالبان في أفغانستان
  3. .تجسس وكالة الأمن القومي الأمريكية (NSA): وفقًا لويكيليكس، قامت وكالة الأمن القومي الأمريكية بالتنصت على رؤساء فرنسا بين عامي 2006 و2013، بما في ذلك جاك شيراك ونيكولا ساركوزي وفرانسوا هولاند. كما قامت بعمليات تجسس جماعية على حلفائها مثل اليابان والبرازيل وألمانيا، وأنشأت نظامًا واسع النطاق للتجسس في عام 2013.
  4. تسريبات حول كلينتون والثوار السوريين: تكشف التسريبات أن هيلاري كلينتون كانت تخطط لتسليح الثوار السوريين سرًا

 

بعض من كتب أسانج:
1- “الحرية ومستقبل الإنترنت”: في هذا الكتاب، يناقش أسانج مستقبل الإنترنت وحرية التعبير في ظل التكنولوجيا الرقمية .

2- «عندما قابلت جوجل ويكيليكس»: يروي أسانج تجربته عندما قابل مدير شركة جوجل إيريك شميت أثناء فترة إقامته الجبرية في الريف الإنجليزي .

3- “السيرة الذاتية غير المصرح بها”: يتناول أسانج حياته ومسيرته من خلال هذه السيرة الذاتية .

4- “ملفات ويكيليكس- العالم وفقا للإمبراطورية الأمريكية”: يقدم هذا الكتاب نظرة على العالم من منظور ويكيليكس وتسريباته المتعلقة بالإمبراطورية الأمريكية .

بالإضافة إلى هذه الكتب، هناك العديد من الأعمال الأخرى التي تناقش قضايا الحرية والتكنولوجيا والشفافية.
يظل أسانج شخصية مثيرة للجدل ومؤثرة في عالم المعلومات والسياسة العالمية.

أحمد سليمان

اظهر المزيد

نشــــطاء الـرأي

نشــــــــطاء الـــرأي : كيان رمزي وخط إنساني لحرية الإنتقاد الثقافي و الفكري والسياسي ، بدعم مالي مستقل Organization for peace and liberty – OPL : www.opl-now.org

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
error: الموقع لا يسمح بالنسخ ، من فضلك انسخ رابط المقال وارسلة لمن يرغب
إغلاق
إغلاق